» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


حلقات من :

الحلقة السابعة :
   وإذا كان الصائم متلبسا بالصيام ، فإنه كلما هم بمعصية ، تذكر أنه صائم ، فامتنع عنها .
ولهذا ، أمر النبي صلى الله عليه وسلم الصائم أن يقول لمن سابه أو شاتمه :" إني امرؤ صائم "، تنبيها له على أن الصائم مأمور بالإمساك عن السب والشتم ، وتذكيرا لنفسه بأنه متلبس بالصيام ،
فيمتنع عن المقابلة بالسب والشتم .
   كذلك ، فإن من حكم الصيام أن القلب يتخلى للفكر والذكر ، لأن تناول الشهوات يستوجب الغفلة وربما يقسي القلب ويعمق عن الحق .
  ومن حكم الصيام أيضا التمرن على ضبط النفس والسيطرة عليها ، والقوة على الإمساك بزمامها حتى يتمكن من التحكم فيها ، ويقودها إلى ما فيه خيرها وسعادتها .. فإن النفس أمارة بالسوء إلا ما رحم ربي ، فإذا أطلق المرء لنفسه عنانها أوقعته في المهالك ، وإذا ملك أمرها وسيطر عليها ، تمكن من قيادتها إلى أعلى المراتب وأسنى المطالب . ومن ثمة ، لا بد من كسر النفس والحد من كبريائها حتى تخضع للحق وتلين للخلق .

ومن حكم الصيام ما يترتب عليه من الفوائد الصحية التي تحصل للصائم بتقليل الطعام وإراحة جهاز الهضم لمدة معينة وترسب بعض الرطوبات والفضلات الضارة بالجسم وغير ذلك .
إلى جانب ما سبق ذكره ، تحدث شاعر الملحون عن آداب الصيام ، وهي آداب كثيرة ، لا يتم الصيام إلا بها ، ولا يكمل إلا بالقيام بها .. وهي على قسمين ، آداب واجبة لا بد للصائم من مراعاتها والمحافظة عليها ، وآداب مستحبة ينبغي أن يراعيها ويحافظ عليها .
فمن الآداب الواجبة أن يقوم الصائم بما أوجب الله عليه من العبادات القولية والفعلية . ومن أهمها الصلاة المفروضة التي هي آكد أركان الإسلام بعد الشهادتين ، فتجب مراعاتها بالمحافظة عليها والقيام بأركانها وواجباتها وشروطها ، فيؤديها في وقتها مع الجماعة في المساجد ، فإن ذلك من التقوى التي من أجلها شرع الصيام وفرض على الأمة .. وإضاعة الصلاة مناف للتقوى وموجب للعقوبة . قال تعالى : " فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا ، إلا من تاب وآمن وعمل صالحا ، فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا . "
من هذه الآداب الواجبة أيضا ، أن يجتنب الصائم جميع ما حرم الله ورسوله من الأقوال والأفعال ، فيجتنب الكذب ، وهو الإخبار بخلاف الواقع ، وأعظمه الكذب على الله ورسوله  كأن ينسب إلى الله أو إلى رسوله تحليل حرام أو تحريم حلال . قال تعالى : " ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب ، إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون ، متاع قليل ولهم عذاب أليم . " وفي الصحيحين وغيرهما من حديث أبي هريرة وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من كذب علي متعمدا فليتبوا مقعده من النار . " ومعلوم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد حذر من الكذب فقال : " إياكم والكذب ، فإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا . " متفق عليه .  




لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس