» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


قضية القدس الشريف في الشعر الملحون

بمناسبة شهر رمضان الكريم لموسم 1439 هجرية ، نقدم هذه السلسلة من الحلقات اليومية عن  "  قضية القدس في الشعر الملحون "يكتبها   لموقع اسفي نيوز   الأستاذ الدكتور منير البصكري الفيلالي ، عضو لجنة الملحون الكبرى لأكاديمية المملكة المغربية: الحلقة 14 :
رأينا في الحلقة السابقة كيف اشاد الشاعر بن عمر بوحدة المسلمين وقوة جيوشهم وبتخاذل اليهود ، لكن شاعرا آخر وهو الشيخ ابن الكبير ، كان أكثر واقعية وهو يتناول في شعره القضية ، حيث وقف عند انتكاسة المسلمين من خلال تقاعسهم وتنازعهم في الوقت الذي اشتد عود اليهود وهم يساندون بعضهم البعض ، يبحثون عن فرص الانقضاض والإجهاز على ما تبقى من فلسطين  . يقول :
           النزع ادهانا امع بعضنا بعض العدو افجنبنا يتسنانا
                                           وامعاه لخوت سلحوه بقنابل للتخراب
فلا مندوحة إذن من أن تتراص صفوف المسلمين من أجل الدفاع عن القدس الشريف . وهكذا ، فإن ارتباط المسلمين بالقدس والأقصى ارتباط أبدي ،  وتحريرها واجب عيني .
   ومعلوم أن الأمة الإسلامية قد منيت في مراحل تاريخها الطويل بهزائم ونكسات ، ومرت عليها فترات ضعف ، مكنت العدو من التغلب والسيطرة على الأرض والمقدسات .. لكن الانتماء إلى الإسلام صانها عن الذوبان في فترات ضعفها ، ومكنها من رد العدوان بقوة الإيمان والأمل غير المحدود في نصر الله لعباده المؤمنين .

 

فالحملات الصليبية تجاوزت كل حد ، وهي تبطش بالمسلمين وتحتل ديارهم ومقدساتهم نحو قرنين من الزمن .. وفي النهاية ، لاحقتها الهزائم ، إذ قاد المسيرة صلاح الدين الأيوبي ، فحرر القدس الشريف وطهرها ، ورد للأمة مجدها من جديد . ومع طول عهد المحنة الصليبية ، لم ييأس المسلمون يوما من نصر الله تعالى ، ولم يركنوا أبدا إلى اليأس والقنوط ، لأنهم تعلموا من دينهم الحنيف رفض المهانة ، واستمعوا بقلوبهم إلى قول الحق سبحانه : " ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الاعلون إن كنتم مومنين . "
    فعلى المسلمين إذن مواجهة الأخطار في قوة واستعلاء ، مسلحين بما تحمله الصحوة الإسلامية من آمال مضيئة ، وما تنهض به انتفاضة القدس المباركة من قدرة فاعلة . وأمر كهذا ، يعتبر نقطة انطلاق المسلمين من ضعف إلى قوة ، ومن هوان إلى عزة ، ومن يأس وإحباط إلى أمل عريض ورجاء يبشر بنصر قريب ، ويزيدهم ثقة في أن النصر مع الصبر  وأن الفرج مع الكرب .
يتبع.....



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس