» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


الفنان عبد المجيد بوزوادة : فن السماع و المديح مكونا رئيسيا من المكونات الثقافية التراثية بالمغرب

متى بدأت المسيرة الموفقة للفنان عبد المجيد بوزوادة في فن المديح والسماع؟

منذ نعومة أظافري بداية الستينات ، و بطبيعة البيئة المحافظة التي نشأت فيها ، و مواكبة لقراءة  القرآن وتجويده ، تهيأت لي ظروف مجالسة الشيوخ أعمدة السماع و المديح خلال حلقات الذكر بزوايا مدينة آسفي ، حيث كنا نجتمع بعد صلاة العصر و قراءة الحزب ، لنشرع في الأذكار و الأوراد و السماع و المديح ، و هناك حفظنا البردة و الهمزية بالمقامات و الإيقاعات ، و شرعنا في أداء الإنشادات . وتطورت التجربة محليا مع الأيقونة الحاج محمد بجدوب وجوق آسفي  برئاسة عبد القادر الحكيم وعلى المستوى الوطني مع جوق البريهي برئاسة الحاج عبد الكريم الرايس و أوركسترا عز الدين بنكيران و الجوق الوطني للموسيقى الأندلسية للإذاعة الوطنية برئاسة مولاي أحمد الوكيلي و جوق مدينة فاس برئاسة محمد بريول . دون أن ننسى المساهمات الناجحة في المناسبات الدينية التي يترأسها جلالة الملك .

 ماهي في نظركم العلاقة بين فن المديح والسماع والزوايا؟

كما ورد ذكره في السؤال السابق فالزاوية هي المدرسة الأولى للسماع و المديح  و بها استأنست بالموازين و الصنائع والطبوع المغربية الأصيلة قبل معانقة الوتر ( طرب  الآلة أو الموسيقى الأندلسية ) بحكم أن السماع و المديح من جهة  وموسيقى  الآلة من جهة ثانية  وجهان لعملة واحدة الفرق الرئيسي بينهما استعمال الآلات الموسيقية و على رأسها الرباب ، في الأندلسي  مع تنوع في الأشعار ، بينما يقتصر السماع و المديح على الشعر الصوفي الروحي و الديني مع غياب آلات ضبط الإيقاع ( التي تستبدل أحيانا باليد في ما يسمى بالتوساد) والاستغناء عن الأدوات الموسيقية اللهم الحبال الصوتية . ولا من الإشارة إلى أن بعض الزوايا كالزاوية الحراقية بمدينة تطوان تستعين بالآلات الموسيقية و من رموزها سيديمحمد الحراق صاحب ديوان أمداحوعبد الصادق شقارة العازف والمنشد المعروف رحمهما الله .

ماذا عن فن السماع والمديح في المغرب؟

كما هو الشأن في باقي الدول العربية و الإسلامية يشكل فن السماع و المديح مكونا رئيسيا من المكونات الأدبية و الفنية و الثقافية التراثية الأصيلة في وطننا الحبيب ، وذلك راجع للقيم النبيلة التي يغرسها في سلوك و وجدان الأفراد في المجتمع ، و حالة السكينة و الارتقاء النفسي و التطهر الوجداني في أبعاده الصوفية والروحية ، و الوجه الكوني للتسامح و الوسطية و الاعتدال الذي يجذب محبين و متعاطفين و مبدعين من حتى من دول غير إسلامية ينشدون السلم و السلام و الأمن و الأمان  .

ولكن و إن كنا نسعى إلى الحفاظ على موروثنا الوطني مع الانفتاح على ما هو عربي و إسلامي أو غربي فإننا لا نتفق على طغيان الطابع الشرقي أو الحلبي على على مكوّن لهويتنا الفكرية و الثقافية . كما ننبه وسائل الإعلام بتعدد ألوانها ، المقروءة و نشكرهم بالمناسبة على هذه الالتفاتة الراقية و المسموعة و خاصة المرئية لما لها من تإثير واضح على ناشئتنا التي ننتظر منها الكثير ، إلى لعب الدور المنوط بها دون تغليب الثقافات الدخيلة من أجل استقطاب الجيل  الصاعد ، و جعله فخورا بزخمه الفني التاريخي ، حتى لا يعيش فصاما يرمي به في متاهات التقليد السلبي الذي قد يؤدي المجتمع ثمنه لا قدر الله .

إكراهات تواجهها مجموعات وجمعيات الإنشاد؟

   كباقي المجالات الإبداعية تعاني مجموعات وجمعيات الإنشاد من فتور على مستوى الدعم اللائق بها ، لا على مستوى الزوايا التي لعبت دورا في الحفاظ على هذه الذخيرة الوطنية ، و لا على مستوى المعاهد الموسيقية حيث أصبحنا نرى غياب هذا الفن في حواضر كانت منارات له حتى عهد قريب ، و لا على مستوى مديريات الثقافة أوكل لها مصير هذا الفن ، و لا على مستوى البرامج التعليمية في التعليم العادي و الأصيل التي يفترض أن تثمنه بنشره و البحث فيه وتكريم رموزه و الاعتناء بهم ، و يختفون واحدا تلو الأخر، قبل فوات الأوان .

كيف سيكونا لإقبال على فن الإنشاد في المستقبل؟

   حتى لا نكون سوداويين ، فإننا جد متفائلين ببقاء و استمرار و تطور هذا الفن ، فقط وجب تفعيل التوصيات التي ما لبث الغيورون على التراث يرفعونها في كل المنابر الإعلامية ، و إيلائه العناية اللازمة التي ما فتيء صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ينادي بها و يوليها له في كل المناسبات الوطنية الدينية ، وهي رسالة عميقة لكل من يعتبر .

اسفي : حاوره عبد الرحيم النبوي



محمد حلوبي 2018-06-14 2

شكرا السي عبد الرحيم النبوي على هذه الالتفاتة البادرة نحو تراث ترعرع في زوايانا و مساجدنا و كان له دور في الحفاظ على جزء مهم من تراثنا الأندلسي إرث الفردوس المفقود ... و لنا عودة لتتمة الرسالة مع باقي رواد و مريدي هذا اللون الأصيل


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس