» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


الريع السياسي يرعى الفساد الإداري والمالي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 25/10/19


*من بين الظواهر التي تفقد الأمل لدى المواطن ما يلي:
1 –
استمرار استفحال الرشـــــــــــــــــــــــــــوة و استغلال النفوذ و السطو على خيرات البلد.
2 –
الاختلاسات و سوء تدبير المال العام و غياب الحكامة الجيدة و الشفافية في صرف المال العام.
3 –
استمرار اشتغال آلية الزبونية و المحسوبية في إسناد المهام و الوظائف إلى من لا يستحقها و هذا نموذج يزدوج فيه الفساد بتضييع المصلحة العامة من جهة و و هدر المال العام و التقليل من القدرة الإنتاجية من جهة أخرى.
4 –
استمرار إسناد مهام لمن لا يستحقها و بالتالي تتم إهانة من هو كفؤ.
5 –
استمرار تحقير المواطن و تصغيره على مستوى بعض مرافق الدولة عبر التسويف و الإرجاء و العرقلة و حتى الإهانة.
6 –
استمرار رقود عدة مسؤولين بالمكاتب الفاخرة و المكيفة بعيدا عن هموم المواطنين و لكنهم يقتربون من أصحاب المال و الجاه، نتاج اقتصاد الريع الذي انتقلت عدوته إلى مجال السياسة.
7 –
استمرار غياب الأنسنة على مستوى عدة مرافق عمومية ما زالت تزخر بوجود ما يمكن الاصلاح عليهم بحفدة فرعون: العجرفة و التعالي و الأنانية و التعالي و التعامل اللالإنساني و عندما تسأل عنهم تفجع ، مجموعة من المرتشين و الانتهازيين و الوصوليين.
8 –
استمرار بعض السلوكات الشاذة و التي تتجلى في الاستعمال الفاحش و العشوائي لسيارات المهمة لأغراض شخصية في استفزاز مباشر لشعور المواطن الذي يسمع صباح مساء بالتطهير و الإصلاح و الحكامة الجيدة. هذا السلوك الشاذ و المتنافي إطلاقا مع مبادئ الحكامة الجيدة يتسم به مسؤولون معينون و منتخبون. سيارات فاخرة في ملكية الجماعات الترابية حضرية و قروية تجوب شوارع المدينة بدون أي مبرر خارج أوقات العمل. و بالموازاة و  هذا هو أوج الاستهتار بالإنسان سيارات متهالكة و صدئة تنقل الموتى إلى المقبرة. إذن ما هو رأي أو رد كل مسؤول عن هذه البدع ؟
9 – استمرار الغش في إنجاز الأشغال الكبرى و غياب المراقبة الحقيقية و المستمرة.
10 –
استمرار ظاهرة التملص الضريبي.
11 –
استمرار التمييز داخل المرافق العمومية.
أمام هذا الجزء من الكم الهائل لظواهر تقض مضجع المواطن الغيور يتجدد الأمل و يستمر المواطن المتضرر في الانتعاش بالأمل راجيا من الله تبارك و تعالى أن يفك رقبة عدة مرافق عمومية من قبضة قوم الفاسدين والمفسدين و المرتزقة و الوصوليين و الذين انتشروا و ساحوا و تعددوا و أسسوا شبكات و فروع و مع الأسف االشديد لقحوا أجيالا بعدة فيروسات.


محمد المختاري –ناشط حقوقي بالمرصد المغربي لحقوق الإنسان --  أسفي

 

 



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس