» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





نجح فريق أولمبيك أسفي، في تحقيق نتيجة الانتصار بهدف دون رد، على ضيفه رجاء بني ملال،في المباراة التي جمعت الطرفين عشية يوم الأحد 10 نونبر 2019 ، بملعب المسيرة بأسفي، لحساب الجولة 3 من البطولة الإحترافية ، لم يكن فريق أولمبيك آسفي بالفريق القوي المسيطر على مجريات اللقاء  ، رغم تسجيله للهدف الوحيد الذي عرفته المباراة  ،حيث وجد صعوبة كبيرة في الوصول لمرمى الحارس الملالي نور الدين بلكميري ، كما ان الفريق الزائر قد حصن  دفاعه بشكل جيد لكونه كان يعرف خطورة الفريق المسفيوي ، حيث  عجز  دفاع الرجاء من الحد من الهجمات القرش ، التي كانت تصل بسرعة إلى المعترك الملالي، وشكلت خطورة أكثر من مرة على شباك  الدين بلكميري.

 خلال الشوط الثاني، لم ينتظر أولمبيك آسفي طويلا ليتمكن من تسجيل الهدف الأول عن طريق وليد الصبار  في الدقيقة الـ46' إثر هجوم مضاد وبتسديدة قوية هزم الحارس واستقرت بداخل الشباك ، وتواصل أداء أصحاب الأرض بإيقاع سريع، حيث ظهر  الفريق المسفيوي المصر على تحقيق الفوز أمام جمهوره الذي ساند الفريق طيلة مجريات اللقاء ، ووجد فريق رجاء بني ملال صعوبة في تسجيل هدف التعادل لتنتهي المباراة بفوز أصحاب الأرض ، وشهد اللقاء إشهار الورقة الحمراء في وجه لاعب رجاء بني ملال، أشرف الإدريسي بعد حصوله على الإنذار الثاني في الدقيقة الـ52'، ليُتمم الضيوف المباراة منقوصي العدد

وبهذه النتيجة، ارتفع رصيد القرش المسفيوي إلى ثماني نقاط في المركز الخامس بعد إجرائه ستة مباريات، فيما ظل رجاء بني ملال متذيلاً لسبورة الترتيب برصيد نقطة واحدة من خمس مقابلات.




التعادل ينهي مباراة أولمبيك آسفي والترجي التونسي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 04/11/19

نجح فريق أولمبيك آسفي لكرة القدم، في الحفاظ على كامل حظوظه، لاستمرار مغامرته العربية، بعد تعادله، مساء يومه الأحد، بهدف لمثله أمام ضيفه الترجي التونسي، في المباراة التي احتضنها ملعب المسيرة بآسفي، ضمن منافسات ذهاب ثمن نهائي كأس محمد السادس للأندية العربية البطلة.

وانطلقت المباراة برفع الجماهير المسفيوية، لـ"تيفو" صاحبته احتفالية بمدرجات ملعب آسفي التي شهدت حضورا جماهيريا كثيفا من جانب عشاق الأولمبيك، ورغم ذلك فالترجي التونسي استحوذ على الكرة منذ الدقائق الأولى، وفرض أسلوب لعبه أمام خط وسط المسفيويين الذي كان شبه غائبا طيلة أطوار الشوط الأول، وأكد الضيوف تفوقهم بتسجيل هدف المباراة الأول عند الدقيقة 33، قبل ان يفقد خدمات لاعبه محمد اليعقوبي، الذي تعرض للطرد بعد الهدف بدقيقتين.

وخلال الشوط الثاني، تحركت الآلة الهجومية المسفيوية، خيث ضغط أولمبيك أسفي مع بداية الشوط الثاني، وحاول استغلال النقص العددي للفريق التونسي، الذي تراجع للدفاع.ورغم السيطرة والضغط إلا أن التهديدات الحقيقة غابت، في ظل افتقاد الفريق المغربي اللمسة الأخيرة والحاسمة، ليلجأ الفريق لسلاح التسديد من بعيد.وجاءت المحاولة الأولى في هذا الشوط لكوفي بالدقيقة 60 من تسديدة قوية، قبل أن يرعب البديل الزهراوي الحارس بن شريفية بتسديدة أرضية أبعدها حارس الترجي بصعوبة بالغة ، وقبل نهاية المباراة ب5 دقائق فقط، نجح لاعب المنتخب الأولمبي، محمد المرابيط من منح الأولمبيك هدف التعادل بتسديدة من خارج منطقة العمليات، اكتفى معز بنشريفية حارس الترجي بمتابعتها وهي تدخل الشباك، لتنتهي المباراة بنتيجة التعادل الإيجابي 1-1.





انتهت المواجهة التي جمعت بين أولمبيك أسفي و ضيفه الرجاء البيضاوي  بنتيجة التعادل دون أهداف في مواجهة بالجولة الخامسة من البطولة الاحترافية والتي جرت أطوارها بملعب المسيرة بأسفي، وقد جاءت المباراة متوسطة المستوى من الناحية الفنية، سيطر التكافؤ على أطوار المباراة التي انطلقت في الساعة 15:00 عصرا،حيث بدأت بهجوم متبادل من كلا الفريقين، فيما شهدت الدقيقة الخامسة الفرصة الأولى للرجاء عن طريق ضربة رأس من بدر بانون، أمسكها بيساك أحمد مروان، حارس مرمى أسفي، ورد أسفي بهجمة في الدقيقة العاشرة انتهت بتسديدة من داخل منطقة الجزاء عن طريق محمد المرابط، أبعدها أنس الزنيتي، حارس مرمى الرجاء، بمرور الوقت، فرض الرجاء سيطرته على مجريات الأمور، حيث أهدر أيوب نناح فرصة محققة في الدقيقة 18، عندما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد من داخل المنطقة، دون مضايقة من أحد، لكن حارس أسفي أبعد الكرة بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية، كادت تسفر عن هدف للرجاء.
وواصل الرجاء نشاطه الهجومي خلال الدقائق المتبقية من الشوط الأول، ولكن بلا فاعلية، لينتهي الشوط بالتعادل من دون أهداف
.





لم يستطع فريق اولمبيك أسفي الحفاظ على هدف السبق أمام ضيفه  فريق الرفاع البحريني  مكتفيا التعادل ، هدف لمثله (1/1) في اللقاء الذي جرت أطواره اليوم الجمعة 20 شتنبر 2019 ، بملعب المسيرة بأسفي،  برسم مباراة الذهاب دور 32 من البطولة العربية التي تحمل إسم كأس محمد السادس للأندية الأبطال .

فمند الدقائق الأولى من مجريات اللقاء ظهرت النوايا الهجومية للفريق المسفيوي الذي فرض إيقاعا مرتفعا  فأجا من خلاله فريق الرفاع البحريني بهدف السبق سجله اللاعب الإيفواري كوفي بوا  في الدقيقة الثانية من رأسية قوية ، مستغلا ارتباك فريق الضيف الذي لم يدخل بعد في مجريات اللقاء ، كما أضاع الربيضي كرة من رأسية في مربع العمليات، حيث لم يتم التركيز  في هذه المحاولة لتذهب الكرة فوق لمرمى.، ومع مرور دقائق الشوط الأول، بدأ فريق الرفاع البحريني يظهر انسجاما بين خطوطه انطلاقا من وسط الميدان ، و بتحركات الليبي صولا وكميل الأسود و في بحت مستمر على هدف التعادل ، من خلال تمريرات خاطفة ومركزة ، كان أبرزها  الركنية الأخطر في اللقاء للفريق البحريني، لتصل الكرة للاعب صولا، الذي كاد أن يخدع الحارس مجيد من رأسية مرت جانبية للمرمى ، كما صد حارس اولمبيك أسفي خلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول كرة خطيرة كاد من خلالها الضيوف إدراك التعادل، لتتوالى الهجمات بين الفريقين دون جدوى، لينتهي الشوط الأول بهدف السبق لأصحاب الأرض .





أكدرشيد الطوسي مدرب فريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم أن نتيجة التعادل مع  اولمبيك أسفي في المباراة التي جرت أمس السبت، في افتتاح الدورة الأولى من البطولة الوطنية لكرة القدم  ، كانت منطقية, مضيفا أن "الفريقين قدما مباراة مقبولة رغم كافة الظروف المحيطة", قبل أن يشير إلى أن "توقيت المباراة لم يكن مناسبًا بسبب درجة الحرارة المرتفعة والرطوبة"، وقال الطاوسي خلال الندوة الصحفية التي أعقبت المباراة: "واجهنا فريقًا جيدًا، ليس من السهل الانتصار على ملعب أولمبيك آسفي، تأخرنا بهدف، حاولنا العودة لكن لم نستغل الفرص التي أتيحت لنا", ليختم قائلا: "فريقي استطاع العودة بعد مجهود كبير، لاعبو أولمبيك أسفي قدموا مباراة جيدة".

ومن جهته أثنى محمد الكيسر على الأداء الجيد الذي قدمه فريقه الذي لم يكل محظوظا في العديد من التمريرات ، مبرزا أن السيناريو الذي كان يتخوف منه وحذر منه  اللاعبين أثناء الفترة الاستراحة هو الذي وقع ، مؤكدا على انه من اولوايه تكوين مجموعة منسجمة وقوية لخوض غمار المنافسات العربية التي ستنطلق الجمعة المقبلة .





 حقق فريق أولمبيك آسفي ليلة يوم الثلاثاء 4 يونيو2019 ، فوزا ثمينا على حساب الكوكب المراكشي،بهدف مقابل لاشئ لحساب الجولة ما قبل الأخيرة من منافسات البطولة الوطنية على أرضية ملعب المسيرة بمدينة آسفي،   

فمع  بداية المباراة  التي  قادها الحكم  حكم سمير الهزاز،  خيم الحذر الكبير على أداء  الفريق المسفيوي الذي حاول  تهدئة اللعب وامتصاص اندفاع مهاجمي فريق الكوكب المراكشي  ،  لاسيما وأنهم جاؤوا إلى أسفي لتحقيق نتيجة ايجابية  ، إلا أن اندفاعهم و محاولاتهم  الهجومية على فريق اولمبيك أسفي باءت بالفشل ، لم يستطع الفريق الزائر تحويل هذه المحاولات  الى نتيجة ايجابية ،في المقابل كانت العناصر المسفيوية تقوم  بتمريرات خاطفة وسريعة ، كادت  تهدد مرمى حارس  الزوار   في عدة مرات،   بحيث  كانت جل التمريرات تتكسر أمامهم ،  إضافة إلى أن  المسفيويين كانوا يعيشون تحث ضغط نفسي رهيب، الأمر  الذي جعل جل محاولاتهم كانت تتسم بالتسرع وعدم التركيز  ، وهو ما انعكس سلبا على أداء اللاعب حمزة غودالي الذي أهدر ضربة جزاء لأولمبيك أسفي في الدقيقة 16 لينتهي الشوط الأول على إيقاع البياض بين الفريقين





اعتبر اللاعب الحاج محمد الشباكي الملقب عباد الله في الوسط الكروي والرياضي الممارسة الكروية بالأحياء  أيام زمان  بمثابة مدرسة مكونة للأجيال  باعتمادها  على اللياقة البدينة و المهارات الفردية و السرعة و الإحساس بالمسؤولية ، فكانت  هي المزود الرئيسي للفرق   باعتبارها الفضاء الأنسب لإنجاب الأبطال ، وأوضح الحاج محمد الشباكي اللاعب المقتدر ، انه التحق بفريق اتحاد اسفي سنة 1970 تحت قيادة المدرب المحترف عبد الرزاق الوركة رحمه الله ، وقد تم استقطابه من فرق الأحياء وتم  دمجه مباشرة ضمن صفوف الفريق الأول دون ممارسة مع الفرق الصغرى ، مما أثار إعجاب المتتبعين ،حيث كانت نظرة المدرب صائبة وكان فعلا لاعبا متميزا  ، استمر تألقه مع الفريق وبالتالي نال محبة الجميع فكان عند حسن ضن الجميع  ، ورغم تعاقب عدة مدربين مغاربة وأجانب على تدريب الفريق ، كان المسار الكروي للاعب  محمد الشباكي موفقا ، مستحضرا بعض الذكريات قائلا : : لعبنا  بكل صدق وتفاني لا نعرف التهاون ، كان همنا الوحيد هو الفوز، لان سمعة المدينة كنت هي غايتنا ، فمكونات الفريق بكاملها كان فكرهم و هدفهم واحد هو الصعود إلى قسم الكبار ، الذي كنا نعتبره حلما لكنه لم يتحقق في وقتنا.




السباق النسوي على الطريق بجنوب مدينة آسفي يحقق نجاحا كبيرا


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 17/03/19

تحت شعار " الرياضة للجميع "، بمناسبة الاحتفاء باليوم العلمي للمرأة، الذي يصادف 8 مارس من كل سنة، نظم صباح اليوم ،الأحد 17 مارس 2019، بجنوب آسفي السباق النسوي على الطريق في دورته الثانية، وذلك بمبادرة من جمعية  مواهب شباب آسفي للتنمية والفنون والرياضة .

  تأتي هذا السباق النسوي الذي عرف مشاركة أزيد من 150 مشاركة من مختلف الأعمار اللواتي أتين من جميع الأحياء الجنوبية لمدينة آسفي،  احتفالا بالمرأة والنهوض بالرياضة النسوية واعترافا بالمجودات التي قدمتها المرأة بجنوب آسفي في تربية النشء .

 

ويهدف المنظمون من هذا السباق في الرتبة الأولى إلى مشاركة واسعة ووازنة لكل النساء من مختلف الشرائح ، والتأسيس لاحتفالات محلية وازنة بالمرأة في عيدها الأممي، والتحفيز على ممارسة الرياضة كشكل حضاري يحقق المتعة في جو من الإخاء والتسامح والسلم والعمل على إبراز المكانة التي يمكن أن تلعبها الرياضة في حياة المرأة و تشجيعها على ممارستها باعتبار دورها الكبير في ضمان صحة الجسم وسلامة العقل البشري وكذا جعل الرياضة إحدى مكونات التنمية المحلية .





انتهت المباراة التي جمعت فريقي اولمبيك اسفي والدفاع الحسني الجديدي على ايقاع الهجوم على الحكم لمسلك من طرف لاعبي الفريق الدكالي داخل رقعة الملعب و المسيرين امام مستودعه محتجين بقوة على منح الفريق الأسفيوي ضربة جزاء في الخمس دقائق الاخيرة من نهاية اللقاء ، الذي حقق خلاله فريق اولمبيك اسفي انتصارا ثمينا في المباراة التي جرت برسم الدورة الواحدة و العشرون من البطولة ( الاحترافية ) وجاء على حساب فريق الدفاع الحسني الجديدي بملعب المسيرة  وسجل عودة الجماهير الى المدرجات بعد انتهاء عقوبة الويكلو التي امتدت الى اربع مباريات ،  و اعتبر الانتصار الاول للفريق العبدي  منذ الدورة الرابعة عشرة التي واجه فيها فريق الكوكب بملعب مراكش الكبير . وكان الفريق الزائر سباقا للتسجيل في الدقيقة العشرين عن طريق اللاعب قرناص ليعود التكافؤ في الدقيقة الثلاثين عن طريق هداف الفريق  كوفي بوا





أجريت اليوم الأربعاء بالقاعة المغطاة بآسفي، نهائيات كأس العرش للأحياء الجامعية والبطولة الوطنية الخاصة بالمؤسسات الجامعية في كرة اليد وكرة القدم المصغرة لموسم 2018/2019.

وتوجت هذه المنافسات بفوز الفريق النسوي للحي الجامعي بآسفي بكأس العرش الخاصة بالأحياء الجامعية في كرة القدم بعد تغلبه على فريق الحي الجامعي بمكناس بحصة ( 4-3) ، فيما توج فريق الحي الجامعي بالدار البيضاء (ذكور) بالكأس بعد انتصاره على فريق الحي الجامعي مولاي اسماعيل بضربات الجزاء( 6-4).

وبخصوص نهاية البطولة الوطنية للمؤسسات الجامعية في كرة اليد، فقد فاز فريق كلية العلوم القانونية والاقتصادية بالمحمدية (ذكور) على فريق كلية العلوم القانونية والاقتصادية بفاس بحصة ( 27- 16)، فيما فاز فريق كلية الآداب والعلوم الانسانية ظهر مهراز بفاس (إناث) على فريق كلية الآداب و العلوم الانسانية الجديدة ب ( 22-19)





في إطار الألعاب الرياضية الخاصة بالبطولة الوطنية للمؤسسات والمراكز الاجتماعية التي تنظمها مؤسسة التعاون الوطني كل سنة لفائدة المستفيدين والمستفيدات من خدمات المؤسسات والمراكز الاجتماعية.

نظمت مؤسسة الرعاية الاجتماعية ، دار الأطفال آسفي التابعة للمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بتعاون مع العديد من الشركاء   صباح يوم الأحد 3 مارس 2019 ، بمنتجع غابة سيدي امساهل،  الإقصائيات الجهوية للبطولة الوطنية الرياضيةفي نسختها  6 4الخاصة بالسباق على الطريق لفئتي الإناث والذكور، وذلك من اجل ترسيخ روح وقيم الرياضة واكتشاف المواهب.

وقد بلغ عدد المشاركين في هذه الإقصائيات حوالي  130مستفيد ومستفيدة يمثلون الفرق الرياضية لمؤسسات الرعاية الاجتماعية التابعة لأقاليم جهة مراكش آسفي ، وتحديدا : مراكش ، آسفي ،الصويرة ، شيشاوة ، الحوز فقلعة السراغنة وان جرير. 




 

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس