» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





فالمساندة مطلوبة من الجميع المكتب المسير ، اللاعبين ،  الطاقم التقني الطبي  وإعلاميين الكل  مطالب بالتكتل لمساندة الفريق لانتشاله من أزمته النفسية التي انعكست على أداء اللاعبين  فليس هناك وقت للمحاسبة،   وليس لنا وقت نضيعه لأننا أمام تحدي  كبير بضغط زمني رهيب ومعيقات تكبل  المبادرات ،  هذا الضغط لا يمكن أن يرفع إلا بمساندة كل  من هو له علاقة بالفريق،

 

قبلت أن تتسلم المسؤولية فريق اولمبيك أسفي في ظرف  حرج فما  سبب قبولك ؟

تسلمت المسؤولية فريق اولمبيك أسفي في ظرف  يتسم بخصوصية معينة ،  باعتبار أن الفريق يحتل مرتبة متأخرة  ،  ومع ذلك لبيت رغبة مسؤولي الفريق الذين وضعوا الثقة في شخصي لنعمل سويا من اجل  بإخراج الفريق من وضعيته الحالية  ،دخلت هذا التحدي ، وأتمنى أن أتفوق بامتياز، لكن لن يتحقق ذلك إلا  توافر جهود جميع المكونات لان اليد الواحدة لا تصفق ، فالمساندة مطلوبة من الجميع المكتب المسير ، اللاعبين ،  الطاقم التقني الطبي  وإعلاميين الكل  مطالب بالتكتل لمساندة الفريق لانتشاله من أزمته النفسية التي انعكست على أداء اللاعبين  فليس هناك وقت للمحاسبة،   وليس لنا وقت نضيعه لأننا أمام تحدي  كبير بضغط زمني رهيب ومعيقات تكبل  المبادرات ،  هذا الضغط لا يمكن أن يرفع إلا بمساندة كل  من هو له علاقة بالفريق، المطلوب مساندة فعالة وغير مشروطة  لرفع المعنويات من اجل  إرجاع الثقة للفريق  وهذا ليس بالأمر الصعب ذلك لان فرق كانت تعيش نفس الحالة التي يعيشها فريق اولمبيك  أسفي،  ومع ذلك استطاعت أن تتجاوز كل الصعاب وتكسر كل القيود وبالتالي وجدت لنفسها  مكانة جيدة في ترتيب البطولة الوطنية،  فمثلا فريق الرجاء  كان في وضعية غير موضعها الحقيقي،  وكانت المجموعة 





الوزر لايتحمله فقط المدرب ،  بل يتحمله في المقام الأول كل   من  كان يقوم  بالانتدابات في جنح الظلام بمبالغ باهضة إذ أنفق الفريق  إلى يومنا هذا  حسب مصادر عليمة ما يقارب 900 مليون دون نتيجة تذكر الشيء الذي يفتح الباب أمام المطالبة بلجنة الافتحاص المالي من طرف المجلس الأعلى للحسابات كما تشير تصريحات جمهور الفريق   لإبراء الذمة ولإيقاف النزيف المالي الذي تعرفه مالية الفريق باعتباره مال عام لايجوز  أخده دون حق.

حسب إفادات المهتمين بالشأن الرياضي بالمدينة والإقليم فقد  شوهد رئيس فريق اولمبيك أسفي   يوم المباراة أمام شباب المسيرة يتابع المباراة على التلفاز بأحد مقاهي المدينة  والهاتف لا يفارق يديه،  الأمر الذي أثار استغراب العديد من رواد  تلك  المقهى  وهم  يتهامسون فيما بينهم ، والواضح أن رئيس الفريق لم يستوعب الدروس من الآخرين،  بل ربما يحاول تقديم إضافة جديدة للتسيير،  وقد كان حريا به وبمن زج به في غياهب التسيير  الذي لا يعلم عنه شيئا ،    أن يكون متواجدا بعين المكان يتابع كل صغيرة أو كبيرة عن قرب ،  خصوصا وان الفريق  في أمس الحاجة إلى دعم معنوي من رئيس الفريق وليس من غيره،  هل يعني هذا أن رئيس الفريق فضل الهروب إلى الوراء ، وبالتالي يمكن اعتبار ما وقع  هروبا من المسؤولية ، وان ما بني على جرف هار فماله إلى الانهيار، أم أن المكتب المسير غير منسجم لتضارب المصالح الذاتية بدأت تنكشف للعيان ،  فالنتائج السلبية ليست وليدة اللحظة بل هي مسلسل ساهم فيه جميع الأطراف التي لهم علاقة  بتسيير الفريق من خلال مكاتب سابقة وجمعيات المنخرطين التي تصب الزيت على النار في كل لحظة ضاعت مصالحها  رغم أنهم فرضوا على المكتب المسير وتحملوا مسؤولية اكبر من حجمهم وصاروا بذلك يضربون طوقا عن الخبر وان كان الخبر شيء مقدس والتعليق حر كما يقول العارفون بخبايا الأمور،  اليوم الفريق أمام منعطف خطير لا تنفع معه الاستقالات أو الركون في المقاهي ، ولكن التحلي بالشجاعة والوقوف بقوة في هذا الظرف الحرج ، فتغيير المدرب لا يمكنه أن يحل المشكلة بقدر ما سيزيد الأمور تعقيدا، ولا اعتقد أن أي مدرب في الظرف الراهن مع ما يعرفه الفريق من فوضى في التسيير وعدم احترام المسؤوليات التي  تحملها البعض،  سيكون أدائه غير مجدي في غياب من يسانده ويتواصل معه في كل شيء    ، الوزر لايتحمله فقط المدرب ليبقى الفريق اليوم صاحب الرقم القياسي في تغيير المدربين ، بل الوزر يتحمله في المقام الأول كل   من  كان




 

 

يقول جلالة الملك:

 

حضرات السيدات والسادة:

 

يطيب لنا أن نتوجه إلى المشاركين في هذه المناظرة الوطنية الثانية من نوعها حول الرياضة المغربية،  اعتبارا لما يحظى به هذا القطاع لدى جلالتنا من بالغ العناية والاهتمام ، ولما نعلقه من أمال على هذا الملتقى في بلورة انطلاقة جديدة تكفل النهوض بأحوال الرياضة الوطنية،  ولن يتأتى ذلك إلا بتجاوز ما يعيقها من اختلالات منافية لنبل أهدافها ومناقضة لدورها الحيوي في ترسيخ المواطنة الكريمة والغيرة الوطنية،  وبناء مجتمع ديمقراطي حداثي.

 

فقرة من الرسالة الملكية للمناظرة الوطنية للرياضة.

 

الصخيرات 24 أكتوبر 2008

 

 المحرر الرياضي


تلوك السنة الشارع الاسفي هذه الأيام خبر تعيين السيد محمد مراشي مديرا تقنيا لفريق اولمبيك أسفي وهو خبر لا يحمل الرسمية لأن النادي ليومنا هذا لم يصدر بلاغا من ناطقه الرسمي يخبر الرأي العام الرياضي المحلي بنبأ تعيين أو محاورة أو الاتصال بالسيد مراشي،  وهذا يعني أن النادي والهيكلة التي قدمها للعموم غير ذي معنى،  
ولنا أن نقدم بعضا من تساؤلات للرأي العام والمهتمين الرياضيين كيف تدور عجلة الفريق تقنيا وعلى رأسها إبراهيم كرم رئيس اللجنة التقنية الناطق الرسمي باسم الفريق أو باسم المكتب،  ومحمد مراشي مديرا تقنيا  ، وكما يقول المثل أفعى براسين لكن أين يكمن السم فتلك حكاية لا يعرفها إلا النافذون بالفريق ، في هذه الحالة من سيحكم قبضته التقنية وإدارة الأمور بما يجب من ضوابط تفنية وإصلاح الوضع الذي لا يبعث على التفاؤل،  خصوصا وان  الأمور التقنية كما هي عليه بالأمس واليوم لا يمكن أن تقدم حلولا ايجابية للرفع من قيمة الفريق في علاقته بالفرق الأخرى على مستوى التكوين العام للنادي جملة وتفصيلا، تعيين مراشي اليوم قد لا يفيد الفريق في شيء في ظل سياسة رياضية للفريق غير واضحة المعالم،  وفي ظل أسلوب النرفزة الساري في علاقة الفريق بالمدربين ، فبعد كل نتيجة سلبية تسريح للمدرب ، وهذا عامل سلبي تتحكم فيه أدوات خارجية،  المطلوب اليوم تحديد الرؤيا للرأي العام الرياضي،  هل سيتم التعاقد مع مراشي مديرا تقنيا للفريق  وماهي أدوات العمل إن تم ذلك ، وفي أية ظروف مهنية ، ثم هل سيتم الاحتفاظ برئيس لجنة تقنية حسب المقاس،  لان المتعارف عليه أن الأمور إذا أسندت لغير أهلها فانتظر الساعة ، والساعة لاتزال في حركة دوران،  ونهاية الموسم سيتم الحساب،  ليس للفريق الأول،  ولكن لجميع الفئات، يبقى ثمة نقطة وحيدة للاهتمام،  وهي تغييب الإعلام عن ما يدور بالفريق باستثناء المقربين والمكلفين بالمدح والإثراء،  فالإعلام له دور هام لكن عندما ينطق الناطق الرسمي .
المحرر الرياضي


فريق اولمبيك أسفي يعجز عن التصدي للفريق الأخضر


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 11/01/10

 هزيمة فريق اولمبيك أسفي  في ميدانه بهدفين لصفر

 

روماو  عرف كيف يستغل التغييرات لصالحه قام بتقوية وسط الميدان الشيء الذي منح  فريقه شحنة إضافية مكنتهم من استغلال الاندفاع الكلي للمحليين بحتا عن الهدف ، تاركين مساحات فارغة استغلها الزوار بهجوم مضاد خاطف منحهم فرصة تحقيق  هدف ثاني

صب الجمهور المسفيوي جام غضبه على فريق اولمبيك أسفي  الذي خرج منهزما بميدانه هدفين مقابل لاشيء في اللقاء الذي جمعه بضيفه الرجاء البيضاوي برسم الدورة الخامسة عشر من البطولة الوطنية لقسم الكبار ، الفريق الرجاوي كان أكثر تنظيما داخل رقعة الميدان فاستطاع أن يتحكم في مجريات اللقاء كما يرغب،  الشيء الذي مكنه من تسجيل هدفين نظيفين دون عناء ، كان أولها من توقيع اللاعب  سفيان العلودي في الدقيقة الثلاثين ، وعمر نجدي في الدقيقة الثالثة والثمانين ، الفريق المسفيوي خاض اللقاء بتشكيلة مغايرة نظرا الغيابات التي استفحلت ضمن صفوفه ، كان أبرزها غياب اللاعب الصهاجي  واللاعب الكمرة بسبب الإصابة،  وان كان قد عزز صفوفه بكل من القرقوري وكمال الوصيل والحارس العبادي فيما ظهر الفريق الزائر بتشكلته المعهودة  ، الفريق المسفيوي خلال الدقائق الأولى من اللقاء حاول تهدئة اللعب وامتصاص اندفاع المهاجمين ، مع قيامهم بأول محاولة سانحة للتسجيل من طرف اللاعب النملي الذي لم يكن محظوظا في تسديداته ، في حين رد الفريق الأخضر بحملات هجومية كان أبرزها الضربة الراسية لسفيان العلودي  في الدقيقة السابعة والعشرين تمكن العبادي من تحويلها إلى الزاوية ،  وحاول من جهته  الفريق المسفيوي تنظيم حملاته  باللعب على الأجنحة والتوغل صوب مربع العمليات للضغط على الدفاع ، إلا أن ذلك لم كافيا لتهديد مرمى الجرموني ، وعلى اثر ارتباك ظهر بين اللاعب الزوين والقرقوري على مستوى التغطية استغل اللاعب العلودي ذلك الخطأ  لينفرد بالحارس العبادي الذي عجز عن رد هدف كان قد استقر بشباكه ، وبعد دقائق قليلة كادت العناصر المسفيوية أن تحقق هدف التعادل بعد هزيمة الجرموني لكن القائم الأيمن ناب عليه في ردها ، وخلال الشوط الثاني قرر مدرب اولمبيك أسفي إخراج كل أوراقه بإشراك مهاجمين جدد أملا في تغيير شيا ما في نتيجة اللقاء الذي عرف روماو كيف يستغل تلك التغييرات لصالحه فقام بتقوية وسط الميدان الشيء الذي منح الزوار شحنة إضافية مكنتهم من استغلال الاندفاع الكلي للمحليين بحتا عن الهدف ، تاركين مساحات فارغة استغلها الزوار بهجوم مضاد خاطف منحهم فرصة إضافة هدف ثاني من رجل اللاعب السريع عمر نجدي الذي هزم الحارس العبادي ببراعة مسكنا الكرة في الشباك ولتتكسر بعد ذلك  كل أمال




فريق النادي القنيطري يفوز على فريق اولمبيك أسفي بميدانه


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 28/12/09

 اعتبر اوسكار فيلوني مدرب فريق النادي القنيطري المباراة التي  خاضها فريقه باللقاء الصعب،  نظرا للموقع الذي يحتله الفريقان ، مضيفا بان فريقه جاء من اجل تحقيق نتيجة ايجابية وان مجموعته عرفت كيف تحقق ذلك،  شاكرا في نفس الوقت الجمهور الذي ساند فريقه طيلة المباراة كما شكر مسؤولي فريق النادي القنيطري الذين هيئوا له كل ظروف العمل  ، في حين أشار فؤاد الصحابي   بان اللقاء  كان لصالح فريقه   وانه   كان هو الأقوى في الميدان  ، وقال  إن الحظ عاكسنا في كثر من الفرص التي ثم اهدارها و أن الخصم يضيف مساعد مدرب الفريق المسفيوي عرف كيف يستغل بعض أخطاء اللاعبين  ويخرج فائزا من هذه المباراة، مضيفا بان الفريق لازال ينتظره عمل كبير لتحقيق الانسجام بين اللاعبين .

 وكان فريق اولمبيك أسفي قد خرج من اللقاء منهزما  في مباراة جرت برسم الدورة الثالثة عشرة   أمام جمهوره  بميدانه هدف لصفر    من  توقيع بلال بيات في الدقيقة الخامسة والستين،  وقد خيم   على الفريقين خلال هذه المواجهة الحذر  فحاولا تهدئة اللعب وامتصاص اندفاع المهاجمين ،  وحاول من جهته  الفريق المسفيوي تنظيم حملاته  باللعب على الأجنحة والتوغل صوب مربع العمليات للضغط على الدفاع ، وعلى اثر هذا الاندفاع حاول حسام تهديد الحارس زهير لعروبي في الدقيقة الثالثة عشر من خلال تسديدة  مرت جانبية   لمرمى الحارس زهير ، وتبقى جل  المحاولات غير مركزة  ليتبين للمتتبعين أن اللاعبين  يعيشون تحث ضغط نفسي رهيب، يصعب تجاوزه    ، في حين كانت هجومات الزوار تتسم بسرعة وعدم التركيز ، مع أنها  كانت  تكتسي طابع الخطورة والدقة في الأداء لمن دون جدوى ، ومع انطلاقة الشوط الثاني ظهر عزم الزوار على تحقيق النصر ،  وتجلى ذلك بعد ما رمموا  صفوفهم ، فشرعوا عندها  في بناء هجومات خاطفة  توجت بمحاولات حقيقية للتسجيل  ترجمها اللاعب بيات بضربة راسية هزمت الحارس بوطربوش في الدقيقة 65 ،ورغم التغييرات




 

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس