» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


مول البركي أو مجلس الهذر المدرسي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 28/04/18

فاجأ المجلس القروي لجماعة مول البركي، رئسا و أعضاء ، أباء و أولياء التلاميذ بقرار  فيه من الحكمة والتبصر ما لا يتوفر لكبار حكماء السياسة في هذا البلد السعيد و في غيره من بلاد المعمور، تجلى هذا القرار الحكيم في منع سيارات النقل المدرسي من ولوج المسالك غير المعبدة و بالتالي عدم نقل التلاميذ إلى جوار مساكنهم مما اضطر الآباء إلى استعمال وسائلهم الخاصة ، على قلتها و ضعفها، بل كثير منهم فضل حرمان أبنائه من الدراسة خوفا عليهم من تعرضهم لآفات الطريق. و باتخاذه لهذا القرار ، يعترف المجلس بعدم صلاحية هذه المسالك التي أنجزت من ميزانية الجماعة وبالتالي بأموال دافعي الضرائب ممن يدفعون تعويضات الرئيس ويشترون سيارته التي يتنقل بها حيثما شاء ومتى شاء ويدفعون تعويضات أعضاء المجلس كذلك. وعليه وجب على السلطات ممثلة في الحكومة ووالي الجهة وعامل إقليم أسفي والمجلس الأعلى للحسابات التدخل للبحث في الأمر وترتيب الجزاء على كل من ثبت تقصيره عملا بمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة. من جهة أخرى فإن سيارات النقل المدرسي هذه تستعمل في غير ما وضعت له إذ شوهدت مرارا وهي تنقل بعض أعضاء المجلس بل وتنقل موظفين إلى محل سكناهم. إن الذي قرر منع دخول هذه السيارات إلى هذه المسالك ،ظنا منه أو أحلام يقظة،  أنه يعيش في جماعة حضرية أزقتها مسفلتة ، لم يكن على دراية بأنه يعيش في جماعة قروية كل مسالكها غير معبدة إلا ما أنجزته وزارة التجهيز أو الاستعمار من طرق جهوية وإقليمية و محلية ، ما عدا ذلك فهي أتربة في أتربة توضع اليوم لتطير مع أول قطرة ماء تنزل من السماء أو أول نسمة ريح تهب. فمسالك الجماعة وجب فحصها  للتأكد من مطابقتها لدفتر التحملات ، ناهيك عما أفسدته الشركة المكلفة بإنجاز الطريق السيارة الرابطة بين الجديدة وأسفي من طرق و مسالك حولتها من أسفلت وحجر إلى أتربة كتلك الرابطة بين مول البركي و معمل أسمنت أسفي ، فهي طريق من مخلفات الحقبة الاستعمارية ظلت صامدة ولم تنل منها غوائل الزمن إلا أن جاءت الشركة المذكورة فحولتها إلى كومة من التراب ورحلت وتركت وراءها عقابا لمستعمليها ، و مع ذلك لم يحرك المجلس ساكنا ، وهذه لابد لها كذلك من بحث مدقق من السلطات و من المجلس الأعلى للحسابات. فهل يتم ذلك ؟ إن غدا لناظره لقريب.    

 

 

 



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس