» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             


 الأمن الوطني بآسفي يواصل حملته التحسيسية في نسختها السادسة لفائدة التلاميذ المؤسسات التعليمية بالإقليم

شدد عميد الشرطة الممتاز المحجوب الخوتاري رئيس خلية الأمن المدرسي، في اللقاء التواصلي التحسيسي التربوي مع تلاميذ ثانوية ابن مولاي الحاج صباح يوم الجمعة 29 شتنبر  2017 بالثانوية التأهيلية ابن مولاي الحاج بآسفي في نسختها السادسة ، على أهمية الحملات التوعوية المباشرة للتحسيس بخطورة التحرش الجنسي و ظاهرة العنف بالوسط المدرسي، ومخاطر المخدرات والجريمة الاليكترونية والوقاية من حوادث السير  ، ويأتي هذا اللقاء التربوي حسب عميد الشرطة الممتاز السيد المحجوب الخوتاري رئيس خلية الأمن المدرسي الذي نظمته ثانوية ابن مولاي الحاج ، في إطار الشراكة بين مديرية الأمن الوطني ووزارة التربية الوطنية، في مجال تأمين المؤسسات التعليمية وتحصين المتمدرسين من جميع أوجه الانحرافات، مبرزا أن هذه اللقاءات  تندرج في سياق الإستراتيجية الجديدة للمديرية العامة للأمن الوطني والتي  تروم الانفتاح على محيطها ،وترسيخ قواعد القرب من انشغالات الفاعلين بالحقل التربوي  ، مشيرا إلى الاهتمام المتزايد الذي توليه أسرة الأمن للشأن التعليمي والتربوي بالإقليم ، وحرص ولاية أمن بآسفي  على إرساء دعائم حكامة أمنية فعّالة ،مؤكدا على أن مثل هذا اللقاءات التواصلية مع المؤسسات التعليمية تهدف إلى تكريس مبادئ  التواصل والتشاور وإشراك المواطن في صنع ملامح حكامة أمنية والتي ترتكز على الإنصات إلى نبض المحيط وتغيير تلك الصورة النمطية السلبية التي التصقت بخيال المواطن حول رجل الأمن ،  وترسيخ قيم المواطنة وتفعيل مقتضيات الدستور الجديد الذي وسع من هامش الحريات والحقوق بهدف ضمان نجاعة أمنية تستبق الجريمة وتتصدى لها ، مشيرا  إلى الدور الذي يلعبه رجل الشرطة في توفير الأمن ونشر الطمأنينة في حياة المجتمع بصفة عامة وفي محيط المؤسسات التعليمية بصفة خاصة ،لافتا انتباه المتعلمين إلى الدور الإيجابي الذي ينبغي أن يلعبه المواطن لدعم المجهودات المبذولة من طرف مختلف المصالح الأمنية في سبيل تكريس واقع الاستقرار والطمأنينة الذي تنعم به البلاد.

وحول ظاهرة التحرش الجنسي، ابرز عميد الشرطة الممتاز السيد المحجوب الخوتاري رئيس خلية الأمن المدرسي، البعد الإجرامي لظاهرة التحرش الجنسي اتجاه التلاميذ والتلميذات و ما تخلفه من آثار نفسية السلبية على الأفراد والمجتمع ، مشيرا في الوقت ذاته إلى ظاهرة العنف المدرسي الذي يعرف تناميا مطردا بالوسط المدرسي، وذلك من خلال قراءة عملية في مفهوم العنف، وأنواعه، ودوافعه السوسيو ثقافية، مركزا على أثر التقدم المعلوماتي في إذكاء هذه الظاهرة، التي ربطها بالجرائم الاليكترونية التي استفحلت في عصرنا هذا مع التطور التكنولوجي ، مبينا مخاطر هذه الجرائم الاليكترونية  وتأثيراتها السلبية على الفرد والمجتمع وعلى الاقتصاد بصفة عامة، موضحا في الوقت ذاته الخسائر المادية والمعنوية التي تخلفها ظاهرة الشغب الشغب في الملاعب الرياضية ، مبرزا أن المصالح الأمنية اعتمدت سياسة القرب  والمقاربة التشاركية، عبر إشراك جميع الفاعلين المجتمعيين في تدبير الشأن الأمني بغرض تحقيق حكامة أمنية جيدة بمحيط  الملاعب الرياضية وذلك حتى تتحقق الفرجة الرياضية الحقيقية دون متاعب تذكر، وحول مخاطر حوادث السير ، استعرض عميد الشرطة الممتاز السيد المحجوب الخوتاري رئيس خلية الأمن المدرسي، مجموع التصرفات المرضية التي ساهمت في ارتفاع نسبة الحوادث ، مشددا على ضرورة التصدي لجل الظواهر التي تعيق تقدم وازدهار البلاد ، داعيا إلى الالتزام بقانون السير و زجر المخالفات للسائقين المتهورين، مختتما مداخلته بالوقوف على ما جاءت به الإستراتيجية الجديدة للأمن الوطني والتي تستحضر التعليمات الملكية السامية ، و تستجيب للمستجدات الحاصلة في المجال التشريعي و القانوني واحترام حقوق الإنسان، كما تراعي التحولات النوعية و الكمية المسجلة في ميدان الجريمة ،  وهي إستراتيجية يقول المسؤول الأمني انخرطت فيها مختلف مصالح الأمن الإقليمي  لتوفير عرض أمني فعال و متطور عبر المكافحة العملية و الميدانية للجريمة بمختلف أحياء  المدينة وأزقتها.

ومن جهتها،أشارت الشرطية كنزة دهموس المكلفة بمهمة السير والجولان ،إلى أهمية هذا اللقاء المنظم بثانوية ابن مولاي الحاج والذي يهدف  بالأساس الرفع من قدرات التواصل ما بين المؤسسة  التعليمية والمصالح الأمنية ، من أجل حماية التلاميذ  والطلاب من عدد من الظواهر المشينة والخطيرة التي باتت تحدق وتهيمن على بعض المؤسسات التعليمية ، مما يشكل خطرا واضحا على سلامة تلاميذ والاسرة والمجتمع   والوطن ، موضحة في الوقت ذاته البعد الحقيقي  لمفهوم المواطن  باعتباره ذلك الإنسان الذي ينتسب للوطن فكرًا مشاعرا ووجدانًا، وبالتالي يعتز بالانتماء إليه، كما  يعد الانتماء، حاجة من الحاجات الهامة التي تشعر الفرد بالروابط المشتركة بينه وبين أفراد مجتمعه، وتقوية شعوره بالانتماء إلى الوطن وتوجيهه توجيهًا يجعله يفتخر بالانتماء ويتفانى في حب وطنه ويضحي من أجله.  

وقد اختتم  هذا اللقاء التواصلي التحسيسي التربوي ، بمشاركة العديد من تلاميذ وتلميذات  الثانوية من خلال تساؤلاتهم  واستفساراتهم   لرئيس خلية الأمن المدرسي عميد الشرطة الممتاز السيد المحجوب الخوتاري ، وقد كانت الإجابات كافية وشافية ومستفيضة ،  الشيء الذي خلف ارتياحا كبيرا  لذا جميع  تلاميذ الثانوية   .

عبد الرحيم النبوي



لم يتم بعد إضافة أي تعليق !


إضافة تعليق :
الإسم الكامل

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس