» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


قال تعالى مخاطبا موسى و هارون:
((
إذهبا إلى فرعون إنه طغى فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى . )) صدق الله العظيم.
هذه الآية فيها عبرة عظيمة، و هو أن فرعون في غاية العتو و الاستكبار.
قال شاعر عربي:
زمان الفرد يا فرعون ولى و دالت دولة المتجبرين - و أصبحت الرعاة بكل أرض على حكم الرعية نازلين.

الشأنالعام مقنن و منظم ، و المجتمع أصبح منظما في إطار قانوني و كل جوانبهأصبحت تخضع لضوابط حددها المشرع عبر نصوص قانونية و تنظيمية مطابقة لأسمى  قانون في الدولة : الدستور.
والإدارة تم تنظيمها و تقنين اختصاصاتها وتم كذلك على هذا الأساس توزيع مهامها على عدة مرافق عمومية و شبه عموميةخدمة للمصلحة العامة مع الحث على التعامل مع مستعمليها على قدم المساواة.
 
الدستور وضع الإدارة تحت  تصرف الحكومة أي تعتبر أداة عمل السلطةالتنفيذية بالطبع في إطار المشروعية.

و كما يقول المثل الشعبي = * ايديكمنك واخا مجدامة.*
فكلما حلت حكومة جديدة إلا و تصدر برنامجها الاهتمام بالإدارة و العمل على إصلاحها و محاربة كل أشكال الفسادو البيروقراطية.

مع الأسف الشديد ما زالت الإدارة قاتمة ولا تبعث على الارتياح، و لن تبعث على الارتياح ما دام الفاسدون في مواقعهم، فرغم كل المجهودات التي بدلت من أجل الرفع من مستوى الأداء الإداري وتجويده ما زالت الإدارة تعاني من عيوب موضوعية تتجلى في التعقيدات المسطرية،  و تعاني كذلك و على وجه الخصوص من عيوب ذاتية مرتبطة بالعنصر البشري وهيأخطر من الأولى .

 فبعض النماذج من الموظفين تنفرد بأساليب ولت تتمثل فيتحقير و تصغير المواطن و تعمل جاهدة بهدف تحطيم معنوياته عبر سلوكات تطبعهاالسلطوية و التحكمية و أحيانا العجرفة. هذه الفئة من الموظفين وحتى بعضالمسؤولين يحق وضعها في خانة  الابطال الاشكاليين . يستعرضون عضلاتسلطويتهم بنهج طرق استهتار ية واستهزاءية.   
1-
ما يثير الاستغراب فيزماننا هذا، زمان أولوية قوة القانون و سموه و سيادته على أساس أنه التعبيرعن إرادة الشعب في إطار الشفافية و النزاهة و الحرية و نضج الديمقراطيةالحقة، هو استمرار وجود هذه الفئة داخل الإدارة.  
2 -
 ما يؤسف له هوبروز عينات بشرية ( ممسألة في إطار الاستنساخ ) يتم تعيينها في مواقعمسؤوليات تفوق بكثير  مؤهلاتها النفسية و الفكرية و الأخلاقية،  النتيجةالحتمية لهذه الآفة  نلمسها في الواقع بحيث هذه الاقزام تتعالى و تتعاملبعجرفة و تنهج أساليب استقتها من خزانات و مختبرات  تقنيات البطش والسلطوية و التحكمية مستهدفة بالأساس فريستها المفضلة ألا وهي المواطن ، تستعرض كبرياءها و تفرغ ساديتها و تتفنن في تحقير المواطن و استفزازه و لاترتاح إلا بعد نجاحها في زعزعة نفسية ضحيتها.
و في هذا السياق تجدر الإشارة إلى المثل الشعبي = **آش عند الميت مايقول قدام  غسالو ؟**.
هؤلاء لا يكتفون فقط بغسل المواطن بل ** يعركونه و يفركونه و يعصرونه**.
هذه النماذج ترفع أصواتها  داخل المكاتب بهدف نشر الرعب في صفوف المواطنينالراغبين في خدمة نصت عليها القوانين و التنظيمات و تكتسي طابع حق مشروع، هذهالعينة الخبيثة تشعر بإحراج كبير و تتألم نفسيا حين تعاين ملصقات مكتوبعليها * الإدارة في خدمة المواطن*!!، هذا يتناقض إطلاقا مع الميثاق الذيتشبعت به طيلة عقود :ميثاق تقراد المواطن. هذا الأخير فور ولوجه فضاء تواجدهذه العينات الخبيثة وجب عليه احترام طقوس العبودية . الانحناء أمامالمسؤول - عدم استعمال * لا * بل استعمال دائما * نعم * . عدم النظر في وجهالمسؤول مع الاكتفاء بحاسة السمع.  

قال تعالى = (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )) . صدق الله العظيم.

محمد المختاري -- أسفي



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس