» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


بمناسبة بالذكرى تأسيس المديرية العامة للأمن الوطني بالمغرب والي الأمن الإقليمي لآسفي واليوسفية محمد الأموي يستعرض المؤشرات والنتائج اليومية  التي يعرفها مجال التسيير الأمني لإقليميي اسفي واليوسفية

احتفت أسرة الأمن الوطني بمدينة اسفي صباح اليوم الخميس 16 ماي بالذكرى تأسيس المديرية العامة للأمن الوطني بالمغرب ، وهي مناسبة استحضر من خلالها والي الأمن الإقليمي محمد الأمويجملة المكاسب التي حققتها مصالح هذا الأمن الإقليمي تماشيا مع الإستراتيجية  العامة التي تنهجها المديرية العامة للأمن الوطني وذلك بإعطائها دفعة قوية ونوعية من خلال تعزيز آليات عملها الأمني في إطار شمولي وفعال، وفي ظل سيادة القانون بغية الحفاظ على الأمن والنظام العام ومحاربة الجريمة ومختلف الظواهر والممارسات المخلة بالقوانين والنظم الجاري بها العمل، وفق استراتيجية ثلاثية الأبعاد، ترتكز أساسا على البحث عن الخبر والمعلومة وتحليلهما، تم المبادرة إلى القيام بالعمل الاستباقي  لتحقيق الشق الوقائي، يليها بعد ذلك تنفيذ الجانب الزجري عبر التصدي لجميع الأفعال المخالفة للقانون.

وفي السياق ذاته ، أكد والي الأمن الإقليمي لأسفي واليوسفية في الحفل الذي حضره عامل إقليم اسفي الحسين شاينان رفقة الكاتب العام للعمالة محمد الورادي بالإضافة إلى حضور شخصيات مدنية وعسكرية وقضائية وجمعوية والمنتخبون ، على أن مصالح الأمن الإقليمي بأسفي تعتمد ضمن إستراتيجيتها العامة على التنزيل السليم للمبادئ الأساسية للدستور، والمؤطرة للحكامة الأمنية الجيدة من قبيل مقاربة تخليق الحياة العامة، وتكريس المفهوم الجديد للسلطة، واحترام مبادئ حقوق الإنسان، وتقريب الإدارة من المواطنين ، وربط المسؤولية بالمحاسبة، مع الحرص الشديد على توفير خدمات إدارية وأمنية تعكس شرطة مواطنة تعمل وفق ثقافة الانفتاح، والقريب والتواصل المباشر.

واستعرض والي الأمن الإقليمي محمد الأموي العديد من المؤشرات والنتائج اليومية من خلال الأرقام المسجلة على مدار سنة كاملة ابتداء من شهر ماي من السنة الماضية وإلى حدود يوم الاحتفال، والتي تقود إلى الاطلاع عن قرب على حقيقة الجهود المبذولة والتي تتماشى مع التطور الحاصل في حجم التحديات التي يعرفها مجال التسيير الأمني، مشيرا إلى أنه في مجال محاربة الجريمة ، أن عدد الأشخاص الذين تم التثبت من هويتهم بلغ حوالي  88900 شخص ، وان عدد القضايا المباشرة المنجزة وصل حوالي  20426 قضية ، وبلغ عدد ملفات النيابة العامة المنجزة ما مجموعه  23354، و بلغ عدد الأشخاص المضبوطين في حالة تلبس حوالي 12803 شخص ، أما عدد الأشخاص المبحوث عنهم الذين تم إيقافهم فقد وصل حوالي 1811 شخص ، وأن عدد الأشخاص الحاملين لأسلحة بيضاء في ظروف مشبوهة فحصر في  158 شخص ، وبلغ عدد الأشخاص المقدمين إلى العدالة حوالي 15092 شخص، فيحين بلغ عدد  العصابات الإجرامية التي تم تفكيكها حوالي 59 ، كان أهمها يقول والي الأمن الإقليمي  ، أربع عصابات اتسمت بطابع الخطورة منها على الخصوص تلك المتخصصة في سرقة المحلات التجارية وكذا الأسلاك الهاتفية باستعمال سيارات رباعية الدفع إضافة إلى أخرى مكونة من 06 أشخاص تنشط في الاتجار الدولي في المخدرات والهجرة الغير الشرعية والاتجار في البشر والذين كانوا يمارسون نشاطاتهم عبر قوارب الصيد التقليدي انطلاقا من ميناء المدينة، فيما الثالثة فكانت تضم 07 أشخاص وتمارس أعمالها الإجرامية بنواحي المدينة والمتمثلة في ترويج المخدرات والخمور بدون ترخيص، أما الأخيرة فقد تم تفكيكها في غضون شهر أبريل المنصرم وتضم شخصين متخصصين في النصب والتزوير واستعماله واختلاس أموال عمومية والإقامة الغير الشرعية.

أما في مجال مواجهة آفة المخدرات، فقد أوضح والي الأمن الإقليمي محمد الأموي بأن الإستراتيجية المتبعة من طرف  الأمن الإقليمي ، تسير وفق نفس الحزم، حيث اتجهت الجهود منذ مدة إلى تشكلها عبر ترويج هذه السموم من خلال تقوية آليات البحث عن المخدرات وحجزها ووضع اليد على الأدوات والوسائل اللوجيستية التي تعتمدها الشبكات أو الأفراد في ترويج المخدرات، مبرزا بعض الإحصائيات معززة بالأرقام ، حيث بلغ عدد الأشخاص الموقوفين من أجل ترويج المخدرات حوالي 754 شخص ، وأن عدد الأشخاص الموقوفين من أجل استهلاك المخدرات حوالي 2928 شخص ، في حين بلغت كمية الشيرا المحجوزة  أزيد من 46 كلغ ، وان كمية القنب الهندي أو مادة الكيف المحجوزة بلغت أزيد من 300 كلغ، وبلغت كمية التبغ المهرب المحجوزة حوالي 100 كلغ، أما الأقراص المهلوسة المحجوزة فقد بلغت  2392 قرصا مهلوسا.

أما فيما يخص السيارات المحجوزة في إطار الاتجار في المخدرات، فقد بلغ عددها حوالي 09 سيارات، وبلغ عدد الدراجات النارية المحجوزة في نفس الإطار حوالي 75 دراجة نارية ، وان الأسلحة البيضاء المحجوزة ضمن هذه العمليات وصلت حوالي  225 سلاحا أبيضا ، وأن المبالغ المالية المحجوزة في إطار نفس القضايا بلغت حوالي 1.345.589 درهم.

وللتصدي لأنواع الجريمة ، أوضح والي الأمن الإقليمي لآسفي واليوسفية على ان الوسيلة الناجعة لبلوغ هذا المستوى في محاربة الظواهر الإجرامية، تتمثل في تفعيل الخطط الأمنية المدروسة والمتجددة، والتي تعتمد بالأساس على التأطير المباشر من طرف القيادة والمسؤولين المباشرين على مختلف المصالح، وتوظيف التجربة والخبرة والالتزام بالإطار الدقيق لكل عملية سواء في شقه التقني أو القانوني، تلك الخطط التي تتطلب تعبئة كل الإمكانات البشرية واللوجستية وتوسيع دائرة التحكم لتصل إلى جميع نقط المدينة وأحيائها، مع اعتماد العمل التشاركي عن طريق التنسيق المحكم مع السلطات المحلية والقضائية وفعاليات المجتمع المدني بمختلف انتماءاته ومجالات اشتغاله بصفتهم شركاء جوهريين في العملية الأمنية، مؤكدا في الوقت ذاته على أن مصالح هذا الأمن الإقليمي تظل حريصة كل الحرص على بلورة المبادئ الأساسية للحكامة الجيدة في احترام تام لحقوق الإنسان والانفتاح الكلي على المؤسسات، وتقريب الإدارة من المواطنين، والتواصل المباشر مع الفاعلين المدنيين، والتنسيق التام مع الهيئات والسلطات المختصة، فإن مدينة اسفي، حاضرة المحيط ذات الحمولة التاريخية العريقة ومهد الثقافة الإنسانية، المدينة الساحلية والسياحية الجميلة تتطلب منا جميعا ، يقول والي الأمن الإقليمي ، تكاثف الجهود لاستتباب الآمن بها وتتطلب من مصالح الأمن خاصة، مقاربة منسجمة تروم مراقبة أمنية ميدانية ومباشرة لجميع تراب المدينة وعلى مدار الساعة، وتتبعا قياديا مباشرا من أجل إحكام ضبط النظام العام بها، وتصحيح الوضعيات ، واستباق الاختلالات، وأن هذه العمليات ، يقول  والي الأمن الإقليمي،  تدخل ضبط مجال المرور الطرقي وتوفير شروط السلامة لمستعملي الطريق سواء كانوا راجلين أو راكبين، مشيرا في الوقت ذاته ، إلى الجهود المبذولة من طرف فرقة المرور التابعة لهذا الأمن الإقليمي، حيث تعمل هذه الوحدة جاهدة على مدار 24 ساعة على ضبط مجال السير الطرقي بالإضافة إلى تفعيل المراقبة الطرقية لفرض احترام النصوص القانونية لمدونة السير وتوسيع نطاق تحقيق السلامة على الطريق ومحاربة المخالفات المتسببة في حوادث السير وكل أشكال التهور واللامبالاة، مبينا بعض الأرقام التي تعكس حجم الجهود ومدى دقة الخطة المعتمدة، حيث بلغ عدد المخالفات المضبوطة في مجال السير الطرقي حوالي 20454 مخالفة، وان عدد الغرامات الصلحية المستخلصة  بلغ حوالي 9416، في حين بلغ عدد السيارات الموضوعة بالمحجز البلدي بسبب المخالفات قانون السير حوالي  216 سيارة ، وان عدد الدراجات النارية الموضوعة بالمحجز البلدي لنفس السبب حوالي 636 دراجة نارية ، وان عدد رخص السياقة التي تم سحبها من اجل مخالفات قانون السير بلغت حوالي 2815 رخصة .أما عدد  شهادات التسجيل التي تم سحبها من أجل مخالفات قانون السير فقد بلغت 5961 شهادة التسجيل ، في الوقت ذاته ، حصر المبلغ الإجمالي للغرامات المستخلصة في  1.752.725 درهم.

و في أخر كلمته ، نوه والي الأمن الإقليمي لآسفي واليوسفية ، بالجهود التي تقوم بها مختلف الأطقم التقنية والإدارية المختصة في انجاز بطاقات التعريف الوطنية، حيث تم إنجاز ما مجموعه 28894 بطاقة تعريف وطنية.

وقد تميز هذا الحفل بتسليم أوسمة ملكية لبعض الموظفين المنعم عليهم، فضلا عن تكريم بعض الموظفين الذين أحيلوا على التقاعد هذه السنة، كما تم تقديم مجموعة من الهدايا لبعض المتقاعدين عربون لما قدموه من التضحيات أثناء أداء واجبهم المهني.

 

 اسفي : عبد الرحيم النبوي



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس