» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





 

كثيرون بآسفي يعتبرون القضية المعروضة على محاكم آسفي ومحكمة جرائم الأموال بمراكش، بمثابة قضية القرن، خصوصا وأنها انطلقت في بدايتها بشكل أكثر من عادي، شركة تقوم بتسريح أو طرد عامل لديها، أمر ليس بالجديد، خصوصا بمدينة تعرف ركودا اقتصاديا يعرفه الجميع، فكم من معمل أُغلق وتم تسريح عماله وموظفيه، وكم من شركة تم الإعلان عن إفلاسها، ومعه ضاع العمال وذوي الحقوق، وكم من الشركات من استغنت بطريقة قانونية أو بطريقة تعسفية على عامل أو عاملة أو مجموعة عمال، والنتيجة مئات القضايا والملفات المعروضة على المحاكم وعلى مفتشيات الشغل، وعشرات الوقفات الإحتجاجية والمسيرات، حتى أصبحت صور اللافتات المعلقة أمام بوابة الشركات المُفْلِسة أمر مألوف، لكن الغير العادي أن تتحول قضية طرد عادية، إلى تهمة باختلاس مئات الملايين من خزينة الشركة، وتهمة مضادة بتبذير أكثر من مليار ونصف بطرق مشبوهة تكاد تكون أقرب إلى رشاوي، لم يتم احتسابها في حسابات الشركة، وبالتالي لم تتضمنها التقارير المحاسباتية الشهرية والسنوية والدفاتر التجارية للشركة، مما يُعتبر تملصا ضريبيا يستوجب معه تفعيل المادة 98 من مدونة تحصيل الديون العمومية، وقبلها يتوجب على الخازن العام للملكة تحريك دعوى أمام المحكمة الإبتدائية ضد المديرين أو المتصرفين أو المسيرين الآخرين، فيما بداية البدايات لهذه القضية فتعود أحد أيام شهر شتنبر من السنة الماضية 2011.

بداية البدايات: شفيق الرياضي شاب يحمل في نفسه طموح جارف، لشاب درس بشكل عادي بأحد أحياء مدينة آسفي، فكان تخصصه الحسابات وكل ما له علاقة بالرياضيات، تقدم في سنة 2005 بطلب لإحدى شركات المطاحن، بعد شغور منصب أمين صندوق الشركة، وبالفعل تم قبول طلبه، وتم تعيينه بأجر شهري يقارب 15.000.00 درهم، لينطلق الشاب بكل حيوية واجتهاد في عمله، حيث كان عمله يتم بشكل عادي، صَرْفٌ وتَحْصِيلٌ وأداءٌ وتسجيلْ، والسهر على تحويل الأموال إلى الحسابات البنكية المختلفة، فيما علاقته العملية كانت مع الرباعي: السيد"طارق ـ س" باعتباره مدير الشركة، والسيد "نور الدين ـ ج" مراقب التسيير بنفس الشركة، والسيد "لحبيب ـ ل" مراقب للحسابات بالدار البيضاء، وشقيق المدير" رضا ـ س"، علاقة تبدأ بأوامر شَفاهية ومعها أوراق قانونية، وتنتهي بتحويلات وأداءات ومصاريف تخرج وتدخل إلى مكتب الشاب شفيق باعتباره أمين صندوق الشركة.

تمر الأيام والشهور والسنوات، من شهر يونيو 2005 إلى شهر يوليوز 2011، كان معها شفيق يعمل بشكل عادي، يقوم بعمله المعهود، لكنه في نفس الوقت كان يحاول أن يَتَّعِظَ مِمَّا وقع لمن سبقته لنفس المنصب، تلك الشابة التي تعرف عليها بعد ذلك، والتي تم طردها من عملها، وحين طالبت بتعويضاتها القانونية، تم الزج بها في ردهات المحاكم بتهمة الإختلاس، والنهاية حكم قضائي موقوف التنفيذ، وغرامة مالية، وحكم بإرجاع مبلغ 150.000.00 درهم للشركة!!، وهو الأمر الذي جعل الشاب شفيق، يتوجس خيفة مما يُمكن أن يقع له، كما هو الأمر بالنسبة للمحاسبة "بشرى أمودو"، فانطلق في عملية توثيق لكل المستندات والأوراق المحاسباتية التي تبرر صرف المبالغ المالية التي كان مسؤولا عنها، خصوصا تلك التي يتم صرفها دون وثائق إثبات قانونية، بحيث انطلق في نسخ جميع الوثائق المحاسباتية لكل عملية يتم صرف المال فيها بناء على أمر شفوي للسيد المدير " طارق ـ س" مقابل توقيع الأخير ومعه توقيع مراقب التسيير "نور الدين ـ ج"، بما فيها لوائح قانونية تحتفظ بها الشركة للأموال تم صرفها دون سند قانوني، كما قام المحاسب شفيق بالاحتفاظ  بوصولات تبين بأنه قام بواسطتها بتحويل مبالغ نقدية مالية جد مهمة لفائدة شركة المطاحن الكبرى تانسيفت بمراكش في حسبها البنكي، والتي بلغت فقط بين 2008 و2011 ما مجموعه 2.156.967.50 درهم، وهو تحويل تم بأمر شفوي من السيد المدير دون سند قانوني، مع العلم أن شركة تانسيفت يديرها شقيق مدير الشركة التي يعمل فيها شفيق أمين صندوق الشركة منذ 2005.

بداية القضية: طرد واتهام بالإختلاس

بعد حوالي ست سنوات من العمل بالشركة، فوجئ شفيق الرياضي بخبر الإسغناء عنه، بعد أن تقدم بطلب لتغيير نوعية العمل داخل الشركة، فكان الجواب على طلبه، طرد تعسفي بدون مقدمات، ومعه إشارة بليغة بكونه مُطالب  بالبحث له عن عمل آخر في أرض الله الواسعة، أو أنه سينال ما نالته المحاسبة السابقة التي لازلت تتنقل بين قاعات المحكمة طلبا للإنصاف أولا، والتعويض عن طردها التعسفي بعد ذلك، وهو ما خلف مفاجئة لدى شفيق، وتساؤلات عديدة عن السر في طرده بتلك الطريقة المهينة، خصوصا وأنَّ لا تفانيه في العمل، ولا الجدية والمسؤولية التي أبان عنها طيلة فترة عمله بالشركة، شفعت له لدى مديره وباقي المسيرين وأصحاب الشركة، خصوصا وأن هناك مراقبا ماليا كان يأتي بشكل شهري، يقوم بعملية جرد لكل شيء، وبعده يقدم تقريرا مفصلا لمدير الشركة، والثاني يوجهه للمجلس الإداري، فيما الثالث يقدم للمحاسب شفيق، ونسخة يحتفظ بها المراقب المالي، وهو ما يؤكد بأن شفيق كان جديا في عمله، ولم تُسجل عليه أية أخطاء مهنية، أو خصاص في مالية الشركة، ليقرر بعدها اللجوء للقضاء، مُطالبا بحقوقه، لأنه وبعد ست سنوات من العمل، وانطلاقه في مشروع الحياة بما فيها من التزامات أسرية وعائلية، سيجد نفسه بالشارع، يعيش كابوس العطالة المفروضة عليه من مُسَيِّري شركة السميد "ميمونة" انتهوا منه ورموه للشارع بعد أن خدمهم طيلة ست سنوات.

أثناء رفعه دعوى المطالبة بالتعويضات، حيث فتح لهذا الغرض دعوى قضائية تحت عدد 463/2011 ن . ش، والذي تم إدراجه بجلسة 24/10/2011، وبعد وضع شكاية بمفتشية الشغل، تناهى إلى سمعه بأن مسيري الشركة بصدد رفع دعوى قضائية عليه، يتهمه من خلال ممثلها القانوني باختلاس مجموعة من أموال الشركة، وأن الطرد من الشغل جاء لهذه الأسباب، فبادر من خلال دفاعه الأستاذ "حسن الريبوح"، إلى وضع شكاية لدى وكيل الملك لدى محكمة الإستئناف، ضد كل من شركة المطاحن الكبرى للسميد الواقع مقرها بطريق جرف اليهودي ـ الحي الصناعي بآسفي، وشركة المطاحن الكبرى لتناسيفت الكائن مقرها الإجتماعي بالحي الصناعي بمراكش، والسادة "طارق ـ س" مدير الشركة بآسفي، والسيد "نور الدين ـ ج" مراقب التسيير بنفس الشركة، والسيد "لحبيب ـ ل" مراقب للحسابات بالدار البيضاء، والسيد " رضا ـ س" عنوانه مطاحن تانسيفت بمراكش، شكاية ستُفَجِّرُ قنبلة من العيار الثقيل، خصوصا وأن أمين صندوق الشركة "شفيق"، كان يُعِدُّ العدة لمثل هذه التهمة التي سبق وأن لفقتها الشركة لأمين وأمينة صندوق سابقين، وفي كل مرة تنتهي العملية بإدانة العامل والعاملة، وطي الملف، والبدء من جديد.

شكاية وخبايا تبذير مالية الشركة بشكل غير قانوني.

شفيق وبعد أن شعر بأن مُسَيِّري شركة السميد، سيفعلون ما وسعهم لتوريطه في قضية اختلاس مجموعة من الأموال، عمد إلى الإلتجاء إلى العدالة، حيث بادر إلى تقديم استعجالي لرئاسة المحكمة الإبتدائية بتاريخ 15/07/2011 والذي تم تسجيله تحت عدد 154/2/2011، والذي أُدرج بجلسة 28/07/2011، وبجلسة 18/08/2011، وجلسة 29/09/2011، لكن بأوراق قانونية تَبَثَ صِحَّتها بعد أن دخل مسيرو الشركة على الخط، خصوصا حين اتهموه بتقديم أوراق غير صحيحة، معتبرين بأن توقيعاتهم المثبتة عليها مزورة، فكان أن تقدم بشكاية مفصلة بالوقائع والأرقام والأسماء والتواريخ والأمكنة، شكاية فصل فيها كل شيء، وعززها بملف يضم 766 ورقة قانونية صادرة عن شركة المطاحن الكبرى للسميد المسماة اختصارا ب :G.S.S المنتجة لمادة الدقيق "ميمونة"، معتبرا بأن المبلغ الذي تقول الشركة بأنه مُختَلَساً من طرفه، ما هو إلا جزء من عملية إفساد مالية كبرى، فيها رشاوي، ومنها مصاريف عادية بدون سند قانوني، فيما مبالغ أخرى حولها مديره بآسفي إلى حساب شركة أخيه "رضا ـ س" بمراكش، حيث أكد في شكايته بأن: الشركة التي تتهمه بالإختلاس، تقوم بصرف مبالغ مالية جد مهمة، لا يتم التصريح بها ضمن المحاسبة القانونية للشركة، والتي يتم صرفها مباشرة ونقدا بأمر مباشر من مدير الشركة "طارق ـ س" إلى أمين صندوق الشركة الذي عليه تنفيذ الأمر بدون أسئلة، فقط كان أمين الصندوق يطالب المدير بالتوقيع على تلك الطلبات بالصرف، مع توقيع مراقب التسيير، حتى يتمكن من مقارنة ما تم صرفه مع المداخيل، وحتى تكون العملية الحسابية اليومية والشهرية مضبوطة، حيث جرت الأمور أن يتم اعتماد العديد من النفقات المالية للشركة، خصوصا تلك التي لا تتوفر على وثائق صرف قانونية كأجور العمال الغير مصرح بهم للضمان الإجتماعي، والتعويضات عن الساعات الإضافية، والعمولات التي تُسلَّمُ للمندوبين التجاريين للشركة والغير المصرح بها ضمن المحاسبة القانونية للشركة، وكذا كراء الشاحنات لنقل القمح الصلب، وقيمة النتائج من الدقيق الذي يُعطى للزبائن، وصيانة حديقة الشركة، وصيانة وواجبات سنديك وحارس الفيلا الشخصية للسيد المدير بمرتفعات سيدي بوزيد بآسفي، وصوائر أخرى تتعلق بإكراميات لبعض عمال الشركة والمتعاملين معها، وتنقل بعض سائقي الشاحنات، وأثمنة أكياس الدقيق المقدم للزبناء، ومعها العديد من المصاريف والصوائر التي لا تتوفر الشركة بشأنها على وثائق إثبات قانونية، فقط يتم حصرها في قوائم يوقع عليها مدير الشركة ومراقب التسيير بشكل دائم ومنتظم.

أمين صندوق الشركة ومن خلال وثائقه الرسمية كشف عن تقديم رشاوي للشرطة والدرك الملكي ومصالح قمع الغش والجمارك بآسفي ومصلحة الفحص التقني وللمحكمة بخصوص بعض المخالفات القانونية بمبالغ متفاوتة، منها الشهرية القارة، ومنها العادية، حيث تضمنت تلك الوثائق التي نتوفر على نسخ مصادق عليها الأسماء والتواريخ والمبالغ المالية المقدمة، حيث تبين تلك الوثائق أن خبيرا محلفا تسلم مبلغ 2000 درهم في موضوع يتعلق بأمينة الصندوق التي تم طردها سابقا، والنتيجة مبلغ مالي وصل إلى 3.901.680.05 درهم عن الفترة الممتدة بين 2008 و2011.

واسترسالا في سرد نماذج الصرف التي نتوفر عليى لوائحها كاملة، يؤكد أمين صندوق الشركة شفيق الرياضي بأن مديره "طارق ـ س" توصل منه نقدا مقابل توقيع هذا الأخير وبأمر شفوي منه بمبالغ مالية وصلت خلال سنتي 2007 و 2008 مبلغ 8.206.457.50 درهم ، فيما يتوفر المشتكي على وثيقة مؤرخة في 02/06/2011 ، تؤكد توصل السيد مراقب التسيير بالشركة "نور الدين ـ ج" وبأمر شفوي من السيد المدير مبلغ 100.000.00 درهم نقدا، والغريب أن تلك المبالغ لا يتم احتسابها وتسجيلها في سجلات حسابات الشركة،والتي بلغت إلى 14.365.105.05 مليون درهم.

خبير حيسوبي وخبرة قضائية على الخطوط .

قبل الطعن في مدى صحة تلك الوثائق من طرف المتهمين بتلك التحويلات، ومن أجل إبراء ذمته، قام أمين الصندوق شفيق الرياضي بالاستعانة بخبرة خبير حيسوبي محلف، فبتاريخ 14/07/2011 انطلقت عملية التدقيق من خلال جرد الوصولات والإقرارات والقوائم التي يتوفر عليها العامل المطرود من عمله "شفيق الرياضي"، حيث أعد الحيسوبي المحلف ملفا كاملا وتقرير مفصلا مرفق بجميع الوثائق المعززة لطلب المحاسب المالي المطرود، مؤشر عليها والتي بلغت 766 صفحة، ومعه النتيجة النهائية التي تفيد بأنه وبالنسبة للمبالغ المسلمة مباشرة للسيد مدير الشركة من طرف العارض "شفيق" أمين صندوق الشركة، مقابل توقيعه على لوائح في هذا الباب وبأمر شفوي مباشر منه، والتي بلغت سنة 2007 مبلغ 7.874.742.50 درهم فيما بلغت سنة 2008 ما مجموعه 337.715.00 درهم، أما فيما يخص المبالغ التي تم تحويلها للحساب البنكي لشركة مطاحن تانسيفت بمراكش، يفيد تقرير الخبير الحيسوبي المُحلف، فإنها تمت بواسطة دفوعات نقدية من طرف أمين صندوق الشركة "شفيق الرياضي"، للحساب البنكي لشركة مطاحن تانسيفت، مع تبيان رقم الحسب والبنك الذي تمت به عمليه التحويل، مقابل وصولات بنكية مقابل التحويل النقدي، أو من طرف شركة "برينكس" لنقل الأموال بالنسبة لعمليات أخرى مقابل وصولات صادرة عن هذه الشركة لفائدة الشركة المستفيدة بمراكش، وهي وثائق إثبات يقول الخبير الحيسوبي، تؤكد بأن أمين صندوق الشركة المطرود بعمل، كان يقوم بتلك التحويلات بناء على أمر شفوي مباشر من السيد مدير الشركة وهي التحويلات التي بلغ مجموعها عن بعض أشهر سنوات 2008 و2009 و2010 و2011 ما مجموعه 2.156.967.50 درهم، أما المبالغ التي تم صرفها نقدا لاستغلال مرافق الشركة بشكل شفوي مباشر من طرف مدير الشركة، والتي كانت تتم بواسطة أوراق عادية موقع عليها من طرف مدير الشركة ومراقب التسيير بالشركة، وهي مبالغ تخص نفقات استغلال الشركة التي تتوفر بشأنها على وثائق صرف قانونية، والتي تم حصرها في بعض الأمثلة التي أدرجناها سابقا كدفع أجور العمال الغير المصر بهم للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، والتي بلغت حسب تقرير الخبير الحيسوبي المحلف 3.901.680.00 درهم، فيما أكد الخبير الحيسوبي قانونية الوثيقة التي تسلم من خلالها مراقب تسيير الشركة "نور الدين ـ ج" مبلغ 100.000.00 درهم، ليكون الرقم الإجمالي الذي انتهى إليه الحيسوبي المحلف، بعد أن قدم أمين الصندوق المطرود من عمله تصريحا بالشرف على صحة المعلومات الحسابية وكذا تبيان تعريف توقيع كل من السيد مدير الشركة ومراقب التسيير بنفس الشركة، هو 14.365.105.05 درهم، أي ما يقارب المليار ونصف.

بناء على ذلك ستتقدم شركة السميد بطعن في قانونية الأوراق والتوقيعات المثبتة عليها، ليتقدم محامي أمين صندوق الشركة بطلب لإجراء خبرة قضائية على الخطوط وتوقيعات المدير ومراقب التسيير، ومقارنة توقيعاتهما على أوراق قانونية أخرى، كشهادة العمل المسلمة لأمين صندوق الشركة بتاريخ 08/02/2011، وهي الخبرة التي توصل بها وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بآسفي، والتي تؤكد حسب دفاع السيد شفيق بأنها تؤكد قانونية تلك الأوراق وتؤكد بما لا يدع مجال للشك، بأن تلك التوقيعات هي للسيد مدير الشركة ومراقب التسيير.

تحقيق أمني وأسئلة قانونية.

مباشرة وبعد وضع شكايته لدى وكيل الملك بابتدائية آسفي، تمت إحالة التحقيق إلى الشرطة القضائية بآسفي، وهو ما اعتبرته بعض الجمعيات الحقوقية، بأنها مخالفة قانونية باعتبار الأمن متهم بتلقيه رشاوي من طرف الشركة، وبالتالي كان الأولى أن يُحال التحقيق على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، كما طالبت الجمعيات الحقوقية بإحالة الملف على الوكيل العام لمحكمة الإستئناف قبل إجراء أي مسطرة، خصوصا وأن هناك قضاة بآسفي كانوا حينها متهمون بتلقي رشاوي من الشركة، والسبب الثاني لذلك هو كون المبلغ المالي المعروض يفوق 100 مليون سنتيم، مما يتطلب معه نقل القضية من المحكمة الإبتدائية إلى محكمة الإستئناف، فيما تبين بأن الشرطة وأثناء الإستماع لأمين صندوق الشركة المتهم بالإختلاس، أغفلت الوثائق ومضمون تلك الوثائق التي تفند الإختلاس وتتحدث عن قضايا فساد مالي داخل الشركة، فيما تؤكد مصادر قانونية بأن المتهم الخامس "رضا ـ س" امتنع عن الحضور لمقر الشرطة القضائية لمرات عديدة، فيما لم يتم البحث مع المتهمين بتلقي الرشاوي رغم وجود أسمائهم ووظائفهم، ورغم أن تلك الرشاوي مؤرخة بعمل لفائدة الشركة، كل ذلك أغفلته الشرطة القضائية، وانطلقت في البحث مع أسرة وعائلة أمين صندوق الشركة المتهم بالإختلاس، لدرجة أن إحدى خالاته الموظفة بإحدى الإدارات، بأقدمية كبيرة، تم البحث معها بشكل رسمي من أجل معرفة مصادر تمويل شراء شقة في عمارة، خوفا من أن تكون اشترتها من المال الذي اختلسه ابن شقيقتها!!.

قضية برأسين، واحد بمراكش والثاني بآسفي

في خطوة اعتبرها العديد من المهتمين الحقوقيين والمتابعين لقضية شركة المطاحن "ميمونة" بكونها جريئة وتدخل في إطار تحقيق العدالة النزيهة، أمر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بآسفي، أن يتم فصل قضية الإختلاس عن قضية الرشاوي، حيث أحال قضية الرشاوي على محكمة جرائم المال بمحكمة الإستئناف بمراكش، لكون المبلغ يزيد عن مليار سنتيم، من خلال السيد الوكيل العام بمراكش، فيما أبقى على قضية الإختلاس المتابع فيها شفيق الرياضي، أمين صندوق الشركة، والذي تم تقديمه زوال الثلاثاء الماضي أمام الوكيل العام مؤازرا بالإضافة إلى دفاعه، بدفاع مركز حقوق الناس، والمركز المغربي لحقوق الإنسان، حيث أكد لنا الإستاذ الريبوح بأنه وبعد مجموعة من الإجراءات القانونية، فإن السيد وكيل الملك أمر بالتحقيق مع السيد شفيق الرياضي في حالة سراح، معربا عن أمله في فك رموز قضية بدأت تحضى بمتابعة إعلامية وحقوقية، خصوصا وأن للشركة سابقة مع أمينة صندوق الشركة التي تم طردها وتلفيق تهمة الإختلاس لها، وهي القضية التي بقيت تدور في قاعات المحكمة لمدة ثلاث سنوات، والحكم تم بعد ذلك بخمس سنوات، والنتيجة انهيار عصبي وتطليق ومشاكل مادية عديدة لسيدة تعيش الجحيم، وبالتالي يؤكد دفاع أمين صندوق الشركة بأن موكله واثق من صحة كل الوثائق، وأنه واثق كذلك بأن القضاء سينصفه، خصوصا وأن الرأي العام المحلي يتابع الملف في كل خطواته، وعليه فإن أية تدخلات لتغيير مسار القضية، سيجعل المفسدين منتصرين في زمن تُرفع فيه شعارات النزاهة وتخليق الحياة العامة واستقلالية القضاء، دون أن يغفل قضية التحرشات التي يتعرض لها أمين صندوق الشركة، وصلت حد الإعتداء بالسيوف والسرقة تحت التهديد ومعه رسالة تقول: "هادي رسالة من عند السيد الس......"، فهل ستنتصر إرادة الإصلاح والإنصاف، ذلك ما يتمناه أبناء المدينة بعد تعيين هيئة قضائية جديدة، أبانت عن جديتها في الكثير من قضايا الفساد بالمدينة.

عشرات الأسئلة في انتظار جديد القضية.

هي أسئلة حملها لنا أمين الصندوق المتهم باختلاس 500 مليون سنتيم، حول الطرق التي كانت تعمل بها الشركة وعلاقتها مع العديد من الجهات، فمثلا كانت الأحكام التي تصدر ضد الشركة تكون دائما في حدها الأدنى، فيما تساءل عن الأسباب التي جعلت الشرطة بآسفي تتوقف في منتصف طريق التحقيق في عملية سرقة الصندوق الحديدي Coffre Fortللشركة، حيث تم حفظ الملف وكأن لا شيء من ذلك وقع، ويمكن للمسؤولين الجدد بالقضاء والمخابرات والأمن بأن تعيد فتح الملف لمعرفة أسباب حفظ الملف في قضية سرقة صندوق يحوي مئات الملايين من السنتيمات!!، كما استدل بقضية السائق الذي كان مكلفا بنقل مبلغ 100 مليون سنتيم إلى مدينة الصويرة، والذي نسج سينواريو مثير حول تعرضه للسرقة من طرف عصابة إجرامية، لكن وبعد التحقيق مع، اعترف وأدل رجال الشرطة على "خابية" ببيته خبأ فيها الأموال التي ادعى بأنها سُلبت منه تحت التهديد، وبعدها تم إغلاق القضية دون البحث في الأسباب التي دفعت الشركة إلى تكليف شخص عادي بنقل مبلغ مالي كبير، مع أن هناك شركات مختصة في نقل الأموال بطرق مضمونة، لكن الغريب أن الشرطة لم تفتح تحقيق في ذلك وانتهى كل شيء، تم هناك أمر أو تساؤل آخر، حول نقطة في خبرة الشركة تقول فيها بأنها تقوم بضبط وتدقيق الحسابات كل ثلاثة أشهر، لكنه ورغم ذلك لم تكتشف الإختلاسات إلى في 2011 وبعد أن طالب أمين الصندوق تعويضاته عن طرد تعسفي بشهادة الجميع، أسئلة وأسئلة يقدمها أمين الصندوق ببراءة واندهاش، متحدثا عن عملية صلح كان سيقوم بها شخص من محيط الشركة، حيث سايره بكونه سيدخل بخيط أبيض لدرء الفضيحة، وأنه سيقوم بذلك في حالة تسليمه لكل الوثائق التي يتحوز عليها أمين الصندوق، لكن وبفطنته واستشارته مع دفاعه، قام أمين الصندوق بنسخ الأوراق بطريقة رقمية، وسلمها للشخص المذكور، لكن وعوض ذلك تم تقديم تلك الوثائق للوكيل العام بمحكمة الإستئناف على أساس أنها مزورة وغير صحيحة، مما جعل المتهم شفيق الرياضي يتأكد بأن الشركة ومسيريها يريدون وكل الأشكال تدميره والزج به في السجن بكل الطرق حتى وإن كانت عبر استعمال طرق الخير والإحسان، لينتقل الأمر للتهديد والتحرش عبر مكالمات هاتفية ورسائل قصيرة، تم الإعتداء الذي تم يوم الإثنين الماضي بجوار أحد أكبر الأسواق الممتاز بآسفي

بيان اليوم : عبد الغني دهنون



 على حصير بوسط مسجد صغير في محيط معمل الإسمنت بدوار أولاد إبراهيم بمنطقة ويرس التابعة لإقليم آسفي٬ حيث تنبعث رائحة أجواء جافة تسبب ضيقا خفيفا في التنفس٬ جلس ثلة من كبار السن بينهم شاب في العشرينيات من العمر يتبادلون أطراف الحديث عن أحوالهم الصحية والمادية ومعاناتهم البيئية٬ التي زعموا أنها ناجمة عن مداخن المعمل المجاور، فعند الاقتراب لعشرات الأمتار من معمل الإسمنت الواقع على بعد نحو 35 كلم شمال آسفي عبر الطريق المؤدية إلى جماعة حد أحرارة٬ حيث تنعرج الطريق غربا نحو المسلك الضيق٬ الذي بني على مسافة نحو 11 كلم إبان فترة الحماية الفرنسية٬ يشعر الزائر لأول مرة بنفحة من أجواء مغبرة مخالفة للأجواء الرطبة المعتادة في مثل هذا الفصل بالبادية، في هذا المكان٬ الذي يبدو أنه بني بدون تصميم٬ وبينما انهمك إمام المسجد٬ عصر هذا اليوم٬ في إعداد الشاي بماء له طعم أقرب إلى الملوحة٬ صبه من برميل بلاستيكي متوسط الحجم٬ قال (أحمد - ح)٬ وهو شيخ مسن في عقده الثامن من مواليد المنطقة أنه فقد قبل نحو سنتين عينه اليمنى بسبب اقتحام مقلته درة من مادة محترقة منبعثة من مداخن المصنع ،وليثبت ادعاءه٬ أزاح أحمد نظارتيه السوداويتين عن عينيه فإذا بالعين اليمنى مستأصلة وجفنيه مقفلتين في جمجمة نحيفة ذات بشرة داكنة نال منها توالي فصول السنة.




إعطاء انطلاقة مشروع تسهيل ولوج السجناء السابقين سوق الشغل بأسفي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 01/03/12

من اجل توجيه السجناء السابقين والعمل على مساعدتهم على العيش في امن واستقرار وكرامة إنسانية ، أملا في اندماجهم  ايجابيا في المجتمع، شهدت القاعة الكبرى بمقر عمالة إقليم اسفي يوم  الأربعاء 28 فبراير 2012، إعطاء انطلاقة مشروع تسهيل ولوج السجناء السابقين سوق الشغل بأسفي ، الحدث حضره والي جهة دكالة عبدة السيد عبد الله بن الدهيبة بمعية الكاتب العام لعمالة إقليم اسفي السيد أمحمد عطفاوي والسيد الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف باسفي والسيد الوكيل العام لجلالة الملك لدى محكمة الاستئناف باسفي والسيد رئيس المحكمة الابتدائية باسفي والسيد وكيل جلالة الملك لدى المحكمة الابتدائية باسفي والسلطات المدنية والعسكرية بالإقليم، إضافة إلى حضور ممثلين عن مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجين وأعضاء عن جمعية مراكز الإصلاح والطفولة فرع اسفي ، وبالمناسبة  أكد السيد " أنوار دبيرة " رئيس قسم العمل الإجتماعي بعمالة إقليم آسفي أن هذه عملية   تعتبر نقطة انطلاق من أجل تفعيل مشروع تسهيل ولوج السجناء السابقين لسوق الشغل عن طريق تمويل مجموعة من الأنشطة المدرة للدخل




حريق مهول بمستودعات قوارب الصيد التقليدي بميناء اسفي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 28/02/12

 

شب صباح يوم الاثنين حريق مهول بمستودعات قوارب الصيد التقليدي بميناء اسفي ، وحسب مصادر عليمة فان الحريق قد أتى على أزيد من 25 محرك لقوارب الصيد ولوازم الصيد من شباك ومعدات بحرية،إضافة إلى  مخزونات هامة من  البنزين  تستعملها قوارب الصيد في عملية الابحار ، وفور علمها بالخبر هرعت  مصالح الوقاية المدنية لإخماد الحريق الذي لم يخلف ضحايا في الارواح في حين خلف خسائر مادية كبيرة ستزيد من تأزم وضعية البحار الذي طالب الجهات الوصية بتقديم مساعدات تخفف عنهم وطأة هذا الحريق ، وعلم من مصادر أمنية بان السلطات العمومية بالميناء و الشرطة القضائية قد فتحتا  تحقيقا لمعرفة سبب اندلاع الحريق

عبد الرحيم النبوي



تشير المعطيات الواردة من ميناء الصيد آسفي، أن مراسلة توصلت بها المصالح الأمنية بآسفي، من المصالح المركزية بالرباط، موجهة إلى العديد من الجهات الأمنية والقضائية والسلطات الرسمية، تفيد بكون ميناء آسفي سيعرف أكبر تحقيق حول عمليات التهريب التي يعرفها ميناء الصيد، وأن تلك التحقيقات ستشمل العديد من الجهات التي تشكل سلسلة العملية التجارية والأمنية بميناء الصيد، حيث تفيد المصادر بأنه وبعد أن تم تسريب الخبر، بدأت بعض تلك الجهات في العمل بصرامة كبيرة تفاديا للوقوع في المحضور، ونعني به عمليات تهريب السمك التي تتم بماركة مجموعة من الجهات، خصوصا وأنه وبعد تشديد المراقبة الأمنية في الشهور الأخيرة على عمليات البيع والنقل، تم تسجيل رقم مالي كبير في ميزان المداخيل الخاصة بالمكتب الوطني للصيد، وعليه سيتم فتح تحقيق ميداني سيهم الباعة وتجار السمك وسائقي الشاحنات وبعض لجن المراقبة المتعددة التي تعمل بالميناء، هذا وبالرجوع إلى المواضيع التي تم تناولها حول ظاهرة تهريب السمك وتهريب البنزين الخاص بقوارب الصيد، تفيد مصادرنا بأن نفس الجهات التي تعمل بصرامة مثالية كلما تم تناول الموضوع إعلاميا، هي نفس الجهة التي تغض الطرف عن عمليات تهريب كبيرة لمنتجات بحرية لا تمر عبر سوق السمك، بل تُشحن على ظهر شاحنات وتخرج من الميناء دون تأدية الرسوم القانونية،




سمك القِرش بميناء آسفي!!؟


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 18/02/12

 

في الوقت الذي كانت فيه القناة الثانية زوال الجمعة الماضية، تُعيد بَثَّ الشريط المغربي "سمك القرش" كان بالقرب منا في إحدى المقاهي الشعبية بالمدينة العتيقة مجموعة من الشباب تبين من دقة متابعتهم للفيلم المغربي ومن خلال نقاشهم وتعليقاتهم بأنهم بحارة وأن الكثير من أحداث الفيلم المغربي تنطبق عليهم وتتقاطع مع ما يعيشونه يوميا بميناء أسفي وعلى ظهر المراكب التي يعملون عليها، تعليقات ساخرة حد الغرابة جعلتنا نتابع كل ذلك بالكثير من الإصرار، خصوصا وأن الفيلم المغربي حمل فقط جزءً من الواقع المُعاش داخل الموانئ المغربية وعلى ظهر المراكب، بل إن الفيلم كان بليغا في تصوير واقع العلاقة التي تجمع بعض أرباب مراكب الصيد ببحارتهم والعاملين معهم، والطرق الملتوية التي يتبعها صاحب المركب من أجل امتصاص عرقهم وابتلاع حقوقهم وهضم مستحقاتهم، بل وحتى سرقتهم من أجل أن يكون دائما هو الرابح الأكبر، على أساس أنه هو من عانى في توفير ثمن المركب، ومعدات المركب، وهو وحده "المسكين" من يوفر كل شيء مهما على ثمنه، وبالتالي فإن له الحق في أن يكونا "رَبًّا" بما في الكلمة من معنى، حسب سيناريو الفيلم، وحسب الواقع المُعاش والذي يعرفه الجميع.

لقد كان المنظر مؤلما حين كان البحارة الجالسين في مواجهة التلفاز يقارنون بين وقائع الفيلم وواقعهم، بل كانوا يعطون لكل ممثل في الفيلم إسما من واقعهم ومن محيط العمل بالميناء أو على ظهر أحد المراكب، أعطوا لرب المركب في الفيلم "حميد الزوغي" اسما لأشخاص من ميناء أسفي يملكون مراكب للصيد، وأعطوا للرايس اسما يشابه أمثاله من المتواطئين مع أرباب مراكبهم هنا بأسفي، وأعطوا للوسيط في الفيلم "عبد الرحيم لعبيدي" اسما مماثلا لوسطاء يعملون بتواطؤ مع بعض أرباب المراكب لاستنزاف أرزاق البحارة، وفي كل مرة يلمحون وجها من الوجوه، كوجه ذلك المتملق و "البركاك" يبدؤون في اختيار ألقابا وأسماء لمجموعة من البحارة الذين تم توظيفهم للقيام بنفس المهمات الدنيئة في رصد كل شيء على ظهر المراكب وحتى التواطؤ مع رب المركب ضد زملائهم من أجل امتيازات وضيعة، فيما كان الأهم هو أن أحداث الفيلم ليست في نظر هؤلاء البحارة سوى صورة مصغرة مما يقع بشكل يومي ودائم بالمراكب والموانئ وعلى أرض الواقع.

"شوف آخويا، والله إلى هاد الشي اللي كاين في هاذ الفيلم، إلى قليل بزَّافْ على داكْ الشِّي اللي واقع في المرسى" كان هذا هو كلام موجه لنا بعد أن أحس البحارة بأننا نتابع حوارهم بشكل مقصود، فيما تابع زميله الذي كان قريبا مني بعد أن امتص رشفة من سيجارة رخيصة: "شفتي هاد الفيلم راه بْحال إلى كانوا مَّاليه عايْشين مْعانا"، وهنا أدركت بأن الفيلم وصل إلى هدفه الفني الأصيل، والمتمثل في رصد الواقع، خصوصا وقد اعتمد ضمن طاقمه رجل هو "عبد الرحيم لعبيدي" الذي يعرف البحر ولا زال، يعرف كل شيء عن واقع الصيد البحري وكل خفاياه، وما تلك القضايا الصغيرة التي عالجها الفيلم سوى جزء بسيط مما تجمعه ذاكرة الرجل بحكم تواجده وتمثيليته في العديد من الجمعيات المهنية والمؤسسات المنتخبة، وبالتالي فإن كاتب السيناريو ومخرج الفيلم توفقا إلى حد كبير في رصد "روكان ـ Requin" الموانئ الذي يعيش في البر وليس البحر.

في ميناء آسفي عشرات قروش البحر، منهم بعض الواقفين على باب الميناء ومنهم بعض الجالسين في مكاتبهم، ومنهم المُشكلين لبعض لجن المراقبة والتفتيش، منهم بعض المنتمين للسلطة الوسطية على القطاع، ومنهم المنتمين للسلطات المخزنية، ومنهم بعض أرباب المراكب، وكل على "قرشه" يغني ألف موال، ويحتاج لألف فيلم لرصد أعماله ورصد الكثير من الخبايا والخفايا وواقع البحار المسكين المغلوب على أمره، هكذا كان النقاش مع البحارة الأربعة الذين التقَيْنَاهُم في تلك المقهى القادمة من أعماق التاريخ الآسفي القديم "أحمد، ميلود، الرايس حسن، بوجمعة، والعلمي"، وهكذا تطور ليتحول حديث كل واحد منهم إلى سيناريو محبوك بدقة وعناية، هكذا تطور النقاش بعد نهاية الفيلم وبعد أن لمسوا فينا قدرة على فهم المستور، بحارة مغلوبين على أمرهم يُعيلون أُسراً وأفواها بالسردين، ولا شيء غير السردين، أما بقية مستلزمات العيش الكريم، فتبقى أمورا في يد "الرَّب" الأرضي، رغم أن كل شيء بيد رب العالمين.

قروش البحر كثيرون بميناء آسفي، منها المرئية والتي تأكل من خلف الستار، لأن التواطؤ من أجل تحويل شحنة من المنتوج البحري الجيد إلى "اكوانو" عوض بيعه على أساس أنه سِردين جيد يصلح للتصبير ليس سوى قطرة في بحر من التلاعبات الخطيرة بمستقبل بحار يكد وسط الأهوال والمخاطر، وحين يتقاعد يجد نفسه عرضة للتسول، وأقصاه أن يجد له مكانا بدار البحار، والتي تبقى رغم كل ذلك الماضي اللعين نقطة ضوء تنير عتمة الأغلبية ممن يضيعون في نهاية الطريق، قروش ميناء آسفي أو ما سماه بحارتنا في تلك المقهى البئيسة من مقاهي المدينة العتيقة "الروكانات" عددهم كبير، أولئك الذين اغتنوا على حساب البحارة المساكين، من خلال بيع منتوجهم في "المارشي انوار،" وتسجيل نسبة مئوية بسيطة من مجموع المنتوج الحقيقي بتواطؤ مع بعض الجهات التي تُغمض العين على مثل هكذا سلوكات، والنتيجة ضياع حقوق البحارة المساكين، وإلا لما احتجنا لا إلى خيرية ولا إلى دار البحار، ولما عاش العديد من البحارة "عيشة الدبانة في البطانة" داخل دكاكين مظلمة، بل منهم من عاش مُشردا داخل الميناء لسنوات، ولولى إرادة بعض أبناء الحلال من ممثلي المهنيين في خلق وإحداث دار البحارة، والتي أعادت لهم كرامتهم في الحياة، لكانوا أرقاما مُضافة ضمن قوافل الفقر من البحارة الذين إن لم يأكلهم قرش البحر إذا قدر الله وابتلعهم البحر، أكلهم قِرشُ البر وهو أشد فتكاً، خصوصا وهو يقتل ضحاياه على امتداد سنوات، قروش البحر والبر بآسفي أكبر مما تناوله الفيلم السينيمائي وأشد فظاعة إذا عددنا طرق الإستغلال البشع لعرق البحارة، ومن أراد أن يعرف فليجالسهم في مقاهيهم الشعبية وفي مساكنهم التي تشبه المغارات، وليجالسهم حين يكونون في حاجة إلى كِسْرةِ خبز  وسيجارة رخيصة، خصوصا والطبيعة تأبى إلا أن تعاكسهم، وكأنها تقول لهم، مادامت هناك قروش للبر تأكلكم كل صباح، فالأفضل أن أترك خيراتي لقروش البحر فهي الأولى بكل ذلك.

عبد الغني دهنون



تحت شعار" مناهضة اقتصاد الريع مدخل أساسي للمساواة والعدالة الاجتماعية لضمان كرامة السائق" نظمت لجنة التنسيق المحلية لسيارات الأجرة الصنف الثاني بأسفيصباح يوم الأحد  12 فبراير 2012  بالمسبح البلديبأسفي،لقاء وطنيا حضرته الجمعيات و النقابات الممثلة القطاع بمختلف المدن المغربية، وقد ناقش المشاركون مجموعة من مشاكل القطاع ( نظام " لكريمات " – مدونة السير 52.05العقد النموذجي )، وتوج هذا اللقاء  الوطني ببيان ختامي أشار إلى ما تم تدارسه من قبل الجمع العام منالمشاكل و الإكراهات البيروقراطية و الإدارية  تعوق التنمية المستدامة لهذا القطاع الحيوي ، الذي يعيش حسب البيان تحت قوانين عرفية أصبحت متجاوزة و لا تستجيب لمتطلبات العصر بسبب العقليات المتحجرة و اللوبيات التي مرت في دواليب وزارة الداخلية باستغلال اقتصاد الريع، و تسخير المهنيين  كعبيد عبر منح " لكريمات" لمن لا تتوفر فيهم أبسط الشروط من محظوظين و بورجوازيين و ذوي النفوذ بعقد صفقات مشبوهة من طرف مافيا السماسرة و المتلاعبين بالهبات الملكية، ناهيك عن




منتوج الكبار في يوم دراسي باسفي تحت شعار " وسم كبار آسفي"


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 10/02/12

نظم يومه الخميس 09 فبراير 2012 بمقر جهة دكالة عبدة بآسفي برنامج التنافسية الإقتصادية للمغرب التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بتعاون مع المديرية الجهوية للفلاحة بجهة دكالة عبدة والمديرية الإقليمية للفلاحة بآسفي يوما دراسيا حول موضوع " وسم كبار آسفي " .. ويستهدف برنامج التنافسية الإقتصادية بالمغرب جهتين هما  جهة دكالة عبدة والجهة الشرقية كمساهمة منه في تقليص الحواجز أمام التجارة والإستثمار عبر ثلاثة محاور : تحسين مناخ الأعمال ، تثمين استعمال مياه الري في الفلاحة ، تدعيم القدرات المهنية لاسيما لدى النساء والشباب ..ويركز البرنامج على الأولويات التي اتفقت عليها الحكومة المغربية والوكالة الأمريكية ، وهي الإرادة السياسية المشتركة والإستخدام الموسع للكفاءات المحلية ، ونشر التكنولوجيات والإبتكارات الحديثة التي تدعم مبادرات تنافسية المغرب الإقتصادية في مختلف جهات المملكة..وفي إطار أنشطة البرنامج المتصلة بالري والزراعي ، سيقوم هذا الأخير بدعم تسويق صادرات قطاعي الفلاحة والتصنيع الفلاحي ..




حصيلة المركز الجهوي للاستثمار لجهة دكالة عبدة :


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 01/02/12

 قدم المركز الجهوي للاستثمار حصيلة عمله  منذ إنشاءه سنة 2002 إلى غاية 2011 ، وذلك حسب البلاغ توصل الموقع بنسخة منه  همت  الديناميكية الاقتصادية للمنطقة وجاذبية المجال بكل أقاليم الجهة آسفي والجديدة واليوسفية وسيدي بنور.  إنشاء شركات : ,,بلغ عدد الشركات التي تم إنشاؤها بالمنطقة  18432 مقاولة جديدة في ظرف التسع سنوات الأخيرة.  و حسب القطاعات الاقتصادية، تتوزع المقاولات المنشأة بين قطاع الخدمات الذي احتل المرتبة الأولى بنسبة 35 ٪ و قطاع التجارة في المرتبة الثانية بنسبة 31٪. أما قطاع البناء والأشغال العمومية فاستطاع جلب 22 ٪  من المقاولات المنشأة  والصناعة التقليدية و الصناعة العصرية 4 ٪ لكل منهما./ الشهادات السلبية:  ,,من حيث طلبات الاسم التجاري أو ما يسمى بنوايا إنشاء المقالات فقد بلغ عدد الشواهد السلبية المسلمة من طرف تمثيليات المكتب المغربي للملكية الصناعية و التجارية باسفي و الجديدة  14384  شهادة.




التساقطات المطرية الاخيرة تنعش امال الفلاحين باقليم اسفي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 25/01/12

 استبشر فلاحو  اقليم اسفي خيرا بنزول امطار الخير والرحمة على الاقاليم، وهو مازرع انتعاشة امل فيأن يفي الموسم الفلاحي الحالي بوعوده وخيراته ، خصوصا وان اراضي الاقليم  لم تتأثر  كبيرا من تأخر الأمطار بفضل التساقطات التي عرفتها المنطقة في بداية الموسم الجاري وخلال فصل الربيع من السنة الماضية,حسب ما افادت به  بعض المصادر من المديرية الفلاحية باسفي ، وكانت جميع التدابير اللازمة والضرورية قد اتخدت لانجاح الموسم الفلاحي الحالي ، وفي هذا الاطار وعمدت المديرية الفلاحية باسفي  إلى تنظيم التزويد بعوامل الإنتاج من البذور المختارة الخريفية والتي شملت كلا من القمح اللين في إقليم آسفي على مساحة 24 ألف و391 هكتارا وإقليم اليوسفية على مساحة 5 آلاف و128 هكتارا أي ما مجموعه 29 ألف و519 هكتارا, كما شملت نفس العملية القمح الصلب على مساحة 11 ألف و585 هكتارا بإقليم آسفي و2 ألفين و80 هكتارا بإقليم اليوسفية أي ما مجموعه 13 ألف 274 هكتارا وذلك بنسبة زيادة بلغت 19 في المائة مقارنة مع السنة الماضية، وبلغت كمية الأسمدة التي تم تسويقها بمنطقة نفوذ المديرية الإقليمية بنقط البيع التابعة




تنسيقية المتقاعدين الفوسفاطيين بآسفي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 18/01/12

 

طالبت تنسيقية المتقاعدين الفوسفاطيين بآسفي بالوفاء بالالتزامات التي قطعها المجمع الشريف للفوسفاط على نفسه و التي تهم المتقاعدين  وتشمل حسب التنسيقية  :

 

  • إلغاء الاقتطاع الشهري بالنسبة للمتعاقدين الذين وصل سنهم الى 60 سنة
  • الاجرة الشهرية
  • الحصول على مكافأة مالية  بعد التقاعد
  • التعويض المرتبط بالأعياد الدينية
  • التعويض على الدخول المدرسي
  • الرحلات
  • الحصول على السكن بعد التقاعد
  • الحصول على اماكن  لقضاء العطل السنوية بالنسبة للسكن الفسفاطي

 

الوثائق المطلوب لكل متقاعد

  • نسخة من البطاقة الوطنية
  • نسخة من بطاقة المتقاعد
  • نسخة من الراتب الشهري
  • نسخة من بطاقة صندوق الايداع و التدبير
  • 100 درهم

 

 

اخر موعد يوم 15-02-2012  ، الاتصال بالرقم

18-39-41-23-06

  الموقع :تنسيقية المتقاعدين الفوسفاطيين

كما نناشد جميع المتقاعدين في كل من خريبكة و اليوسفية و بنكرير و الجديدة وبوكراع أن يقومو بنفس العملية في مدنهم

و السلام.


 

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس