» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


الصومعة الموحدية بآسفي معلمة تاريخية في حاجة إلى رد الاعتبار


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 08/12/17

الصومعة الموحدية بآسفي معلمة تاريخية في حاجة إلى رد الاعتبار

نظرا للمكانة التي تحضى بها الصومعة الموحدية بآسفي باعتبارها تؤرخ للحقبة الموحدية بالمغرب٬ وتبرز جانبا من المعلمة الدينية بالبلد ، فقد صدر قرار بتقييدها ضمن التراث الوطني في الجريدة الرسمية ، و تعتبر الصومعة من أقدم المباني التاريخية بآسفي، فما على الجهات المسؤولة بالإقليم سوى إيلاءها الأهمية التي تستحقها كتراث وطني، والحرص على الحفاظ عليها والتصدي للعوامل التي تسهم في اندثارها...تعتبر صومعة المسجد الأعظم من المآثر التاريخية الهامة للموحدين على غرار صومعة حسان بالرباط و الخيرالدة بإشبيلية بالأندلس و التي رجح الباحث إبراهيم كريدية تشييدها على يد أحد الزعماء الثقاة المولعين ببناء الجوامع ألا وهو يعقوب المنصور الموحدي لكون شكلها المعماري ،و خاصة الخارجي منه، يبدو متأثرا إلى ،حد بعيد، بالفن المعماري الأندلسي المتميز بالزخرفة ذات الطابع الإسلامي كما أن متانة بنائها من أسباب صمودها، طوال هذه السنين في وجه التخريب و الزلازل التي تعرض لها المغربو بعد هدم المسجد تغيرت المعالم المحيطة به حيث أصبحت الصومعة ملفوفة بكثير من الدكاكين و المحلات التجارية العشوائية التي أخفت المظهر العام للمسجد الأعظم لذا طالبت الجمعية المذكورة بإعادة الاعتبار لهذه المعلمة التاريخية و ترميمها في فضاء أرحب يليق بقيمتها التاريخية التي تؤرخ لفترة هامة لحكم الموحدين للمغرب.

إن زوار آسفي و سكانها ليروا بأم أعينهم اليوم الحيف التاريخي الذي تتعرض إليه هذه المدينة العريقة حيث لم تشفع لها كل هذه المآثر و المباني التاريخية المذهلة و التي قل نظيرها في المغرب من تبوإ المكانة الثقافية التي تستحقها بين مدن المملكة التي تم تصنيف الكثير منها ، ليس تراثا وطنيا فحسب، بل تراثا عالميا أيضا ، بل و الغريب في الأمر أن بعض المدن لا تملك مآثر تاريخية توازي تلك الموجودة بمدينة آسفي إلا أنها نالت حظها من هذا التصنيف ، و يبدو أن المدن التي المستفيدة من برامج الدولة في التسويق السياحي هي التي نالت الحظوة بالدرجة الأولى من منظمة اليونسكو .

من هذا المنطلق يعد لزاما على وزارة الثقافة الوصية و كل الفعاليات السياسية و المجالس المحلية و الإقليمية و الجهوية و المدنية و الحقوقية و الغيورة أن تكثف جهودها للمطالبة بتصنيف المآثر و المواقع المتواجدة كتراث عالمي يعيد لهذه المدينة المغبونة هبتها و مكانتها التي كانت تشغلها في السابق كواحدة من أعرق المدن المغربية.

 



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس