» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


في إطار أنشطتها العلمية والثقافية، و تزامنا مع تنظيم المعرض الوطني للكبار في دورته الثالثة بأسفي ، نظمت الكلية متعددة التخصصات بأسفي يوم 27 يونيو 2019 بقاعة الندوات ، ندوة علمية بعنوان : " النباتات العطرية والطبية " تحت شعار : النباتات الطبية والعطرية في المناطق شبه القاحلة ، رافعة للتنمية الاجتماعية واقتصاد التضامن ، جهة مراكش أسفي أنموذجا . وذلك بمشاركة مجموعة من الباحثين والخبراء والمهتمين  .

وتأتي هذه الندوة العلمية في إطار البحث الأكاديمي القاضي بالعمل على  تعزيز قاعدة المعرفة والتفكير الجماعي والمساهمة في توعية جمهور واسع ، بما في ذلك الطلبة ، مع إبراز الأهمية الكبيرة التي تحظى بها مثل هذه الموضوعات العلمية ، خاصة في مجال البحث العلمي الذي يخص مجموعة من النباتات الطبية والعطرية على وجه الخصوص ، دون أن ننسى الإمكانات التي تتوفر عليها جهة مراكش آسفي في هذا المجال الحيوي .

 وأبرز منير البصكري نائب عميد الكلية بآسفي، أهمية  هذه الندوة التي تتناول بالدرس والتحليل المكانة الهامة التي تحتلها النباتات الطيبة و العطرية في المغرب، وذلك لعدة أسباب، منها بالأساس ، المؤهلات الطبيعية التي يتوفر عليها المغرب، نظراَ لتنوعه البيولوجي.، إضافة إلى ما تدره من أموال مهمة ، إلى جانب أنها صناعة  تمكن من استحداث مناصب عمل عديدة ، مضيفا أن  المغرب ، يطبق إستراتيجية وطنية في مجال النباتات الطبية والعطرية، حيث يقوم بأبحاث علمية في هذا القطاع، ويعمل على خلق مناطق نموذجية لاستغلال النباتات الطبية والعطرية والمحافظة عليها، ويوفر قطاع النباتات الطبية والعطرية حوالي 500 ألف يوم عمل سنوياً،   حيث أصبح المغرب يحتل المرتبة الثانية بعد تركيا من حيث عدد النباتات الطبية والعطرية التي يزخر بها والتي تصل في المجموع إلى حوالي 4000 فصيلة ونوع.

وأشارت ورقت اللجنة التنظيمية للقاء، انه ووفقا للخبراء، أن هناك  أزيد من 90 في المائة من النباتات الطبية والعطرية بالمغرب تتواجد في الغابات أو الجبال  بشكل طبيعي،  بفضل تميّز هذا البلد بظروف مناخية متوسطية، ساهمت في نمو هذه النباتات العطرية والطبية بشكل طبيعي، إذ لا توجد  نباتات مزروعة، وإن وجدت فبنسبة ضئيلة لا تتجاوز 10 في المائة .

 وتعتبر جهة مراكش أسفي ، حسب المصدر ذاته، خزاناً مهماً بالنسبة للنباتات الطبية والعطرية،  فهي تتوفر على نباتات مثل :“الزعتر”، و”اللويزة”، و”الشيحو”الخزامى”.وغير ذلك من النباتات ، كما يحظى المغرب بمكانة متميزة داخل الأسواق العالمية في ما يخص صناعة العطور، خصوصاً الأسواق الفرنسية، على سبيل المثال، فالمغرب  البلد الوحيد الذي  توجد في جنوبه شجرة الأركان وفي وسطه نبات “زعيترة” بمراكش.



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس