» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


إقليم أسفي في أمس الحاجة لمن يرد له الاعتبار لأن إفساد تدبير شؤونه يتم حسب متتالية هندسية و الإصلاح يباشر موسميا و حسب متتالية عددية و بالتالي فالاختلالات تراكمت لدرجة أنها أصبحت مسألة عادية بالطبع في غياب المحاسبة . و مدينة أسفي ضحية غياب "قامرة إدارية وانتخابية" كانت بمثابة مصفاة تقيها من تسرب الوصوليين والانتهازيين و الفاسدين والمفسدين إلى فضاء تدبير شؤونها على مستوى المرافق العمومية و المجلسين الإقليمي و الحضري للمدينة .

 منذ تفعيل الميثاق الجماعي لسنة  1976 ( الظهير الشريف رقم 1.76.583 بتاريخ 5 شوال 1396 (30 سبتمبر 1976) و المواطن ينتظر عملا جماعيا في مستوى ما خوله المشرع من صلاحيات للسلطة الجماعية المنتخبة. وبعد مرور فترة زمنية كافية من أجل تقييم تطبيق الميثاق الجماعي تم تنظيم مناظرة أولى  تحت شعار من الوصاية إلى التعايش وتلتها مناظرة أخرى تحت شعار من التعايش إلى التمازج. وقد  تزامن تفعيل الميثاق الجماعي  مع عمليتين  نتخاباتين جماعية و تشريعية ( 12 نونبر 1976 – يونيو 1977 ). اليوم التدبير الجماعي يخضع لمقتضايات  القانون التنظيمي 113.14  المتعلق بالميثاق الجماعي و الذي تم تنفيذه بالظهير الشريف رقم 1.15.85 الصادر في 20 رمضان 1436 الموافق ل 7 يوليوز 2015.

وبخصوص العمالات و الأقاليم فينظمها الظهير الشريف 1.15.84  الصادر في 20 رمضان 1436 الموافق ل 7 يوليوز 2015 بتنفيذ القانون التنظيمي رقم 112.14 المتعلق بالعمالات و الأقاليم و علاقة بالموضوع فمقتضيات القسمين الثاني و الثالث من القانون المذكور  واضحة في تحديد اختصاصات العمالة و الإقليم و التي تهدف أساسا إلى تحقيق التنمية الاجتماعية بالوسطين القروي و الحضاري واختصاصت رئيس المجلس الإقليمي.

 

هذا ما نطق به سهم إقليم أسفي

 

 منذ ذلك التاريخ إلى يومنا هذا  تعاقب على تدبير الشأن المحلي بمدينة أسفي  عدد من المسؤولين و المنتخبين لا يستهان به، خولهم المشرع صفة آمر بالصرف و صلاحيات أخرى تهم كل جوانب الحياة العامة و وضعت رهن إشارتهم موارد مالية مهمة . و للتذكير فقط فعددهم كالتالي : العمال 11 ( من بينهم 3 ولاة ) – الكتاب العامون للعمالة  9 – رؤساء المجلس الحضري  12 بما فيهم رؤساء المجلس الحضرية خلال فترة بلقنة المدينة – المجموعة الحضرية 1 – قبل أن تسترجع المدينة وحدتها بلغ عدد المستشارين بالمجالس الثلاثة الحضرية 97 زيادة على أعضاء مجلس المجموعة الحضرية موزعين على الجماعات الحضرية التالية : بوذهب ( مداخيل ضعيفة  ) – الزاوية ( مداخيل مهمة جعلت منها مصدر استقطاب المسؤولين....  ) – بياضة ( مداخيل ضعيفة و قد شهدت تناسل البناء العشوائي ) .

 إذن بعد مرور 43 سنة من التدبير و التسيير، على ضوء الميثاق الجماعي كما تم تعديله و تتميمه إلى أن تم اعتماد  القانون التنظيمي 113.14  المتعلق بالميثاق الجماعي و الذي تم تنفيذه بالظهير الشريف رقم 1.15.85 الصادر في 20 رمضان 1436 الموافق ل 7 يوليوز 2015. خلال هذة الفترة  أنجزت * أشغال * همت البنيات التحتية بحكم التوسع العمراني الناتج عن تزايد السكان. بعد  استرجاع المدينة  لوحدتها ورث المجلس الأصلي  وضعية كارثية : كم هائل من الموظفين يفوق 2000، فائض مالي كاف فقط لتغطية أجور الموظفين لمدة 3 أشهر. المجلس الحالي بدوره ورث مخلفات تدبير غير سليم. فوضى في مجال التعمير. هذا المجال بقي دائما يشكل نقطة سوداء و مجال للتلاعبات و بصريح العبارة مصدر للاغتناء الفاحش على حساب الحكامة الترابية الجيدة. و هذا واقع لا يحتاج لبحث أو أي افتحاص وقد سبق لمستشار أن فضح خلال انعقاد جلسة و مباشرة مستشارا تلاعب في مجال التعمير واغتنى بحيث من موظف بسيط إلى صاحب عقارات و رجل أعمال, ليس الوحيد بل هناك بطل آخر من عدم إلى امتلاك عقارات بعدة مناطق و ربما حتى خارج الوطن مع العلم أنه كان بدوره موظفا بسيطا للغاية و فارغا ثقافيا و فكريا و سياسيا  ولكن بارع في القفزات النوعية و يفوز دائما بقسيمات شراء. الغريب في الأمر هو أن النموذجين المشار إليهما ما زالا يشغلان مواقع إستراتيجية في فضاء الجماعات الترابية و يؤثثان بالطبع سلبا المشهد الرسمي و يترأسان اجتماعات و كل واحد من موقعه الاستراتيجي يدلي بتصريحات و يعد بمشاريع. هذا هو أوج الاستهتار و التهكم و السخرية و عمل العصابات  و بالعامية يلخص هذا السلوك في كلمتين: الجبهة و الصنطيحة وكذلك عبر المثل الشعبي "" راه  راه والصداع وراه , أي الشفار"" . و الغريب في الأمر وما يؤكد " الصنطيحة " هو كون هذه العينات تقتني سيارات المصلحة من نوع فاخر و تستعملها خارج أوقات العمل و تركنها أمام المقاهي في وضعية غير قانونية في خرق سافر لمقتضيات مدونة السير . و قد أصاب من قال : * كون كان الخوخ يداوي كون داوى راسو من السوسة*. لأكيد بأن الأمر لا ينحصر في النموذجين المشار أليهما فهناك حالات أخرى تنفرد بطقوس و تقنيات بالطبع بحكم مواقها الإستراتيجية والصفات المخولة لها من طرف المشرع و على رأسها صفة آمر بالصرف, صرف المال العام, وكيف كتب لهذا المال العام أن يصرف ؟ . 

 

رسائل ملكية سامية و واضحة

 هذه النماذج تقض مضجع كل غيور على هذا البلد السعيد و تساهم في نشر اليأس و تستفز المواطن بسلوكاتها التي تتنافى إطلاقا مع التوجهات الرسمية لأعلى سلطة في البلد و التي تتضمنها كل الخطابات و الرسائل الملكية السامية و من بينها  على سبيل المثال لا الحصر : 1 -  الخطاب الملكي التاريخي يوم 12 أكتوبر 1999 "" ونريد في هذه المناسبة أن نعرض لمفهوم جديد للسلطة وما يرتبط بها مبني على رعاية المصالح العمومية والشؤون المحلية وتدبير الشأن المحلي والمحافظة على السلم الاجتماعي. وهي مسؤولية لا يمكن النهوض بها داخل المكاتب الإدارية التي يجب أن تكون مفتوحة في وجه المواطنين ولكن تتطلب احتكاكا مباشرا بهم و ملامسة ميدانية لمشاكلهم في عين المكان وإشراكهم في إيجاد الحلول المناسبة والملائمة. ""

2 - خطاب العرش ل29 يوليوز 2017  """... فعندما تكون النتائج إيجابية تتسابق الأحزاب و الطبقة السياسية والمسؤولون إلى الواجهة للإستفادة سياسيا و إعلاميا من المكاسب المحققة.أما عندما لا تسير الأمور كما ينبغي يتم الاختباء وراء القصر الملكي و إرجاع كل الأمور إليه.وهو ما يجعل المواطنين يشتكون لملك البلاد... لكل هؤلاء اقول كفى واتقوا الله في وطنكم إما أن تقوموا بمهامكم كاملة وإما أن تنسحبوا.""

  3 - خطاب العرش يوم 29 يوليوز 2019 "" فالذين يرفضون انفتاح بعض القطاعات، التي لا أريد تسميتها هنا، بدعوى أن ذلك يتسبب في فقدان فرص الشغل، فإنهم لا يفكرون في المغاربة، وإنما يخافون على مصالحهم الخاصة "".

في نفس السياق و تأكيدا لما سبقت الإشارة إليه و رغم ما تضمنته الخطابات و الرسائل الملكية السامية  تبقى  بعض الأمور دون أي تعليق من بينها على سبيل المثال لا الحصر : على رأس الفضائح المدخل الرئيسي  للمدينة كارثي - استفحال ظاهرة البناء العشوائي – الترخيص لتجزئات يبقى وضعها الحالي خير دليل على التسيب – احتلال الفضاءات العمومية و بعض المناطق الخضراء – استفحال ظاهرة الباعة المتجولين – تكاثر النقط السوداء في مجال السير و الجولان – الاستغلال العشوائي لعدد كبير من الباحات المخصصة لوقوف السيارات من طرف أشخاص يتميزون بقبعات ناهيك عن تعامل بعضهم مع السائقين  – غياب صيانة بعض الطرق و الأرصفة - ضعف الإنارة في بعض الأحياء والأزقة و حتى شوارع رئيسية زيادة على الحفر التي أصبحت تتسبب في أضرار للسيارات و أحيانا حوادث السير  – غياب فضاءات الترفيه بالنسبة للأطفال ، فحديقة مدينة الفنون مهملة وكذلك الحديقة المتواجدة قرب مقر المجلس الحضري والتي اغتصبها مسؤول إقليمي  سابق جادت قريحته ببدعة وكل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار– غياب مراحيض عمومية. أكتفي بهذه الإشارات لأن الفضاء لا يسمح بجرد مفصل و مدقق للثغرات التي يعاينها الخاص و العام رغم أن ما خفي أعظم. و حتى بعض وسائل الإعلام البصرية ساهمت نوعا ما من قبل في الاستهزاء من المدينة مع إعطائها صورة غير حقيقية و بصريح العبارة استهتارية و تهكمية و في هذا الصدد تجدر الإشارة إلى حلقة برنامج أبواب المدينة التي خصصت لأسفي فمنظم البرنامج لم يتسلم إلا مفاتيح الأبواب التي لا تتوفر أقفالها على تركيبة و افتتح برنامجه قائلا : مرحبا بكم بمدينة العيطة .... و السردين... و المعد الثاني لبرنامج مشاريع اختتمه قائلا : مدينتكم مدينة أسفي مشهورة بسمعة...و ابتسم و كانت ابتسامته تطبعها السخرية و الحضور الكريم آنذاك من مسؤولين و منتخبين لم يحركوا ساكنا شأنهم شأن أهل الكهف : '(( تحسبهم أيقاظا و هم رقود )) :السبات العميق.

هذا ما أجبر سهم إقليم على النطق به على يد عصابات تموقعت استراتيجيا و تحالفت و سنت قواعد اللعبة و انطلقت قافلة الفساد و الإفساد في غياب أي حسيب و رقيب. فعلا أصاب شاعر حين قال : إن الغصون إذا قومتها اعتدلت و لا يلين إذا قومته الخشب. و قد سبقت الإشارة إلى لجنة المساعي و العلل الخبيثة التي تتكون من أعضاء محترفين  في مجال الفساد المالي و الإداري و تعمل بطرق الوصولية و الانتهازية عملا بمنطق الغاية تبرر الوسيلة و هؤلاء تعددت غاياتهم و وسائلهم.

  """" قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا

قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا. آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا""" صدق الله العظيم.

 محمد المختاري – ناشط حقوقي بالمرصد المغربي لحقوق الإنسان– أسفي



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس