» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


شواطئ  إقليم آسفي أصبحت ملاذا مفضلا للمصطافين للإفلات من لهيب الشمس الحارقة التي عرفتها المدن الداخلية للمملكة

تشهد شواطئ  إقليم آسفي على طول الساحل الممتد ما بين  منتجع الواليدية إلى منتجع الصويرية القديمة هذه الأيام  ، اكتظاظا غير مسبوق للمصطافين ووسائل النقل، حيث حج الآلاف منهم بعد العيد لاستكمال عطلة الصيف، وقد تدفقت مئات المصطافين على مختلف شواطئ الإقليم منها على الخصوص،  شاطئ كرام الضيف ، الشاطئ الكاب البدوزة ، شاطئ اللافاطنة ، شاطئ آسفي المدينة ثم شاطئ منتجع الصويرية القديمة ، وقد اعتبرت هذه الأماكن المهمة بساحل الإقليم بالفضاءات السياحية المفتوحة في وجه المصطافين والتي أصبحت مشهورة بجاذبيتها  ، حيث عرفت توافد العديد من الآسر المغربية من آسفي ومن المدن المجاورة للإقليم بالإضافة إلى توافد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وبالتالي أصبحت شواطئ المنطقة مملوءة بحشود من المصطافين، يستمتعون بالسباحة والاستجمام، فكانت بحق ملاذا مفضلا للإفلات من لهيب الشمس الحارقة التي عرفتها المدن الداخلية للمملكة .

 ولقربه من مركز مدينة آسفي،  أصبح شاطئ المدينة ،  يستهوي المئات من الراغبين في قضاء عطلة متميزة  بعاصمة الإقليم  ، بحيث يمزجون بين متعة الاستجمام والتسوق أيضا من المنتوجات الصناعة التقليدية التي تتميز بها المنطقة كصناعة الفخار و بعض المنتوجات المحلية ، وأثناء منتصف النهار، يصبح الشاطئ المدينة مكتظا عن آخره بالمصطافين، بعضهم يستحلي دفء أشعة الشمس، بينما يختار آخرون مداعبة مياه البحر الباردة، أو المشي بمحاذاة الأمواج الصغيرة المتكسرة على رمال الشط المبتلة، كما أن شاطئ المدينة  أصبح بفعل تضافر مجهودات جل المتدخلين ، وخاصة اسمنت المغرب الشريك المحتضن ، يتوفر على كل المواصفات التي تجعل منه قبلة للعديد من المواطنين، بتوفره على رمال ذهبية ومياه هادئة وصافية، كما أنه يتميز بالهدوء والأمن والسلامة وهي مواصفات نجدها  مفتقدة في العديد من الشواطئ الأخرى.

 أعرب جل المصطافين بالعديد من شواطئ الإقليم  على التحسن الذي طرأ على مجموعة من الشواطئ التي أضحت تستجيب لحاجيات المتوافدين عليها قصد الإستجمام، في حين لاتزال بعض الشواطئ الأخرى على صعيد الإقليم منها على الخصوص شاطئ زاوية سيدي الراضي المعروف بسبعة أمواج ، شاطئ سيدي بودالة ، شاطئ عين درق،  الشاطئ الصخري لرأس اللفعة وشاطئ سيدي الغزية وأماكن ساحلية أخرى تفتقر لمجموعة من البنيات التحتية الضرورية التي تقف حجرة عثرة في وجه المصطافين خاصة وعرة المسالك وغياب المرافق الضرورية بتلك الأماكن الشاطئية.

ويعقد سكان الإقليم آمالا كبيرة على ماسيتم إنجازه من مشاريع سياحيةو اقتصادية وبنية تحتية ، قد تحول حاضرة المحيط  يوما ما إلى مركز جذاب أقوى من السابق، ولذا طالب البعض منهم بتوفير البنية اللازمة لزوار الإقليم و لراحة المصطافين على العموم ، وكذا الحفاظ على الدينامية الرامية إلى الرفع من جودة المجال البيئي لشواطئ الإقليم، وتدعيم المكتسبات المحصل عليها، ومضاعفة الجهود المبذولة لتأهيل  شاطئ رأس اللفعة و شواطئ أخرى يزخر بها الإقليم في أفق الحصول على مزيد من علامات الجودة.

اسفي : عبد الرحيم النبوي



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس