» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





إننا إذا حاولنا أن نتصور الظروف الطبيعية والبشرية عامة ، والإمكانات التي جعلت أسفي مدينة قائمة بذاتها ، تبين لنا أنه لا يكفي أن تنشأ كمدينة ، بل المهم أن تستمر في التاريخ ، وأن تصمد طيلة الزمان ، إذ في حالة صمود مدينة ما ، فهذا يعني أن اختيار الموقع لا بد أن تكون له أهمية وظروف ملائمة ، نتصور أذن البيئة الطبيعية في زمن ظهور المدينة على مستوى المصادر التاريخية في بداية الإسلام وقبله كبيئة ، من الناحية النباتية الطبيعية ، بيئة يمكن أن نصفها شبه عذراء ، أعني أن الغابات وما يتبعها من وحيش ، كانت منتشرة أكثر بكثير مما هو عليه الحال اليوم إذ انقرض هذا الفضاء الغابوي بفعل التلوت والتزايد العمراني ، والدليل على ما سبق ذكره أن أقدم نص يصف لنا منطقة السواحل الأطلسية ـ وهو نص يرجع إلى قرون قديمة ، أي إلى القرن الرابع قبل الميلاد ـ نستخلصه من رحلة مشهورة قام بها أحد أمراء الدولة القرطاجية وهو " حنون " الذي قام برحلة من قرطاجة بتونس نحو جبل طارق ، وخرج منه واتجه جنوبا محاولا اكتشاف المحيط الأطلسي .. يصف لنا هذه الطبيعة في هذه الناحية ، أي بين الواليدية والبدوزة وأسفـــي بأنها منطقة ذات أشجار كثيرة  وبها على الخصوص كثير من الفيلة . ومعلوم أن الفيل لا يمكن له أن يعيش في بيئة إلا إذا كانت ملائمة ، أي أن تكون مدارية أو شبه مدارية .. ومعنى ذلك أيضا أن يكون النبات كثيرا وكذلك المياه . الشيء نفسه نجده كذلك في جنوب المدينة في اتجاه الشياظمة (وما تزال إلى الآن مناطق غابوية سواء كانت أرغان أو غيرها ..) مما يدل على أن كثافة الأشجار كانت كثيرة منذ القديم ، وأن الوحيش كان يختلف عن الوحيش الموجود حاليا .





ترأس السيد الحسين شاينان عامل إقليم اسفي  صباح يوم الخميس 25 غشت2016   بالقاعة الكبرى بمقر العمالة، حفل توديع الحجاج الميامين المنتمين للإقليم والمتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج برسم سنة 1437 هـ ، فبحضور رئيس المجلس العلمي المحلي لآسفي والمندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية  والمندوب الإقليمي لوزارة الصحة وباشا المدينة بالإضافة إلى حضور ممثلي السلطات المحلية  والأمنية بالمدينة والإقليم، ذكر السيد الحسين شاينان عامل إقليم اسفي في كلمة له بالمناسبة بالعناية الملكية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله والرعاية الفائقة التي يقدمها لهم لمساعدتهم على أداء مناسكهم على أحسن وجه ، وحث  السيد عامل الإقليم  جميع الحجاج إلى تجسيد، قيم التسامح والتلاحم والحوار البناء ونبذ الخلاف والنزاع والتمسّك بتعاليم الإسلام في الوحدة والوئام،داعيا في الوقت ذاته  جميع الحجاج إلى الدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس في تلك البقاع الطاهرة وعند أداء مناسك الحج والعمرة ، باطراد العز والسؤدد ودوام الحفظ والتمكين، وأن يسبغ عليه نعم الصحة والعافية وأن يقر عيني جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن وأن يشد أزره بشقيقه السعيد الأمير مولاي رشيد وأن يحفظه في كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة، وأن يمطر شآبيب الرحمة والغفران على روحي جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني طيب الله ثراهما.





تعتبر تعاونية النصر لانتاج الحليب باقليم أسفي من بين التعاونيات  النشيطة بجهة دكالة عبدة والتي أثبتت عن جدارتها بفضل منتوجها المتميز والمعروف  بجودتها العالية  والمشهود لها به جهويا ووطنيا ، وقد  انطلقت تعاونية النصر منذ تأسيسها سنة 2011 بخطى ثابتة وبعزم كل المنخرطين، البالغ عددهم  72 منخرط من بيتهم 28 امراة ، حيث  بدأت عملها بانتاج 500 لتر لتصل حاليا ازيد من ثلاثة اطنان واربعمائة لتر من الحليب ،ويبلغ  حاليا رأسمال التعاونية مايقارب 44.000 درهم، و كباقي تعاونيات تعمل تعاونية النصر حسب رئيسها عبد الهادي فتح  على جمع وتسويق الحليب، التي تتم بطريقة منظمة حيث يبدأ الاشتغال بطريقة فردية بحكم أن كل منخرط، يقوم بحلب كمية الحليب يوميا، يتم تجميعها  والإتيان بها للمقر، بحيث يبدأ العمل بالتعاونية  من الساعة السابعة  صباحاً الى غاية التاسعة والنصف، في حين  تبدأ عملية ما بعد الزوال من الساعة الخامسة الى الساعة السابعة مساء ، وتعمل التعاونية يضيف رئيسها عبد الهادي فتح  بالقيام مع احدى الشركات المختصة بالقطاع بعدة اجراءات وقائية للحفاظ على جودة الحليب وذلك باجراء  الاختبارات المعتادة على مادة الحليب المجمعة بالثلاجات، كمعرفة مستوى الحموضة، ونسبة الدسم، وصفاء هذه المادة من أية شوائب قد تشير للغش به.





 شكلت الندوة فكرية، المنظمة بمسبح البلدي بآسفي مؤخرا من طرف مهنيي قطاع الصيد البحري بميناء اسفي بشراكة مع الاتحاد الوطني لمصبري السمك، في إطار فعاليات مهرجان يوم البحر والبيئة البحرية ،  تحت شعار " بيئة سليمة وصيد معقلن من اجل تنمية مستدامة " ، فرصة علمية مميزة لتلاقي الأساتذة ومهنيي قطاع الصيد البحري بآسفي ومكونات من المجتمع المدني والمهتمين بقضايا البيئة بالإقليم، قصد تبادل الأفكار والرؤى حول موضوع "البيئة البحرية وعلاقتها بالصيد البحري "، وهو ما جعل هذا اللقاء الفكري فضاء حرا أغناه النقاش الجاد والمثمر،وفي مداخلة له تحت عنوان التغيرات المناخية وعلاقتها بالبحر ،  أوضح محمد الإفريقي أستاذ محاضر بجامعة القاضي عياض بمراكش والمنسق الجهوي للإئتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية،  أن التغيرات المناخية تتسبب في تغيرات بيئية ستنعكس سلبا على الكائنات البحرية ومعها المناطق الساحلية المعرضة لأثار هذه التغيرات نتيجة إرتفاع منسوب مياه المحيطات التي  ترتفع ب1.7 ملم في السنة مند 150 سنة الماضية نظرا لذوبان الثلوج بفعل إرتفاع درجة حرارة الجو التي تهدد جزرا بالاختفاء أجزاء من اليابسة ، كما أن  إرتفاع مياه البحر سيعمل على الدفع بالعملية نحو ملوحة المياه الجوفية مما سيجعلها غبر صالح للشرب أو للزراعة،  علما أن عملية  تبادل للتيارات بين السطح والأعماق والتي تقع كما هو متعارف عليه  ، ستعرف تراجعا هاما ،  مما سيدفع نحو إرتفاع سمك طبقة  المياه الساخنة مقارنة مع الباردة القادمة من الأعماق، والتي تعرف تواجدا مكتفا للأحياء البحرية  نتيجة درجة الحرارة، وهو ما سيعمل على تغير ملامح المصايد ، و أن الأسماك تتجه نحو الجنوب





شكل معرض المنتوجات البحرية الذي أقيم بشاطئ مدينة اسفي يوم السبت 20 غشت 2016 في إطار فعاليات مهرجان يوم البحر والبيئة البحرية، و المنظم من طرف مهنيي قطاع الصيد البحري بميناء اسفي بشراكة مع الاتحاد الوطني لمصبري السمك بالمغرب، تحت شعار " بيئة سليمة وصيد معقلن من اجل تنمية مستدامة "مناسبة سانحة للتعرف على المنتوج السمك المحلي من مراحله الإنتاجية إلى مرحلة الاستهلاك ،أي من البحر إلى علب السردين ،مرورا بمرحلة الاصطياد ونقله إلى المعمل من اجل التصبير ، مراحل إنتاجية مهمة قطعها متوج السردين في رحلة هدفها تطوير قطاع الصيد البحري والصناعات التحويلية المرتبطة به والعمل على تثمينها، وقد عرف المعرض مشاركة قوية لشركة الطالكي للتصبير والتي قدمت شروحات مستفيضة حول عملية والانتاج كما عرف المعرض مشاركة شركات إنتاجية أخرى وجمعيات وتعاونيات مهنية ، وبالمناسبة أشاد محمد الطالكي احد الفاعلين الاقتصادي بفعاليات هذا المعرض المرتبط بالانتاجات البحرية ، موضحا الدور الذي تلعبه الوحدات الصناعية للسردين في الاقتصاد الوطني ،وذلك بالمساهمة في تشغيل اليد العاملة النشيطة والمؤثرة في ميزان  القوى الاقتصاد، و هي تشكل بذلك نموذجا يحتدا به  وحركة ديناميكية  انعكست إيجابا على جوانب متعددة اقتصادية اجتماعية وثقافية، موضحا الدور الهام الذي يلعبه قطاع الصيد البحري بآسفي ومساهمته في تزويد معامل التصبير وكذا الأسواق الجهوية والمحلية بالأسماك المعدة للاستهلاك الداخلي،  إضافة إلى تزويد الخزينة العامة بالعملة الصعبة، ومن هنا تتضح بجلاء أهميته البالغة في المساهمة بقوة في النسيج الاقتصادي الوطني.





شارك نخبة من الفنانين التشكيليين بمدينة اسفي ونظرائهم من بعض المدن المغربية بالورشة الخاصة بالفن التشكيلي والنحت على الخشب ، المندرج في إطار فعاليات مهرجان يوم البحر والبيئة البحرية، و المنظم من طرف مهنيي قطاع الصيد البحري بميناء اسفي بشراكة مع الاتحاد الوطني لمصبري السمك بالمغرب يوم  السبت 20 غشت 2016 ، تحت شعار " بيئة سليمة وصيد معقلن من اجل تنمية مستدامة " ،  ويأتي هذا المعرض ليخلق تحديا جديدا يصب في المجال البيئي  المستند إلي ارث أصيل المرتبط بالبحر وبمدينة اسفي باعتبارها حاضرة المحيط  ،ذات الملامح المتميزة و التأثير الواسع علي الحركة التشكيلية من خلال مآثرها التاريخية وأسوارها المطلة على البحر،  وقد حملت رسومات العديد من اللوحات الفنية  حكايات مرتبطة بالبحر  ،حيث قدمت تلك اللوحات نتاجا تفاعليا مع الحياة الشعبية والبيئة البحرية بآسفي بوجه عام وتأثيرها على جماليات الروح والإحساس الإنسان الآسفي ،بحيث أتت شاملة لبعض الإيحاءات اللونية للبحر وتحمل نعها بعض تفاصيل الحياة اليومية لساكنة المدينة  وعلاقتها بالمجال البيئي والبحري على السواء .





فاز قارب الصيد التقليدي "على ربي" بالمرتبة الأولى في سباق قوارب الصيد التقليدي الذي احتضنه شاطئ مدينة اسفي في إطار فعاليات مهرجان يوم البحر والبيئة البحرية، المنظم من طرف مهنيي قطاع الصيد البحري بميناء اسفي بشراكة مع الاتحاد الوطني لمصبري السمك بالمغرب يوم  السبت 20 غشت 2016 ، تحت شعار " بيئة سليمة وصيد معقلن من اجل تنمية مستدامة " ، في حين فاز بالمرتبة الثانية قارب الصيد التقليدي "ميسرة"  أما المرتبة الثالثة فقد فاز بها قارب الصيد التقليدي وليلي ، ويأتي فوز قوارب الصيد التقليدي الثلاثة  والتي تنتمي إلى تعاونية المسيرة الخضراء للصيد التقليدي بآسفي بعد قطع المسافة المحددة في السباق بفارق زمني كبير باحترام كافة الجوانب الفنية والإدارية للسباق وقوانينه، وقد تسلم بالنيابة عن المتوجين كل من عقا نور السعيد و بوشعيب اكريف و عبد القادر البهلي ، جوائز قيمة نظير مجهودات جبارة خلال المرحلة النهائية للسباق ، وأوضح الهاشمي الميموني عضو اللجنة التنظيمية أن سباق قوارب الصيد التقليدي بآسفي يأتي في غمرة احتفالات الشعب المغربي بذكرى ثورة الملك والشعب و عيد الشباب المجيد باعتبار الحدث  مناسبة للتدشين والتنمية والنماء والبناء من صاحب الجلالة محمد السادس  وهو كذلك حافزا قويا وأساسيا للاحتفال بكذا مقومات اقتصادية وتنموية لمدينة اسفي عاصمة السردين ومدينة البحر وكل تجلياته الثقافية والاجتماعية بامتياز والتي قيل عنها مدينة البحر والصلصال والإنسان الكريم المعطاء، مؤكدا أن تنظيم سباق القوارب التقليدية يأتي كذلك إحياء لهذا الموروث التقليدي الخالد الذي تشتهر به مدينة اسفي والذي يمثل رافدًا من روافد الاقتصاد البحري، وان المحافظة عليه من خلال الاحتفاء به امرأ واجبا ، وذلك لأن مثل هذه الموروثات لها مدلولاتها في نفس رجل البحر بآسفي حاضرة المحيط  ، ويمثل ذلك في إحيائها صورة تاريخية عريقة، خاصة وأن هذه السباقات حظيت بمتابعة جماهيرية كبيرة من ساكنة المدينة وزوارها  وان المنافسة كانت قوية بين المتسابقين.





تحت شعار " بيئة سليمة وصيد معقلن من اجل تنمية مستدامة " ، وبمناسبة ثورة الملك والشعب و عيد الشباب المجيد وفي إطار فعاليات يوم البحر والبيئة البحرية المنظم من طرف مهنيي قطاع الصيد البحري بميناء اسفي بشراكة مع الاتحاد الوطني لمصبري السمك والعديد من الشركاء ، شهد شاطئ مدينة اسفي حملة واسعة للنظافة ، همت بالخصوصجمع وإتلاف النفايات وفي مقدمتهم الأكياس البلاستيكية والقارورات المستعملة ، و انخرط الجميع  بتعاون مع الجمعيات البيئية وبشراكة مع شركة سيطا  للنظافة في القيام بحملة بيئية لقيت استحسانا وتجاوبا من طرف رواد الشاطئ ، وقد ساهمت هذه الحملة التي جند لها المنظمون مع الشركاء كل الإمكانيات  في خلق عملية التحسيس  للمشاركين في هذه الحملة بتداعيات الأكياس البلاستيكية المستعملة والخطورة التي تشكلها على المجالين البيئي والصحي  والمجال البحري على الخصوص ، وبالمناسبة أشار الهاشمي الميموني عضو اللجنة التحضيرية ، إلى إن إطلاق هذه الحملة تأتي في إطار فعاليات يوم البحر والبيئة الهادفة إلى التشجيع على تبنّي ممارسات الاستدامة بآسفي ، موضحا ان هدف المنظمين هو المساهمة في نشر التوعية المجتمعية بأهمية الحفاظ على البيئة البحرية المحلية، والتنبيه إلى أهمية الوعي لدى أفراد المجتمع بمخاطر التلوث على البيئة بشكل عام، وتعزيز الولاء والانتماء للوطن من خلال المحافظة على مقوماته، ومن خلال غرس ثقافة التطوع في الأنشطة والمبادرات البيئية والمجتمعية المختلف،مبرزا دور المجتمع المدني في هذه الحملة وانه يضطلع بالدور الأساسي في التوعية والتحسيس بالمخاطر التي تشكلها الأكياس البلاستيكية والنفايات بصفة عامة على المجال البحري والصحة العامة  ، ومن تم طالب بالتصدي لكل أشكال التلوث التي يتعرض له شاطئ مدينة أسفي، شاكرا في الوقت ذاته كل الشركاء على المساهمة في حملة البيئية بشاطئ مدينة اسفي.





 انطلقت صباح يوم السبت 20 غشت 2016 فعاليات يوم البحر والبيئة البحرية في دورته الأولى بشاطئ مدينة اسفي  ،تحت شعار " بيئة سليمة وصيد معقلن من اجل تنمية مستدامة " والمنظمة من طرف مهنيي قطاع الصيد البحري بميناء اسفي بشراكة مع الاتحاد الوطني لمصبري السمك بالمغرب، وقد افتتح فعاليات هذا المهرجان بزيارة الأروقة المقامة بالمناسبة والذي تضمن أجنة تتعلق بقطاع الصيد البحري و البيئة ، كما شهد المهرجان عدة أنشطة متنوعة منها ما هو بيئي كحملة النظافة التي تجندت لها كل الفعاليات المشاركة في هذه التظاهرة التي عرفت كذلك مسابقة بحرية لقوارب الصيد التقليدي التي منحت نوع من التشويق والتتبع لعموم المصطافين ، كما شهد شاطئ اسفي مجموعة من الألعاب الترفيهية لزوار الشاطئ ، كما تم القيام بورشات تعريفية بمهن الصيد باختلاف تمظهراته وأخرى للرسم والنحت





بمناسبة تخليد الشعب المغربي الذكرى63لثورة الملك والشعب ،قام عامل اقليم اسفي السيد الحسين شاينان   رفقة الكاتب العام لعمالة إقليم اسفي السيد محمد الورادي  صباح يوم السبت 20 غشت 2016 بزيارة مقبرة الشهداء وذلك بحضور باشا المدينة السيد محمد صوكاكي والمندوب الإقليمي للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بآسفي وقادة الدرك الملكي والقوات المساعدة والأمن الوطني والوقاية المدنية وبعض ممثلي المصالح الخارجية بالإقليم وشخصيات مدنية وفعاليات جمعوية ،وفي كلمة للمندوب الإقليمي المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بآسفي  اوضح من خلالها ان الشعب المغربي وفي طليعته نساء ورجال الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحريريخلد في أجواء مفعمة بمشاعر الفخر والاعتزاز، في هذا اليوم المشهود، ذكرى من أعز الذكريات الوطنية المجيدة التي جسدت أروع صور الكفاح المرير والنضال البطولي المستميت الذي خاضه الشعب المغربي الأبي بقيادة العرش العلوي المجيد في سبيل حرية الوطن وتحقيق استقلاله ووحدته. إنها الذكرى 63 لملحمة ثورة الملك والشعب المباركة المظفرة التي اندلعت يوم 20 غشت 1953 حينما امتدت أيادي المستعمر الغاشم إلى أب الأمة وبطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس رضوان الله عليه بنفيه وأسرته الملكية الشريفة وإبعاده عن عرشه ووطنه.





في خطوة إنسانية نبيلة ذات أبعاد رمزية و تضامنية ، تبرع  عامل إقليم آسفي السيد الحسين شاينان بالدم صباح يوم الخميس 18 غشت 2016 بساحة الاستقلال  بآسفي، وتأتي عملية التبرع بالدم بآسفي والمنظمة من طرف جمعيات المجتمع المدني وبشراكة مع المندوبية الإقليمية للصحة بآسفي،  تحت شعار "دمي وطني" تزامنا مع احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 63 لثورة الملك والشعب والذكرى 53 لعيد الشباب المجيد ، وقد أشرف على تأطير عملية التبرع بالدم الذي حضر فعالياتها باشا مدينة اسفي السيد محمد صوكاكي  والعديد من الفعاليات الجمعوية ، الطاقم الطبي والتمريضي التابع للمركز الجهوي لتحاقن الدم بمستشفى محمد الخامس بأسفي،وتندرج هذه المبادرة الإنسانية  حسب المنظمين  في إطار نشر وتعميم ثقافة التبرع بالدم وغرس قيم التضامن و نشر ثقافة التضحية من أجل الآخرين، وكذا المساهمة في تلبية الحاجيات المتزايدة من هذه المادة الأساسية لحياة الإنسان ، وبالمناسبة ثمن المندوب الإقليمي لوزارة الصحة الدكتور عبد الحكيم مستعيد هذه البادرة التي قامت بها جمعيات المجتمع المدني بآسفي ، موضحا الاهداف النبيلة لهذه العملية التي يكتسي أحيانا صبغة الواجب التطوعي بحيث تظهر الحاجة لترسيخه كثقافة حيوية للتواصل بين المواطنين٬ تتوخى في جوهرها نشر مبدأ العمل التطوعي في المجال الصحي،  شاكرا في الوقت ذاته عامل الإقليم  على الدعم الكبير الذي قدمه لإنجاح مثل هذه العمليات وكذا دعمه المتواصل لقطاع الصحة بالإقليم .




صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس