» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


لقاء تواصلي بآسفي حول مشروع توسيع شبكة المدارس الجماعاتية بالإقليم

 إطار تنزيل مشروع توسيع شبكة المدارس الجماعاتية المندرج ضمن برنامج العمل الملتزم به أمام صاحب الجلالة وتطبيقا لبرنامج التواصل المسطر بتوجيه مباشر من المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بآسفي، احتضنت القاعة الكبرى بملحقة المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بآسفي،  بعد زوال يوم  الأربعاء 3 يوليوز 2019 ، لقاء تواصليا، حضره مديري ومديرات المؤسسات التعليمية الابتدائية بالجماعات الترابية المحتضنة للمدارس الجماعاتية، ويتعلق الأمر بكل من الجماعة الترابية لمراسلة ، الجماعة الترابية آيير، الجماعة الترابية لعمامرة بإقليم آسفي.

وقد خصص هذا اللقاء الذي أطراه محمد الحطاب المكلف بمصلحة التخطيط والخريطة المدرسية باعتباره رئيس المشروع.، لعرض الخطوط العريضة للمشروع  المتمثل في المدرسة الجماعاتية باعتبارها  المدرسة المندمجة ، جاءت كبديل تربوي بالعالم القروي لوقوعها في منطقة تتوفر فيها كل الشروط الحياتية الضرورية من ماء وكهرباء وتجمع سكني بكل مقوماته ، أن فهي بذلك مؤسسة تتوفر على كل المرافق الصحية والحجرات الدراسية وسكن قار للمدرسين ، والنقل المدرسي، كما توفير خدمات الإطعام و كل ما يتعلق بشروط الراحة والطمأنينة للتلاميذ والتلميذات، بالإضافة إلى عنايتها بمواردها البشرية من أساتذة ومجلس تدبير وشركاء جماعيين واجتماعيين وثقافيين  والنسيج الاقتصادي، من أجل وضع كل الإمكانيات المتاحة في خدمة التلاميذ وعائلاتهم ومحيطهم، ، هدفها يضيف رئيس المشروع، هو جعل نجاح المتعلمين التزاما جماعيا واجتماعيا.

 وبالمناسبة ذاتها ، تم تقديم قراءة في مذكرة الإطار المرجعي الخاصة بالمدارس الجماعاتية  ، كما تم  تدارس جميع المعيقات التي من شأنها أن تعيق التنزيل الفعلي لكل مكونات المشروع.

وفي تصريح له، أوضح المكلف بمصلحة التخطيط والخريطة المدرسية محمد الحطاب، أن مشروع المدرسة الجماعاتية ليس فقط مشروع وزارة التربية الوطنيةقطاع التعليم المدرسي، لمفردها ، إنما هو مشروع مجتمعي ستنخرط فيه ، بالضرورة، جميع الفعاليات المحلية و الإقليمية و الجهوية و الوطنية ، مضيفا أن الغايات الكبرى من إنشاء المدارس الجماعاتية هي التنشئة الاجتماعية و التربية على المواطنة الصالحة و تكافئ الفرص، وتفعيل الفعلي لمضامين الحياة المدرسية .

وأكد محمد الحطاب رئيس مشروعتوسيع شبة المدارس  الجماعاتية بالإقليم  ، أن مشروع المدرسة الجماعاتية، يدخل في إطار رهانات التنمية التي انخرط فيها المجتمع المغربي ، مشيرا إلى أن هذا المشروع،  يعتبر نقلة متميزة، لهذا الوعي وأداة لتوضيح وظيفة المؤسسة التعليمية وإعادة الاعتبار لها ، وهو ما سيمكن  المشروع ، حسب الأستاذ محمد حطاب، من إثارة الوعي لدى كل فرد بالدور والوظيفة والوضع الذي سيحتله داخل التنظيم التربوي للمؤسسة ، باعتبار أن  المشروع يعتمد الجودة بواسطة القرب في إطار الجهوية المتقدمة ، مما يفرض على السلطات التربوية المركزية والجهوية والإقليمية إعطاء الفرصة لمؤسسات المناطق النائية للخروج من التهميش واليأس التربوي ، ومنح أطفالها فرصة الرقي إلى فضاء أفضل يمكنهم من الانفتاح على السوسيو اقتصادي والثقافي للمؤسسة على أساس  أن المدرسة الجماعاتية،  تعد نواة أساسية لكل إصلاح والارتقاء بالحياة المدرسية والانفتاح على مختلف الشركاء وفضاء لملائمة التربية والتكوين للحاجات المحلية والجهوية والعمل على فتح المجال للمبادرات البناءة والطاقات التربوية المحلية للانخراط في خلق دينامية جديدة وإعطاء فعالية للأداء التربوي من أجل الرفع من جودة التربية والتكوين التي أضحت مطلبا ضروريا وملحا تفرضه الحاجات اليومية الاجتماعية والاقتصادية قصد الانخراط في عالم اليوم ومواجهات كل تحديات العولمة ، وكل هذه المقومات يقول المتحدث ، أنها تتماشى مع الرؤيا الاستراتيجي 2015 / 2030 التي انخرطت فيها وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي .

اسفي : عبد الرحيم النبوي



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس