» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


            حلقات من :

الحلقة الأولى :
أظلنا شهر الغفران ، شهر رمضان الكريم ، وهو موسم يعظم الله فيه الأجر ويجزل المواهب ، ويفتح ابواب الخير فيه لكل راغب .. إضافة إلى هذا ، فهو شهر الخيرات والبركات . إنه الشهر الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ، شهر محفوف بالرحمة والمغفرة والعتق من النار .. أوله " رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار " . فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا جاء رمضان ، فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب النار ، وصفدت الشياطين . " وإنما تفتح أبواب الجنة في هذا الشهر الكريم لكثرة الأعمال الصالحة ، وترغيبا للعاملين . وتغلق أبواب النار لقلة المعاصي من أهل الإيمان ، وتصفد الشياطين فتغل ، فلا يخلصون إلى ما يخلصون إليه في غيره .
    وهكذا ، فإن شهر رمضان نعمة كبيرة على من بلغه وقام بحقه بالرجوع إلى ربه من معصيته إلى طاعته ، ومن الغفلة عنه إلى ذكره ، ومن البعد عنه إلى الإنابة إليه .
وقبل حلول شهر رمضان ، يزدهر فن الملحون مع ظاهرة " نزهة شعبانة " التي تعرفها بعض المدن المغربية العريقة ، كمدينة سلا وأسفي وأزمور .. وهي مناسبة تؤكد العناية والاهتمام بفن الملحون . وتعتبر نزهة شعبانة  تتويجا سنويا لأنشطة شعراء الملحون والولوعين بهذا الفن الرائق ، حيث دأبوا جميعا على استقبال شهر رمضان الكريم بتنظيم حفلات خاصة في الأسبوع الأخير من شهر شعبان ، تسمى " شعبانة " . وغالبا ما كانت تنظم في الحدائق والبساتين الموجودة ضواحي المدن . وهي مناسبة كذلك للترفيه والإنشاد وتبادل قصائد الملحون بين الأشياخ والحفاظ والخزانين والولوعين ، وكذا التمتع بملذات العيش .. إشارة من هؤلاء إلى توديع تلك الملذات والاستعداد لاستقبال رمضان بما يقتضيه من صفاء ونقاء سريرة .

   وعن " شعبانة " يقول شاعر الملحون الأسفي الحاج محمد بن علي في حربة قصيدته           " شعبانة "
         آش را من لا ادرك في أسفي شعبانة         لالة لالة
        غنم بين اعوانس الحضر سلوانـــــــة          لالة لالة
بعد ذلك ، يذكر الشاعر أسماء مجموعة من النساء اللائي خرجن في أحد أيام شعبانة للنزهة  حيث قضى معهن اليوم كله في حبور وسرور . يقول :
        نحكي شي اجلايب غزلان على الاقطار    يتهدوا ويمشيوا بالنكر
                      نتغتغة تم تلقاني اكبالهم نصفار وندبال
         يا اللايم لو ريتهم ليس تضحى سالم       مهما على اوطا أسفي يدهلكوا
         في ضل النوار      انصيب كل وحـدة       دارت مشموم في يدها
         كان انظرتهــا       من الهوى سكرانة      لالة لالة
         يذهب عقلك من ابهاهم يفرق الادهـان       لالة لالة
                       سالبات عقول الرجـــــال ...
وحين يطل شهر رمضان ، تتهلل روح شاعر الملحون فرحا بقدوم هذا الشهر المبارك الكريم ، فيحس بنوره ينير الكون ، وتسمو روحه ، ويدعو نفسه للتمتع بالطاقة والصلاح ، ويذكرنا بنعيم الآخرة . ففي هذا الشهر ، تصوم الجوارح كلها عن كل ما يغضب الحق سبحانه ، فتصوم العين عن النظر المحرم ، ويصوم اللسان عن الكذب والغيبة والنميمة ، كما تصوم الأذن عن الإصغاء إلى ما نهى الله عنه . يقول الشاعر جمال الدين بنحدو :
                          هل علينا رمضان             شهر الصيام والغفــران
                          يا هلي يا عشراني            صلوا على النبي العدنان
                         شهر الرحمة والخير          وقيــام الليل والتيسيــــــر
                         حبــو هواه أدانــــي           شهــر الصبر والسلــوان
                         معـاه تخف وزاري           ويتنقـى بالثلـج يـــــزاري
                         نهــدي ليه عيانــــي           نورهلالو ضوى لمكــــان                         
  ولذلك ، فإن الصوم في رمضان ، يعد من أفضل العبادات وأجل الطاعات . ومن فضائله أن الله تعالى كتبه على جميع الأمم ، وفرضه عليهم . يقول تعالى في محكم تنزيله :
" يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون . " ولولا أنه عبادة عظيمة ، لا غنى للخلق عن التعبد بها لله ، وعما يترتب عليها من ثواب ، ما فرضه الله على جميع الأمم .
أيضا من فضائل الصوم في رمضان ، أنه سبب لمغفرة الذنوب وتكفير السيئات . ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من صام رمضان إيمانا واحتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه .." يعني إيمانا بالله ورضى بفرضية الصوم عليه ، واحتسابا لثوابه وأجره لم يكن كارها لفرضه ولا شاكا في ثوابه وأجره ، فإن الله يغفر له ما تقدم من ذنبه . وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة أيضا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان ، مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر." .
  ومهما قمنا بتعداد هذه الفضائل ، فإنها لا تدرك حتى يقوم الصائم بآداب الصوم . ومن ثمة  كان للمغاربة اهتمام كبير بشهر رمضان وبحرمة هذا الشهر الكريم ، حيث يحتفى بقدومه بتزيين البيوت وكذا المساجد والزوايا وتهيئة أفرشتها ، وتجديد أجهزتها السمعية والصوتية وتطييبها بالروائح الزكية ، وإعدادها لاستقبال الوافدين عليها من المصلين ، تعظيما لشعيرة الصيام . وضمن هذه الأجواء الرمضانية ، انخرط شعراء الملحون للاحتفاء بشهر رمضان حيث كانت لهم عناية خاصة بهذه المناسبة ، فتغنوا بها في قصائد رائعة ، وذكروا فضائلها وصوروا مشاهدها ، حيث اتجهت نفوسهم إلى الله بالخشوع والإيمان ، كما أظهروا أهمية هذا الشهر الكريم في حياة الناس وعاداتهم وتقاليدهم .. وذلك لما يحمل هذا الشهر الكريم من معان دينية وروحية .



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس