» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


الفنان المنشد محمد بوكدراوي:   المزيد من الرعاية والعناية بهذا الموروث الموسيقي الأصيل ،

كيف كانت بداية الفنان محمد بوكدراوي  مع فن المديح والسماع ؟

1 – قبل أن ألج فن المديح والسماع، في مراحل تعليمي الابتدائي والإعدادي شاركت في مسابقات لتجويد القرآن الكريم على المستوى الإقليمي وكذا مجموعة من المهرجانات والحفلات المدرسية. ثم التحقت "بالجمعية الأحمدية لمدح خير البرية" التي يرأسها  ح. محمد بجدوب سنة 2003 ، ومجموعة البشرى للأمداح قبل أن نؤسس جمعية جيل الآلة للمديح والسماع والموسيقى الأندلسية التي أنشط فيها لحد الآن، ويأتي تأسيس هذه الجمعية العاملة في هذا المجال من اجل الحفاظ على هذا الموروث الفني الجميل،  إضافة إلى رد الاعتبار للمدينة وذاكرتها الحضارية ومجدها التليد ، ووعيا من أعضاء الجمعية بقيمة فن السماع والمديح ، ووعيا بروعة هذا التراث الفني في تربية السلوك وتقويمه وتجويد الذوق والسمو به والعمل على تلقين أعضاء الجمعية  من شباب مدينة أسفي ، أجمل وأرقى القصائد الدينية في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم ، خاصة وان مدينة أسفي أنجبت العديد من الأدباء والشعراء والعلماء والفنانين ، منحوا هذا البلد الطيب إبداعاتهم الرائعة معبرين عنها بكل صدق ووفاء .

 

 ما هي العلاقة بين فن المديح و السماع و الزوايا ؟

 

2 – ولا يخفى على الجميع دور الزوايا في الحفاظ على فني المديح والسماع تاريخيا. فالزوايا لها الفضل الكبير في الحفاظ على الطبوع والميازين المتداولة حاليا خصوصا في العهد الموحدي حينما مُنِعت الموسيقى بجميع أشكالها بما فيها الموسيقى الأندلسية التي يُستَنبط منها المديح والسماع لحنا وإيقاعا. وذلك بتبنيها وحفظها من الاندثار، فهي وسيلة لتحبيب وحفظ الأذكار وتيسير تلقينها، وبذلك تساهم عن أصالة فنية راقية ، وعن حس حضاري متألق ، لذلك ، لابد من التأكيد على ضرورة العناية بالتراث الفني والحضاري للمدينة ، لأنه ذخيرة تستفيد منه الأجيال على مر العصور . ففي الوقت الذي يشهد فيه العالم  أحداثا سياسية خطيرة ، وتضطرب فيه الحياة الثقافية والفنية ، وتهتز فيه القيم الفكرية والخلقية والاجتماعية ، فإنه من الخطأ البحث عن حل أحادي الجاني  من دون أن نعطي للإنتاج الثقافي والفني وخاصة فن المديح والسماع أبعاده الحقيقية والمتميزة.

بما ذا يتميز فن المديح والسماع عن غيره من الفنون ؟

3 – المديح والسماع بالمغرب ينفرد بطبوعه وميازينه التي لن تجدها إلا في المغرب وهي غزيرة ومتعددة، وهناك مجموعة من المهرجانات والملتقيات التي تُنَظَّمُ في مختلف المدن المغربية خاصة بهذا الفن مما أعطاه إشعاعا وقربه من الجمهور بمختلف فئاته، كما أن مجموعة من الجمعيات تلقن هذا الفن للأطفال والناشئة وذلك بإدخال تحسينات بغية تقريب وتحبيب هذا الفن الأصيل إلى المتلقي ، خاصة فئة الشباب ممن أدركوا قيمة وأهمية الموال بأنغامه وأشعاره العذبة . . وأيضا لشد الأسماع إلى هذا الفن الأصيل  من خلال طبوعه المتعددة  ، وذلك حتى يجعل المستمع يعيش مع جوهر هذا الفن بنفس الحماس والتأثر الذي يبديه اتجاه الموال.

 ماهي الصعوبات والاكراهات التي تعيق تطور هذا الفن ؟

4 – هناك مجموعة من الصعوبات والإكراهات تحول دون انتشار هذا الفن ومن بينها، تمركزه في مدن دون غيرها مما جعله حكرا على مناطق جغرافية محدودة، إضافة إلى  شح العطاء والتلقين من طرف أساتذة هذا الفن للشباب والراغبين في الولوج إليه، زد على ذلك إكراهات مادية المخصصة  للجمعيات المهتمة و التي تنشط في المجال فانعدام الدعم يعيق مسيرتها ويحد من نشاطها وبالتالي يمنعها من تطبيق برامجها وتنظيم ملتقيات وندوات في هذا الشأن.

كيف ترى في رأيك مستقبل هذا الفن؟ 

5 – هذا الفن قائم بذاته له مؤسسات وجمعيات تسهر عليه ومهرجانات عالمية كمهرجان فاس للموسيقى الروحية، بالتالي فله جمهور غفير كثير وخاص وقد لاحظنا مؤخرا اهتماما كبيرا للناس بهذا الفن في أفراحهم وأقراحهم في جميع المناسبات، بالتالي هو الأصل وسيبقى كذلك، ومن تم لا بد من المزيد من الرعاية والعناية بهذا الموروث الموسيقي الأصيل ، دون تعصب أو انحياز ، بهدف الكشف عن كنوزه واستثمارها ومد الجسور بين مختلف انواعها ، و التي تكمن في اعماق المجتمع العربي والمغربي على وجه الخصوص على مدى العصور وما يزالون مرتبطين ، يتلذذون به ، ويطربون له ،  لانصهاره  بالعقيدة الإسلامية ومع هذا الفن  انصهرت المواطنة المغربية قوية متينة. 

اسفي : حاوره : عبد الرحيم النبوي



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس