» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


مناقشة دكتوراه في الكيمياء بالكلية متعددة التخصصات بأسفي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 07/02/19

          مناقشة دكتوراه في الكيمياء بالكلية متعددة التخصصات بأسفي

نوقشت بتاريخ 04 فبراير 2019 برحاب الكلية متعددة التخصصات بأسفي ، أطروحة لنيل الدكتوراه في الكيمياء ، تقدم بها الطالب الباحث الحسين باحسيس في موضوع : الدراسة التجريبية والنظرية حول تطوير أنظمة حديثةمنالنحاس والفضة:لتفاعلات الإضافة الحلقية [3 + 2] أزيد-ألسين

وقد تكونت لجنة المناقشة من السادة الأساتذة :
ذ.جول أولسينا من معهد العلوم    بفالنسيا / إسبانيا
ذ.المصطفى الحضرمي من كلية العلوم والتقنيات بفاس
ذ. دومينكو من كلية الكيمياء بفلنسيا / إسبانيا
ذ.محمدين الحداد من الكلية متعددة التخصصات بأسفي
ذ. بن تاما  من كلية العلوم والتقنيات بفاس  
ذ. صلاح الدين ستيريبا من الكلية متعددة التخصصات بأسفي
ذ.حفيظ عنان من الكلية متعددة التخصصات بأسفي
وبعد مناقشة مستفيضة ، وردود الطالب الباحث ، أعلنت اللجنة عن نيله للدكتوراه بميزة مشرف جدا مع تهنئته بهذا المنجزالعلمي المتميز .
وهذا ملخص الرسالة:

يعزى أول استخدام لمفهوم كيمياء كليك إلى البروفيسور تشاربلس عام 2001 وقد مكن هذا المفهوم من إعداد مجموعة من المركبات العضوية متنوعةبوساطة الرابطة الكيميائية كربون والذرات غير المتجانسة. ولقد أدى اكتشاف الحفز بواسطة النحاس الأول عام 2002إلى تجاوز تفاعلات الإضافة ثنائية القطب الحرارية. ومرد هذا التجاوز إلى تلك الحركية البطيئة من جهة، ومتطلبات الحرارة المرتفعة وانتقائيتها الكيميائية المحدودة. غير أن الاستعمال المباشر للنحاس الأول يخلق العديد من التحديات والصعاب في الظروف التجريبية بوجود الأوكسجين الذي يؤدي إلى أكسدت النحاس الأول إلى النحاس الثاني مما يجعله غير قابل لتحفيز تفاعلات الإضافة الحلقية [3 + 2] أزيد-ألسين. ولهذا السبب أردنا تطوير أنظمة حافزة جديدة، متجانسة أو غير متجانسة، من النحاس أو الفضة، والتي يجب أن يتم استعمالها في معظم المذيبات العضوية وكذلك في الماء. في هذا السياق قمنا بإعداد معقد النحاس الثاني دبكولنات كمحفز متجانس جديد للوصول إلى التريازول1.4وفي الماء مع عائد ممتاز. ولقد تم تحضير محفزات غير متجانسة جديدة باستخدام أيونات النحاس الأول والثاني المدعومة على السليلوز الطبيعي. وتعرض المحفزات نشاطًا تحفيزيًا عاليًا لتفاعلات الإضافة الحلقية ذات ثنائيات القطب [3 + 2]أزيد وألسين في الماء تحت ظروف معتدلة. وفي نفس السياق قمنا بتحضير محفز اخر غير متجانس جديد باستخدام أيونات النحاس الاول المدعومة على بوليمر أمينومثيل بوليسترين. هذا الحافز يمكن من الحصول على التريازول 1.4 في ظروف تجريبية كليك محضة من قبيل استعمال الماء كمذيب صديق للبيئة، معتحقيق مردوديات جيدة، فيدرجة الحرارة الاعتيادية.وتجدر الإشارة إلى أنه تم تطوير طريقة جديدة للحصول على التريازول 1.4 باستخدام السطح الفضي والماء كمذيب للتفاعل فيدرجة الحرارة الاعتيادية. يوفر هذا البروتوكول استراتيجية بسيطة لتحفيز تفاعل ذات ثنائيات القطب [3 + 2]لمجموعات وظيفية مختلفة من الأزايدات والألسينات الطرفية. وأجريت الدراسات التجريبية والنظرية الأول من نوعها على حافز الفضة الاول في التفاعلات ذات ثنائيات القطب [3 + 2]بين أزايد وألسين. النتائج التجريبية تشير إلى تشكيل سريع للتريازول في الماء باستخدام كلوريد الفضة كمحفز فيدرجة الحرارة الاعتيادية. وعلاوة على ذلك، تم دراسة آليات هذا التفاعل باستعمال النظرية الجزيئية للكثافة الإلكترونية. وكشفت دراسة آلية التفاعل عبر طريقة تفاعل الإضافة المحفز بواسطة الفضة بأن تكوين التريازول 1.4 الملاحظ تجريبا يتم عبر آلية التدرج. ويبرز التحليل الطوبولوجي لوظيفة التموضع الإلكتروني بأن تكوين التريازول 1.4يتم عبر آلية متضافرة غير متزامنة.



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس