» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





لكراول ولكرارس وسيلة نقل مفضلة بمدينة بسبت جزولة


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 01/04/10

يقول أصحاب لكراول التي تناهز  ثمانين  داخل محور سبت جزولة وقد يرتفع هذا الرقم ليصل أزيد من 150 عربة يوم السوق الأسبوعي   ، لكروسة الواحدة تقوم بعدة  رحلات  في اليوم تصل أحيانا عشر رحلات خاصة في الصباح الباكر وكذلك في المساء ،  ويشتد الطلب عليها   ليلة السوق الأسبوعي ، فمهنة سائق العربة ليست مجرد وسيلة عيش فحسب ،  فهي  ذاكرتهم التي يجدون فيها استمرار لحياتهم اليومية ويرى الركاب بأنها  وسيلة نقل ملائمة لهم كثيرا،  ففضلا عن أسعارها اللائقة والمناسبة ،  فهي أيضا متوفرة دواما قريبة من أماكن سكناهم   ،

على مقربة ما يطلق عليه بالسوق المركزي   بجزولة،   وفي جل شوارعها المزدحمة توجد محطات للنقل  ليست كمثيلاتها ،   فهي عبارة عن عربات او ما يعرف بالكارويلات ولكرارس والتي تجرها دواب مختلفة الأحجام،    تستطيع حمل كل ما يدب فوق الأرض ، تجد إقبالا يوميا  من طرف روادها ، تنافس بقوة سيارات الأجرة ،  بسبب ملائمتها لمستواهم المادي وبساطتها وأيضا لكونها الوحيدة التي تنقل إلى أحياء التي لم تنل حظها من التهيئة  وان كانت أخرى قد شهدت إعادة هيكلة كأحياء الطلبة والحنيشات المتواجدة بالمدار الحضري للبلدية ، على مساحة  تصل إلى 36 هكتار، إذ بلغت تكلفته إجمالية  حوالي  4.78 مليون درهم  في إطار التشارك مع  العديد من الأطراف فإضافة إلى بلدية سبت جزولة  ،و ولاية جهة دكالة عبدة والمديرية الجهوية للإسكان والتعمير والوكالة الحضرية والمجلس الجهوي للهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين وباشوية سبت جزولة والودادية السكنية لحي الطلبة والحنيشات بحيث تكلف السكان بالمساهمة المادية والمعنوية من اجل التجهيزات الأساسية، إلا أن تلك الكرويلات  لازال  لها موعد دائم صباح مساء   في انتظار الركاب المتجهين نحو المركز ، أو العكس في رحلة العودة  إلى منازلهم بعد يوم من المعانات ، فرغم  مزاحمة وسائل النقل الحديثة ، نجد هذه الكراول  لها  روادها بحكم ثمنها المناسب  بحيث يستقبل  يوميا عشرات الأشخاص في جميع الاتجاهات مختلفة غالبيتهم من  التجار والصناع والعمال ،   إذ تمكنهم  هذه العربات من نقلهم وحمل أمتعتهم بأسعار معقولة،  يقول أصحاب هذه العربات التي تناهز  ثمانين  داخل محور سبت جزولة وقد يرتفع هدا الرقم ليصل أزيد من 150 عربة يوم السوق الأسبوعي  ،يقولون بان الكروسة الواحدة تقوم بعدة  رحلات  




علم من مصادر عليمة أن اللجنة التأديبية للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى قد كشفت عن وجود 23 حالة تزوير خلال منافسات العدو الريفي الوطني ، وحسب نفس المصادر  فقد طالبت هذه الأخيرة في دورية موجهة إلى رؤساء العصب الجهوية والأندية والجمعيات الرياضية بضرورة تصحيح هذه الاختلالات بعدما تبين للجامعة   وجود حالات غش عديدة  واضحة في الملتقيات المنظمة من طرف الجامعة سواء في مسابقات العدو الريفي أو العاب القوى، وحسب المصدر ذاته  ، فقد أكد كاتب عام الجامعة في نص الدورية بضرورة تصحيح الوضعية بشكل قانوني داخل اجل اقصاه15 يوما ابتداء من19 مارس الجاري كما لوح كاتب عام الجامعة بان الجامعة ستتخذ إجراءات زجرية في حق الأندية التي ينتمي إليها هؤلاء العدائين ، وأشار نفس المصدر بان الإجراءات شملت على مستوى أندية عصبة دكالة عبدة ثلاثة عداءات من فريق اولمبيك اليوسفية بعد ثبوت مشاركتهن في فئة عمرية غير فئتهن خلال العدو الريفي الفيدرالي تم بمدينة بن جرير يوم 7 فبراير ، كما أدين عداء من نفس الفريق بسبب تسليمه صدريته لعداء أخر قبيل انطلاقة سباق العدو الريفي لأسفي،  ولقد علقت الجامعة نتائج هؤلاء إلى حين استكمال التحريات،  ومن الاتهامات المسجلة في حق العدائين أيضا تسليم أسفل الصدرية إلى عداء أخر،  كما حصل لأحد عدائي اولمبيك اليوسفية في العدو الريفي الفيدرالي بأسفي الذي تبت عنه محاولة حرق المراحل وسرقة مسافة المدار في سباق ابن جرير وابن سليمان وان كانت الظروف المناخية القاسية لهذا الأخير عاملا مشجعا على الفوضى كما جاء في في تقرير اللجنة التأديبية،  وحسب دورية الجامعة فان مراحل الزجر تبدأ بإنذار النادي الذي ينتمي إليه العداء كتابة والحرمان من المشاركة في ثلاثة ملتقيات رياضية وطنية،  وخصم نقطتين من رصيد النادي،  أما الإجراء الرابع فيصل إلى حد التشطيب بصفة نهائية على حد ماجات به دورية اللجنة التأديبية لجامعة العاب القوى، ويبقى السؤال الذي يطرحه الجميع والذي بتداوله الرأي العام الرياضي، ماهو دور عصبة دكالة عبدة في مجال تأهيل العدائين ؟

 



قراءة الأولية تخص الاستغلال المرخص بعيدا عن أفعال نهب هذا المورد الطبيعي. سيبقى استغلال مقالع الرمال بأسفي و ربما بمناطق أخرى أسطورة واقعية إلى أن يتم الكشف عن الصندوق الأسود مثل ذلك الموجود على الطائرة و هو الشاهد العدل والوحيد على تحطم الطائرة والأسباب  التي تقف وراء تحطمها وهو لا يقبل الغش والتدليس إلا إذا وقفت خلفه أيادي بشرية تغير مجرى الحقائق.

قال طرفة ابن العبد : ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً... ويأتيك بالأخبار من لم تزود /// ويأتيك بالأخبار من لم تبع له... بتاتاً ولم تضرب له وقت موعد.

نظم بمقر عمالة إقليم أسفي يوم تواصلي حول مقالع الرمال بتاريخ 21  دجنبر 2006 و حسب المديرية الجهوية للتجهيز بأسفي فحجم الرمال المستخرجة يوميا من المقالع المرخصة يصل إلى 2000 متر مكعب و سنويا ينحصر في 600.000 متر مكعب و حاجيات الإقليم من الرمال تصل إلى  180.000 متر مكعب سنويا، الفرق أي 420.000 متر مكعب تسوق خارج الإقليم. دائما حسب نفس المصدر يوجد بالإقليم 39 مقلعا مرخصا بتراب جماعة المعاشات و تشغل 400 عامل. تؤدى للجماعة رسوم الاستغلال بقيمة 3 دراهم للمتر مكعب و يباع المتر مكعب ب 250 درهم و برسم سنة 2005 استخلصت الجماعة مبلغ 423.393 درهم أي ما يعادل 141.131 متر مكعب من الرمال. الخلاصة: 1/ من الناحية الكمية إذا تم خصم 141.131 متر مكعب من 600.000 متر مكعب المستخرجة سنويا سيبقى مصير واجبات رسوم الاستغلال بالنسبة ل 458.869 متر مكعب مجهولا أي ما يعادل 1.376.607 درهم من جهة و رقم معاملات إجمالي يناهز 11 مليار و 500 مليون سنتيم من جهة أخرى . 2/ من الناحية المالية:  إذا كان حجم الرمال المستخرجة سنويا كما أشير إليه رسميا هو 600.000 متر مكعب فحجم رسوم الاستغلال سيناهز 180 مليون سنتيم و رقم المعاملات الإجمالي بالنسبة للمستغلين سيبلغ 15 مليار سنتيم .  هذه القراءة الأولية تخص الاستغلال المرخص بعيدا عن أفعال نهب هذا المورد الطبيعي. سيبقى استغلال مقالع الرمال بأسفي و ربما بمناطق أخرى أسطورة واقعية إلى أن يتم الكشف عن الصندوق الأسود مثل ذلك الموجود على الطائرة و هو الشاهد العدل والوحيد على تحطم الطائرة والأسباب  التي تقف وراء تحطمها وهو لا يقبل الغش والتدليس إلا إذا وقفت خلفه أيادي بشرية تغير مجرى الحقائق.




ارتفاع صاروخي لأسعار الخضر بأسفي مع سوء الأحوال الجوية


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 09/03/10

قلة المنتوجات المعروضة بالسوق سببها غزارة الأمطار المسببة للأوحال التي تحول دون وصول  الفلاح إلى المنتوج الفلاحي   ،الأسعار تخضع للعرض والطلب وأن  إدارة سوق الجملة  لا دخل لها في تحديد السعر المناسب لكل بضاعة ،بحيث  يبقى دور الإدارة  منحصرا في تنظيم العملية التجارية

سجلت أسعار الخضر هده الأيام بأسفي ارتفاعا صاروخيا،  بلغت وتيرة الأثمان أكثر من مائة في المائة ، والرجع العديد من  سكان المدينة وخاصة قاطني الأحياء الشعبية  ذلك الارتفاع إلى وجود لوبي احتكاري  يبدأ عمله  مع فصل الشتاء إذ يبادر إلى  شراء بعض أنواع  الخضر  في مناطق زراعتها و الاحتفاظ بها في مخازن لا تخضع لأية مراقبة بغرض التحكم في الأسعار  كلما  ساءت  الأحوال الجوية ،  وحمل  هؤلاء المواطنين  مسؤولية محاربة هذا الاحتكار غير القانوني إلى اللجان المختصة في مراقبة الأسعار  التي لها صلاحية مراقبة المحتكرين بشكل غير قانوني، والإفراج  عنها وضمان وصولها إلى الأسواق في ظروف جيدة ، مشيرين في الوقت ذاته إلى كثرة الوسطاء بسوق الجملة الذين يتحملون مسؤولية الزيادة بما يصل إلى 40% وكذا تجار التقسيط الذين يلهبون بدورهم الأسعار بأكثر من النصف،موضحا احدهم بان البضاعة قد يتم إدخالها إلى السوق بثمن أولي يوازي درهما واحدا ، وتصل إلى المواطن بـ 4 دراهم، مما يجعل المتضرر الرئيسي في هذه الحالة -حسب قوله - هو الفلاح الذي يعاني من صعوبة ظروف الإنتاج،  وكذلك المواطن الذي تتقل كاهله  الزيادات المرتفعة  بشكل فظيع ، نظرا لضعف القدرة الشرائية لأغلب الفئات الاجتماعية ذات الدخل المتوسط والضعيف وهي غالبية سكان الإقليم .مشددا في قوله على ضرورة إجراء مراقبة صارمة كفيل بضمان استقرار الأسعار




سقوط أعمدة الكهرباء بمدينة أسفي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 19/02/10

تساقط الأعمدة الكهربائية بأسفي ليست المرة الأولى بل اعتادوا رؤية هذه الوقائع دون تدخل عاجل لإصلاح الوضع من طرف الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء من أجل صيانتها أو استبدالها بأعمدة تتلائم وطبيعة المنطقة

خلف سقوط أعمدة الكهرباء بمدينة أسفي هلعا و خوفا  شديدين على أصحاب السيارات والراجلين بالشارع العام،  الذين أصبحوا عرضة للإخطار التي قد تحدق بهم مع كل الاضطرابات الجوية المصاحبة بالرياح القوية ، كما كان الحال يوم الخميس حيث سقطت بعض أعمدة  الكهرباء في بعض الشوارع وداخل بعض الأحياء، فوسط الحي الجديد في وقت الذروة و  بشكل مفاجئ سقط احد الأعمدة على سيارة وسط الطريق ، إذ  نزل على السيارة وهي في طريقها  كصاعقة ، مخلفا أضرار جسيمة على مستوى الواجهة الأمامية للسيارة ، صاحبة السيارة خرجت مذعورة رفقة ابنتها حيث كانت في طريق عودتهما من المدرسة  ، الحادث خلف استياء شديدا لذا المارة وخاصة تلاميذ المدرسة التي وقع الحادث بجوارها ،ونفس الشيء وقع بحي شعبي بالقرب من حي السعادة ، مكان الحادث كان دوما فضاء للعب الأطفال الذين كانوا متواجدين بالقرب من العمود المشؤوم،  ولولا لطف الله لكان سيسبب وقوعه كارثة ، المتضررون يعتبرون تساقط الأعمدة الكهربائية بأسفي ليست المرة الأولى بل اعتادوا رؤية هذه الوقائع دون تدخل عاجل لإصلاح الوضع من طرف الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء من أجل صيانتها أو استبدالها بأعمدة تتلائم





كانت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية قد أصدرت أول أمس الأربعاء نشرة إنذارية تهم الفترة الممتدة من يوم  الخميس  إلى يوم  الجمعة، يتوقع خلالها هبوب رياح قوية قد تصل سرعتها إلى 100 كلم في الساعة، وكذا هطول أمطار عاصفية مهمة يرتقب أن تتراوح ما بين 50 و100 ملم، وهكذا، تتوقع مديرية الأرصاد بالنسبة  ليوم  الجمعة هبوب رياح قوية (ستتراوح سرعتها ما بين 60 و100 كلم في الساعةستهم جميع مناطق الشياظمة وعبدة ودكالة،  

 أفادت  مصادر مطلعة  فقد  تم بأسفي والجديدة تفعيل اللجنة الإقليمية لليقظة  وهدفها حسب نفس المصدر  تنسيق الجهود  الهادفة  إلى احتواء الآثار المترتبة عن سوء أحوال الطقس بعد إصدار مصلحة الأرصاد الجوية الوطنية لنشرة إنذارية تهم ابتداء من يوم  يومي الخميس و الجمعة. وهذه اللجنة وفقا لما أفاد به المصدر ذاته يرأسها والي جهة دكالة عبدة السيد  العربي الصباري الحسني بأسفي ، أما في الجديدة فيرأسها السيد العامل  محمد يزيد زلو  وتعمل على تنفيذ المخططات العملية الرامية إلى حماية السكان والممتلكات ومساعدة الأشخاص المهددين أو المتضررين بفعل سوء أحوال الطقس ، وحسب وكالة المغرب العربي للإنباء كان قد تم، منذ فيضانات السنة الماضية، اعتماد عدد من الإجراءات الاحترازية والوقائية خصوصا ما يتعلق منها بإعداد وتحضير الشبكة الطرقية، وحماية المناطق المعرضة للفيضانات، وتنظيم حملة لتنظيف وتنقية شبكات التطهير والوديان لتفادي الفيضانات، كما تم تعزيز الوسائل البشرية والمادية بهدف احتواء الآثار الناجمة عن سوء أحوال الطقس.وكانت مديرية




سب وقذف على الحيطان وأسوار البنايات؟؟


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 10/02/10

الكتابة على الجدران والتفوه بالكلام النابي هو إحساس لهؤلاء الشباب بالفراغ وعدم وجود مانع وحائل دون اتخادهم هذه الوجهة،  ومن ثمة اعتبر المتحدث نفسه انه من اجل مواجهة هذه السلوكات المخلة بالحياء ضروري أن يفعل دور المصلحين في جميع المجالات،  بالقيام بعمليات تحسيسية  وتوجيهية  مع إشراك الوسط الأسري من اجل إكساب الشباب مناعة ضد كل ما يمكن أن يصادفه في الشارع العام من أقوال وأفعال شادة .

بعد أن كانت الكتابة على الحيطان والأسوار مجرد رسوم وكلمات منها المفهوم ومنها الغير المفهوم، وبعد أن كان الشباب وتلاميذ المدارس يقومون بذلك لمجرد اللعب وكتابة أسمائهم وأسماء حبيباتهم وبينها قلوب حمراء تقطر كدليل على الحب الكبير، فوجئت السلطات بالمدينة بكون الظاهرة بدأت تأخذ أبعادا أخرى، تمثلت في الإقدام على شتم وسب الآخرين، كما وقع حين توقف المواطنون أمام جدار بناية رسمية "مقاطعة حضرية" توجد بشارع الحسن الثاني، أمام كتبات تشتم وتسب مسؤولين جماعيين، وتصفهم بالاسم واللقب، مما عجل باستقدام عمال البلدية الذين قاموا بإعادة صباغة السور ومحو عبارات السب والقذف التي قام بها مجهولون في إحدى ليالي الأسبوع الماضي، وهو ما يستدعي القيام بمراقبة ليلية ويومية لمحاربة ظاهرة جعلت الكثير من البنايات تتحول أسوارها وحيطانها إلى أوراق للكتابة، ولوحات تحمل الكثير من الرسوم الغير المفهومة، فيما عبارات الحب والهيام وحتى سب الآخرين، وعبارات تشجيع فريق المدينة وأخرى تحمل توقيع





الدور الايجابي لبرنامج رواج منوها في الوقت ذاته بجهود جميع المتدخلين في بلورة وتشجيع الاوراش المهيكلة بالإقليم التي أضفت جاذبية وجمالية على عدد من الشوارع والتي تغير على مستوى التجارة المحلية ، ومكنت العديد من التجار من العمل في ظروف جيدة وملائمة ساهمت في تغيير أنماط البيع والتسويق

نظمت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لأسفي و ولاية جهة دكالة-عبدة   يوم الجمعة 05 فبراير 2010 ، يوما إخباريا بأسفي ، حول انطلاق عملية تجهيز المحلات التجارية المبرمجة في إطار  برنامج "رواج"   المبرمجة في إطار برنامج تأهيل قطاع التجارة والتوزيع "رواج" الذي يهدف إلى عصرنة وتطوير تجارة القرب وتحسين مرد وديتها عن طريق التأهيل الداخلي للمحلات التجارية، وبحضور والي جهة دكالة عبدة عامل إقليم أسفي والسلطات المحلية والجمعيات المهنية والتجار أشاد وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة السيد أحمد رضى الشامي بما حققه برنامج رواج  الذي  يندرج في إطار مشروع  تهيئ المدينة العتيقة بأسفي  مشيرا باعتباره يضيف السيد الوزير مشروعا طموحا  هدفه  تحسين المستوى الاقتصادي  الاجتماعي للتجار وتطوير أنشطتهم،وأشار احمد رضى الشامي   بآن قطاع التجارة والتوزيع  يحظى بأهمية بالغة بالنظر إلى الدور الحيوي الذي يلعبه في النسيج الاقتصادي الوطني حيث يضم ما يقارب  928.000 نقطة بيع ويشغل حوالي    1 273.000 من اليد العاملة كما ينتج ما يفوق سبعون مليار درهم من القيمة المضافة موضحا في الوقت ذاته بان  الحكومة ببلورة برنامج رواج




أفواج جديدة من الحمقى والمتسولين والمعتوهين تغزو المدينة


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 28/01/10

 

 من أين تأتي تلك الوجوه الجديدة التي تغزو المدينة كل وقت وحين؟، الجواب نجده عند قائل يؤكد بأن البركة تأتينا من مراكش شرقا ومن الصويرة جنوبا، كلما اقترب موعد مهرجان أو تظاهرة دولية، يتم خلالها تجميع الحمقى والمتسولين داخل حافلات أو شاحنات، ويتم شحنهم ورميهم على مشارف المدينة جنوبا وشرقا، ومن هناك يتبعون الطريق حتى يصلون للمدينة.

لوحظ خلال الأيام القليلة الماضية أن أفوجا جديدة من المتسولين والحمقى والمعتوهين، ظهرت بالعديد من شوارع المدينة ودروبها وطرقاتها، خصوصا بوسط المدينة وبالشوارع والدروب المحيطة بشوارع إدريس بناصر وشارع الرباط وشارع محمد الخامس، وبمحيط المحطة، خصوصا بين الباب الرئيس ومحطة سيارات الأجرة الكبيرة وباب دخول الحافلات، وعلى مقربة من تلك المقاهي الشعبية المحاذية لسور المحطة الطرقية، وجوه جديدة لم نراها من قبل، بحكم أن الساكنة تعايشت ومنذ سنوات مع متسولين ومعتوهين وحمقى أصبحوا جزء من المشهد اليومي للحياة الرتيبة بالمدينة، فكل الوجوه التي نعرفها أصبح أمر رأيتها وهي تتنقل بين دروبنا أمر عادي، فيما الغير العادي هو ظهور وجوه يظهر عليها أنها ورغم عدم وعيها، تشعر بالتيه، وتنظر للمارة والمباني بنظرات تعبر عن شعورها بتغيير المكان، كما أن لهجة ولكنة الكثير منهم تبين بأنهم لا ينتمون للمنطقة سواء على مستوى المدينة أو الإقليم، نماذج بشرية منها من تمشي حافية عارية الجسم اللهم من أسمال بالية تكاد لا تغطي أي شيء، في وقت يشتد فيه البرد القارص، تجدهم في النهار يتنقلون بين حاويات الأزبال وأمام المطاعم الشعبية، يمدون أيديهم لالتقاط والتهام أي شيء، منهم من يطلب الصدقة ومنهم من لا يعرف قيمة المال الذي يتصدق به المحسنون، فتجده يشيح بوجهه، عن كل شيء،




حملات أمنية استباقية بمختلف أحياء مدينة أسفي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 21/01/10

كما تحدثنا سابقا، عن استفحال السرقات بالنشل والهجوم على المارة، وسرقة المنازل والمحلات التجارية، سنتحدث اليوم عن الحملات الأمنية التي يقوم بها الأمن بأسفي، فخلال أسبوع أو أكثر، تحرك رجال الأمن بفضل خطة محكمة على مهاجمة اللصوص وتجار المخدرات في معاقلهم، حيث تم جرد الأسماء المعروفة في عالم السرقة والإجرام، وتم الدخول إلى معاقلهم في عمليات مباغتة، كما تم اعتقال عصابات متخصصة في السرقة كما هو الحل حين تم اعتقال عصابة متخصصة في سرقة الدراجات النارية، بعد أن تهاطلت على مصالح الأمن عشرات الشكايات تتعلق بسرقة الدراجات النارية، فكان أن تجندت فرقة تم تكليفها من طرف والي الأمن، للتحقيق في ظروف هاته السرقات، لتتوصل الفرقة إلى الرأس المدبر الذي يقطن بأحد دواوير الإقليم، ومعه تم التعرف على أخوين يقطنان بجماعة، ليتم اكتشاف عصابة متخصصة في سرقة الدراجات النارية من أسفي ومراكش، ليتم تزوير وثائقها وبيعها بالتناوب بين أسواق أسفي ومراكش، بل إن الرأس المدبر اعترف بأنه يتعامل مع عصابات تمتهن سرقة الدراجات النارية بالعديد من المدن المغربية، وهي العملية التي خلقت جوا من الطمأنينة وسط الرأي العام بأسفي، خصوصا وأن تلك العصابة كانت تنتزع الدراجات النارية من أطفال وشباب صغار السن، مما خلق جوا من الرعب بعد  ذلك، إضافة لعمليات السرقة بالنشل والإعتراض واستعمال الأسلحة البيضاء.
الحملة الأمنية التي ستتواصل حسب مصدر أمني، تهم الدخول إلى الأحياء الهامشية والدروب الضيقة واعتقال كل مشتبه فيه، تم العمل على تنقيطه، من أجل وضع ملفات تكون جاهزة للتعرف على من تُذْكَر أوصافه وملامحه، حيث وقفنا على عمليات مداهمة قامت بها الفرق الحضرية وفرقة الصقور وفرقة التدخلات السريعة، كما تابعنا عملية اعتقال لمجموعة من المنحرفين وجدت بحوزتهم أسلحة بيضاء وأقراص المخدرات المهلوسى، كما تم تكتيف المراقبة حول المدارس والثانويات، ومحيط الشوارع التي كانت تكثر بها السرقة، رغم أن نفس المسؤول أكد على أن ضعف الموارد والإمكانيات، يجعل تلك التدخلات محدودة في انتظار الدعم الذي وعدت به الإدارة العامة للأمن الوطني، لكن رغم ذلك، فالأرقام التي مدنا بها المسؤول تؤكد بأن ولاية الأمن بأسفي، وضعت خطة محكمة لتشديد الخناق على اللصوص والدخول إل معاقلهم، وكذا مراقبة باعة معروفون بشراء المسروقات، فيما تؤكد نفس الأرقام بأن الحملات الأمنية ساهمت بشكل كبير في انخفاض عمليات السرقة بالنشل، حيث تم اعتقال مجموعة من اللصوص والذين كانوا يستغلون حافلات النقل الحضري ومواقفها كمحمية لهم ولغنائمهم، فيما أكد نفس المسؤول بأن هاته الحملة ستستمر بنفس الإيقاع، وبكل أحياء المدينة، بتعاون مع السلطات المحل من خلال أعوانها، ومن خلال العديد من المخبرين، داخل الأحياء والأسواق العشوائية كسوق "العفاريت" وسوق حي "كاوكي" الذي ضبطت فيه دورية لرجال الشرطة الكثير من الهواتف المسروقة، والعديد من المسروقات المنزلية، فيما تم تحرير الكثير من مذكرات توقيف في حق العديد من أفراد العصابات الذين غادروا المدينة بمجرد تحرك رجال الأمن في حملتهم الأمنية التي تستمر طيلة أربع وعشرون ساعة، كما عمدت الفرقة الحضرية للسير على وضع خطة محكمة للقضاء على ظاهرة النقل السري، خصوصا وأنها إحدى وسائل النقل التي يعتمدها اللصوص في التنقل من العديد من الأحياء الهامشية، وبالتالي
 يمكن القول بأن مدينة أسفي أصبحت وخلال الأسابيع الماضية بدون نقل سري بعد أن تم اعتقال وإيداع سيارات النقل السري بالمحجز البلدي.


سعيدمطر
 



هل دخلت مدينة أسفي عالم الجريمة المنظمة؟، وهل تحولت الجرائم العادية التي كانت تعرفها أسفي، من جرائم سرقة ونصب واعتداءات قد تكون بسيطة، إلى جرائم يتم التخطيط لها بعناية، فتتحول إلى جرائم تشبه تلك التي نشاهدها في الأفلام، أو نسمع عن وقوعها في مدن كبرى، ودول أخرى، خصوصا والتركيبة الإجتماعية للمدينة، لم تعرف أبدا هذا النوع من الجرائم التي لا يدرك خطورتها إلا من يسهرون على الأمن والقضاء والمخابرات، لأن الجريمة التي سندرجها اليوم، والتي لازالت قيد التحقيق، تُعتبر تحولا خطيرا في سُلَّمِ الجرائم بمدينةٍ بالكاد كانت تتحدث عن السرقة العادية، سواء عن طريق النشل أو الإعتراض، أو حتى اقتحام البيوت والمحلات التجارية، لكن أن تعيش مدينة أسفي جريمة منظمة بكل المقاييس، يتم خلالها اختطاف شخص، وتهريبه إلى وجهة مجهولة، تم سرقة حسابه البنكي بواسطة شيك سيسحبه أحد أفراد العصابة بكل جرأة من البنك، تم بعد ذلك ينتهي كل شيء، ليتحول إلى خبر صغير يتناوله السكان بالكثير من التهويل والخوف، فيما الحقائق المثيرة للقضية ظلت حبيسة ما أحاط العملية من بدايتها كما يرويها الشخص الذي تعرض للإختطاف"م / ح"، وهي الحقائق التي غابت عن الكثيرين، والتي تبين أن القضية أكبر من الإختطاف،وسرقة 80 ألف درهم ، وخبر صغير يتم تداوله ثم نسيانه إلى حين.

 

القضية في حقيقة الأمر قضيتان، ستتشابك خيوطهما، لتنتهي بالإختطاف وسرقة مبلغ مالي من حساب الضحية، فكانت بداية الأولى من أحد فروع البنك الشعبي بأسفي، حين ستلاحظ إحدى الموظفات العاملات بالبنك، بأن توقيع صاحبة شيك يحمل مبلغ 300 ألف درهم "30 مليون سنتيم"، لا يطابق التوقيع الحقيقي الموضوع لَذا البنك، مما أثار شكوكها، لتطلب استشارة المسؤول عن البنك، خصوصا والموظفة تعرف صاحبة الشيك والحساب، فكان الحل هو الاتصال بها للتأكد من كونها قدمت بالفعل شيكا لسيدة أخرى مبلغه 30 مليون سنتيم، تريد تحويله لحسابها الشخصي ، وهو ما خلَّفَ مفاجأة ودهشة كبيرة بالنسبة لصاحبة الحساب البنكي التي صرخت بمجرد علمها بالأمر، وستكون بنفس القوة لموظفي البنك، حين علموا بأن شكوك الموظفة كانت في محلها، خصوصا حين ستحضر صاحبة الحساب البنكي رفقة شخص معروف بامتهانه تجارة السمك يُدعى"م / ح" ، ومعها دفتر الشيكات الشخصي للتأكد من الشيك الموجود لذا البنك، ومقارنته بالأرقام الموجودة بهوامش الدفتر، ليتبين بأن الدفتر تنقصه ورقتان، تمت إزالتهما من وسط الدفتر، إحداهما هي الشيك الحامل لمبلغ 30 مليون سنتيم، وهنا سيعمد البنك إلى إيقاف العملية بطلب من صاحبة الحساب البنكي، والتي توجهت إلى ولاية الأمن في نفس اليوم لتقديم بلاغ حول سرقة شيكين من دفترها، وكذا الشيك المدفوع للبنك، والذي كان سيتم تحويل مبلغه لحساب سيدة أخرى ببنك آخر.

إلى هناك ستكون القضية الأولى قد توقفت، وشرع المحققون في إجراءات التحقيق، بعد أن استمعوا للسيدة، التي أكدت للمحققين بأنها تشك في جهة معينة، وأن التوقيع الموجود على الشيك ليس توقيعها، وأن السيدة التي كانت ستسحب الشيك لحسابها، لا علاقة لها بها، وأن كل ذلك عبارة عن سرقة وتزوير، ليتم إخبار وكيل الملك بكل ذلك، وتنطلق التحريات لمعرفة السيدة الثانية صاحبة الحساب، فيما عمد البنك إلى إيقاف عملية السحب بعد الحجز على المبلغ المذكور إلى حين ظهور الحقيقة، والحقيقة ستكون بدايتها القضية الثانية التي تحدث عنها الجميع، فيما الحقيقة أن بداية القضية الثانية ما كانت لتكون لولى فشل عملية سرقة 30 مليون سنتيم بعد شكوك موظفة البنك.




 

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس