» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


المكاتب و المؤسسات العمومية و الشبه عمومية كانت من نصيب المحظوظين حتى أصبح بعضها شبه دولة داخل الدولة الحقيقية بكل مكوناتها فلا حسيب و لا رقيب. تبخرت الملايير و المشاريع كالسراب مجرد أوهام و حتى في حالة تحقيقها فمآلها كان حتما الفشل و السبب راجع إلى الارتجال و غياب الحكامة الجيدة و التخطيط المحكم و أم الكوارث الرشوة و الهلع و الانتهازية .

تكفي الإشارة إلى ما خلصت إليه لجنتي تقصي الحقائق المنبثقتين عن مجلسي النواب و المستشارين و استهدفت في مرحلة أولى مؤسسة القرض العقاري و السياحي، يبقى حجم التقرير بدون أي تعليق 270 صفحة منها 110 صفحة خصصت ل 52 ملف كانت السبب في فقدان التوازن المالي للمؤسسة نظرا لعدة عوامل و على رأسها غياب الضمانات بالنسبة للمستفيدين من القروض الكبرى. و في مرحلة ثانية تم افتحاص مالية الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي تبين من خلاله إهدار 115 مليار درهم. هذا المبلغ بإمكانه تشييد ما يقارب 3250 كلم من الطريق السيار. الطريق السيار الرابط بين فاس و وجدة طوله 320 كلم و كلف تقريبا 11 مليا درهم.!!!؟؟؟؟؟ و كم من منشأة بالإمكان تشييدها بالمبلغ الذي تم إهداره على مستوى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي و كم من مؤسسة جامعية بكل مرافقها( أحياء جامعي ) و كم دور الطالب و مؤسسات تعليمية و مستشفيات و مؤسسات صحية بالعالم القروي و اللائحة طويلة و هي أولويات و ضروريات أساسية لضمان الأمن الفكري و الصحي و الاجتماعي لفئات عريضة من الشعب المغربي.

أما الأشغال العمومية فقد استغلها البعض من أجل تعبيد الطرق المؤدية بالمال العام إلى الحسابات الخاصة، على أي كل الطرق تؤدي إلى روما.

والسلكي و اللاسلكي لم ينج من قبضة الفاسدين و الكل يتذكر العاصفة التي هزت القطاع خلال عقد الثمانينات و تم حل المشكل ب ** طليب و رغيب و التزاويك شعبيا**. قيل العلم نور و الجهل عار، أما التجاهل المفتعل فهو جريمة اقترفها ركاب قافلة الفساد و الإفساد.

هذه القافلة التي امتد جرمها إلى مجال المعرفة حتى أصبحنا نسمع مفكرا مرموقا يقول: المعرفة لا سلطة لها، بالفعل هكذا كان مآل المعرفة و التي تتغذى بالبحث العلمي الذي مع كامل الأسف تم تقزيمه إن لم نقل إجهاضه على مستوى الميزانية المخصصة له و التي بقيت رمزية طيلة عقود.

و ما زاد الطين بله هو عدم العمل بالمقولة التالية: العقل السليم فكريا في الجسم السليم صحيا. العقل من اختصاص التربية الوطنية لذا وجب الحرص على تفادي إجهاض الفكر على مستواه.
و الجسم من اختصاص وزارة الصحة و ما أدراك ما وزارة الصحة حفاظا على سلامته و تجنبا لإصابته بالعلل الفتاكة. و لكن و للأسف الشديد عقل و جسم القطاعين مازالا يعانيان من أمراض مزمنة نتمنى لهما الشفاء العاجل ( النية ثابتة في هذا الاتجاه و الهداية من الله تبارك و تعالى )

أما التكوين المهني فهو مكتب وطني و فروعه معاهد من مختلف الأصناف و مراكز للتكوين و أخرى للتأهيل و الكل بميزانيته لا تحصى و لا تعد و لم يحصد منها شيء سوى ما حصدته أيادي اللوبي الذي عمر طويلا بالقطاع.و لكن كما يقال * كلما جرات المعز في قرون الجبال تخلصو في دار الدباغ * و مؤخرا فتحت دار الدباغ أبوابها لاستقبال أفواج اللوبي المفيوزي لقضاء فترة النقاهة التحقيقية.

أما السياحة فقد منحت ما فوق 5 نجوم لا للفنادق الفاخرة بل لمن تم استنطاق سهمه حتى نطق بالامتيازات الخيالية.

هذا ما وقع بالبر أما الجو و البحر فقد نالا هما أيضا نصيبهما من الغنيمة، بحيث بعض الطائرات رفضت الإقلاع و أخرى النزول بسلام رغم أنها كلفت أموالا طائلة. أما البحر بسواحله و أعاليه امتدت إليه أيادي أخطبوط الفساد و الإفساد و فعلت بخيراته ما أرادت ناهجة أسلوب سمك ** البيرانيا * الهلوع الطاحونة التي تنزل على الأخضر و اليابس.
هذا هو عمل الجراد الذي يفكر لأنه لا ينفعل إلا إذا شعر بأن مصالحه مهددة و بالخصوص رصيده الهائل و المكتسب عبر عمليات السطو على خيرات البلاد برا و بحرا و جوا و عمقا عن طريق السلوك السياسوي و ما كان يمنحه من امتيازات و حصانات و جوازات المرور مر الكرام.

أما عالم الجماعات المحلية فهو ينفرد بطقوسه و عاداته و تقاليده المرسخة و فنونه الجميلة و مخرجي أفلامه بتقنية * السكوب * . هذا الفضاء يتوفر على 1503 جماعة ترابية محلية ( حضرية و قروية ) يشتغل بها 30.663 فرد منهم من فاز بجائزة أوسكار في الخلود و عدم المحاسبة، و 84 جماعة ترابية إقليمية و 12 جماعة ترابية جهوية.

إنها النتيجة الحتمية لكوارث الفساد الإداري والمالي والأمية والجهل والانتهازية والوصولية. هذه الكوارث ترعرعت في أحضان أم الكوارث كارثة الفساد السياسي.

محمد المختاري -- أسفي



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس