» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


تابع المغاربة بكل اهتمام، مسيرة سيارات المجد التي خطاها مناضلوا الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، باتجاه مدينة طنجة يوم الحادي العشر من يناير الجاري. مسيرة أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها أبانت عن المعدن الحقيقي لمناضلي سي دي تي، تضحية، نكران للذات، تلذذ بالمعاناة. وكل ذلك في سبيل العامل المغربي خصوصا، والمواطن المغربي عموما. نعم لقد كانت حاشدة، ورسالتها واضحة، وصرختها مدوية. امتزجت فيها صيحات ألم الطبقة الشغيلة بآلام المواطن المغربي الذي قهره الغلاء، واستبد به البلاء. أجور هزيلة، غلاء في الأسعار، ارتفاع في نسب الضرائب، حقوق مهضومة، وأرامل مكلومة، جيوب من فرط الفاقة فارغة معدومة. لقد صرخت حناجر مناضلي الكنفدرالية الديمقراطية للشغل بصوت واحد، لا للطرد التعسفي، لا لاضطهاد العمال، لا للغلاء، لا لاعتقال الشرفاء. ونعم للحرية النقابية، نعم للزيادة في الأجور، نعم لتطبيق الدستور، نعم لإصلاح حال الشعب المغربي المقهور. وقد صرح السيد الكاتب العام للكنفدرالية الديمقراطية للشغل السيد عبد القادر الزاير، بأن هذه المسيرة تأتي في سياق الاحتجاج على القمع والمضايقات التي يتعرض لها العمال النقابيون، ناهيك عن الاعتقالات  التي تطال المناضلين النقابيين. كما أنها صرخة في وجه الحكومة من أجل العودة إلى طاولة مفوضات الحوار الاجتماعي، والحد من التجميد الذي طال الأجور منذ 2011، ومراجعة الاقتراحات الهزيلة التي لا يكمن للطبقة الشغيلة قبولها في ظل الغلاء القاهر. وفي انتظار رد الحكومة التي كانت ومازالت تلجأ إلى قولة "الصمت حكمة"، غير أنه والحال هاته نقمة على الشعب المغربي؛ لأن السخط بلغ مبلغا عظيما. وبذلك تعد الكنفدرالية الديمقراطية للشغل بالاستمرار في النضال إلى أن تتحقق مطالب الشغيلة المغربية.

 

ذ.معاد اهليل



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس