» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





داخل فضاء فسيح ذو خصوصية تاريخية متميزة وبحضور والي جهة دكالة عبدة السيد العربي الصباري الحسني والعديد من الشخصيات المدنية والعسكرية ،  افتتح مهرجان أمواج أسفي  دورته الثانية مساء يوم الاثنين 12. 7. 1010 بدار السلطان بمدينة أسفي تحت إيقاع  أنغام موسيقية أثارت جدلا وأراء متباينة ثلتها كلمة افتتاحية باللغة الفرنسية مقتضبة  من طرف مدير المهرجان  الذي فسح المجال  لمقدمي برنامج الحفل بسرعة خاطفة خلفت ارتباكا على مستوى تقديم الفقرات   وكادت الارتجالية أن تجد موقع قدم لها داخل عملية الانطلاقة الرسمية للحفل    

تنظم الدورة الثانية لمهرجان "أمواج أسفي" فسيفساء الثقافات ،   مابين 12 و15 يوليوز الجاري حسب وكالة المغرب العربي للأنباء تأتي هذه السنة تحت شعار "الاحتفاء بالفنون ومدينة أسفي في كافة مظاهر تنوعها " .

وبحسب  الوكالة نفسها  ،فإن الدورة الثانية لهذا المهرجان ، التي تنظم من قبل مؤسسة ( أسفي أوريزون) ،تقترح على الجمهور على مدى ثلاثة أيام برنامجا متنوعا .
ويعد برنامج هذه السنة موسيقيا بامتياز ،غير أنه يتضمن من جديد عدة مواد أخرى من بينها موائد مستديرة وورشات وأنشطة رياضية .

وأضافت وكالة المغرب العربي للأنباء في قصاصاتها الإخبارية أن برنامج هذه الدورة التي ستفتتح بحفل موسيقي ستحييه المغنية "أوم" ، يتضمن أيضا حفلات موسيقية تحييها مجموعة ناس الغيوان وحميد قسري وحاتم عمور ومازاغان وكارول سماحة وفاطمة تحيحيت والرايس التيجاني ونجاة اعتابو ودون البيغ

كما يتضمن برنامج الدورة معارض تشكيلية وأخرى للصور إلى جانب منافسات رياضية لفائدة الأطفال .

وسيتيح المهرجان للمجوعات الموسيقية الشابة التي تمارس بأسفي مثل "توفا ريتم " لكي تقدم عروضها إلى جانب كبار الفنانين العرب والمغاربة .


تتويج شاطئ مدينة أسفي باللواء الأزرق برسم سنة 2010


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 07/07/10

ماوصل إليه شاطئ مدينة أسفي جاء نتيجة عمل مشترك ومتكامل مكن من تهيئ شاطئ نظيف آمــن مزود بالتجهيزات والمرافق الضرورية بميزانية تناهز 15 مليون درهم  أهلته للفوز بجائزة المبادرة لسنة 2004،    وحظي  هذا الشاطئ الجميل  كذلك  سنة 2005 بزيارة تفقدية لصاحبة السمو الملكي الأميرة لـلا حسناء  التي  وقفت على سير الأشغال  و تقدمها حسب البرنامج المخطط له، وهمت  الإنجازات كذلك  لتشمل تحسين جودة مياه السباحة من مستوى    « B » إلــى مستــوى « A » و تدعيــم أنشطــة التـوعيــة والتحسيــس البيئــي والترفيهي باعتماد مناهج حديثة في التواصل مع خلق ورشات تربوية ورياضية وفتية لفائدة الأطفال وتأهيــل  الشــاطئ  بميزانية رصدت لهذا الغرض قدرت ب 3 مليون درهم برسم السنوات الثلاث 2007. 2008 .2009 ،

 شهد شاطئ مدينة أسفي صباح  يوم  الأربعاء   2010.7.7   حفل نصب  اللواء الأزرق  برمال الشاطئ برسم سنة  2010 من طرف والي جهة دكالة عبدة عامل إقليم أسفي بمعية مدير شركة اسمنت المغرب ورئيس المجلس الحضري لأسفي والعديد من الشخصيات المدنية والعسكرية ، و قد عرفت شاطئ مدينة أسفي هذه السنة تنظيما محكما و تحسنا ملحوظا في جودة مياهه ونظافة رماله ومحيطه ، وتعزيز بنياته بغية الحفاظ على خصوصيته وحمايتها من مخلفات الأنشطة الصناعية ، ووقف والي الجهة والوفد المرافق له على العديد من الأنشطة الترفيهية يعرفها  الشاطئ من تنشيط جمعيات تابعة لاسمنت المغرب ، و سجل رئيس المجلس الحضري السيد محمد كريم في كلمته بالمناسبة بكل اعتزاز المستوى الذي وصل إليه شــاطئ مدينة أسفي منذ انطلاق برنامج " شـواطــئ نظيفة " من طرف مؤسسة محمد الســادس لحماية البيئــة  ،  مضيفا ا أن تتويج شاطئ مدينة أسفي باللــواء الأزرق يأتي   كاعتراف دولي بمدى استجابته لمعــايير الجودة والسلامــة ،  باعتبار أن هذا العمل يحتم على الجميع  الإشادة بالجهود الكبير الذي تبدله  مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تحت الرئاسة الفعلية لصاحبة  السمو الملكي الأميرة  للا حسناء و ذلك بتأطير و تحفيز العديد من الفاعلين و تجميع كفـــاءاتهم  للرفـــع من مستــوى كل الشواطئ و جعلهــا تستجيب للمواصفــات الدوليــة ، فهذا التتويج   يؤكد رئيس المجلس الحضري لأسفي  هو مسؤولية للحفاظ على مستوى المؤهــلات التي تميز هذا الشــاطــئ للمحافظة على الشارة الدولية   .





 بعد اعتداء قائد المقاطعة الحضرية الثانية بالجديدة، على بائعة مستضعفة بعاصمة دكالة، تدعى نادية، وإحالتها على النيابة العامة، والاعتداء على أحمد مصباح، مراسل جريدة "المغربية"، المعتمد بنفس المدينة، وحجز آلة تصويره الرقمية، ووضعها رهن"الاعتقال التعسفي"، والتهجم على الصحافة الوطنية، ونعتها ب"الزبل"، جاء الدور على شقيقة البائعة/الضحية، وتدعى نعيمة، حيث وجه إليها ممثل السلطة المحلية، خليفة الباشا، تهمة إهانة لجنة مختلطة، وعرقلة عملها، ومن ثمة، وضعتها الضابطة القضائية تحت تدبير الحراسة النظرية، لمدة 48 ساعة، وأحالتها على وكيل الملك، الذي تابعها في حالة سراح.

فإلى متى سيلزم وزير الداخلية، ووالي جهة دكالة–عبدة/عامل إقليم آسفي، وعامل إقليم الجديدة بالنيابة، الصمت حيال سلوكات"سعادة" القائد، المعروف لدى عامة الناس، ولدى السلطات الإقليمية والمحلية، والأجهزة الاستخباراتية والاستعلاماتية، وقسم الشؤون الداخلية، باصطداماته، وبتوجيه التهم إلى كل من سولت له نفسه الاحتجاج، ولو بأسلوب حضاري؟!!

سلوكات تضرب في العمق، دولة الحق والقانون، والمفهوم الجديد للسلطة، الذي كان عاهل البلاد الملك محمد السادس، دعا إلى التحلي به، في ظل العهد الجديد، في ظل مغرب الحداثة والديمقراطية!!

تمثل مواطنة تدعى نعيمة، الأربعاء 14 يوليوز 2010،  أمام ابتدائية الجديدة، في إطار ملف جنحي، بتهمة إهانة لجنة مختلطة، كانت مكلفة بتحرير الملك العمومي. وعلم "الموقع الإلكتروني" أن اللجنة التي كان على رأسها قائد المقاطعة الحضرية الثانية، استهدفت أخيرا بائعة كانت تعرض بضاعتها بساحة الحنصالي. وادعى ممثل السلطة المحلية أنها أهانته، عندما كان يعتزم مغادرة المكان، على متن سيارة الخدمة، بعد أن حجز سلعتها. وربط الاتصال بمصلحة المداومة، وهرعت إلى مسرح النازلة المزعومة، الضابطة القضائية لدى الدائرة الأمنية الرابعة، واعتقلت البائعة، واقتادتها إلى المصلحة الأمنية، حيث وضعتها، بتعليمات نيابية، تحت تدبير الحراسة النظرية، لمدة 48 ساعة. وأحالتها، فور استكمال إجراءات البحث، على وكيل الملك، وتابعها في حالة سراح. وتنفي المواطنة نعيمة، وهي سيدة متزوجة ولها ابنان، تهمة الإهانة التي نسبها إليها القائد، وكانت فقط تستعطفه، عندما كان يهم مغادرة ساحة الحنصالي، على متن سيارة الخدمة، وذلك بغية استرداد سلعتها. وإلى جانب أعضاء في اللجنة المختلطة، أدلى مواطنان، وهما "تاجران" (!)، بشهادتيهما، وكانتا، بطبيعة الحال، وهذا أمر لا يدعو البتة للاستغراب، لفائدة ممثل السلطة المحلية (شهد شاهد من أهلها). وأحال القائد تقريرا في الموضوع، بمثابة محضر استماع، على الضابطة القضائية. ويندرج اعتقال المواطنة نعيمة، بعد بضعة أيام عن نازلة اعتداء، كانت تعرضت لها شقيقتها المدعوة نادية، من طرف قائد المقاطعة الحضرية الثانية، وأفراد القوة العمومية، حسب شكاية توصل بها "الموقع الإلكتروني". وحسب وقائع وحيثيات النازلة




أشرف السيد العربي صباري حسني والي جهة دكالة عبدة وعامل إقليم أسفي يومه الأربعاء 16يونيو2010 على إعطاء انطلاقة الاشعال لعدة مشاريع بإقليم أسفي همت على الخصوص:

1)  مشروع تهيئة نافورة بشارع الحسن الثاني قرب مدار طريق حد حرارة ،هذا المشروع والذي  يأتي في إطار تهيئة شارع الحسن الثاني بأربع نافورات والذي رصد له غلاف مالي يقدر ب 2.690.860,80 درهم ،ممول من طرف المديرية  العامة للجماعات المحلية التابعة لوزارة الداخلية .

2)مشروع تهيئة كورنيش البدوز    ( الشطر الأول ) بغلاف مالي يناهز 2.000.000,00 درهم ممول من طرف المديرية العامة للجماعات المحلية لوزارة الداخلية ويهم هذا المشروع تجهيز شاطئ البدوزة ببناء مستودعات ومرافق صحية وتهيئة ملاعب رياضية وبعض المرافق الأخرى بالإضافة إلى أشغال تسوية وترصيص كورنيش الشاطئ .

3) مشروع تهيئة تل الخزف على شطرين: 

-    الشطر الأول سيكلف إنجازه ما يناهز 2.765.000،00 سيهم أشغال هدم وتسوية وترصيص وبناء الممرات والطرقات ، ترميم الأفران  التقليدية ، إصلاح واجهات المحلات التجارية ،إعادة بناء الأوراش المنهارة   .

-     للشطر الثاني رصد له مبلغ 2.470.000.00 درهم وسيهم على  الخصوص ما يتعلق بالصحة والسلامة من خلال مد الورشات المشتغلة بالغاز بهذه المادة مما يتطلب ذلك من تجهيزات للربط وعدادات مرتبطة بخزان جماعي رئيسي  سيزود كل الورشات إضافة إلى تجهيزات تهم الصحة والسلامة كمركز صحي وتواجد لفريق للوقاية المدنية بعين المكان والذي من شأنه التدخل السريع في حالة الطوارئ ..   

 

عبد اللطيف ابوربيعة



توصلت إدارة الموقع باستطلاع من الإخوة عن جماعة العدل والإحسان بأسفي ويتعلق الأمر بتفاصيل المنع من المشاركة في المسيرة التضامنية  التي شهدتها مدينة الرباط ، وبما أن الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية،  فلكل الحق في مساحة للحرية،  نسعى إلى توفيرها قدر الإمكان،   ، ما دام الالتزام بالأسس والضوابط  الأخلاقية في الكتابة  متوفرا قمنا بنشر التحقيق كما توصلنا به :

فوجئ اليوم الأحد 06/06/2010 مجموعة من  أعضاء  جماعة العدل والإحسان بمدينة أسفي وهم في طريقهم إلى الرباط للمشاركة في مسيرة الحرية, بالمنع التعسفي الغير مستند على شرعية سوى الجواب البالي "هناك تعليمات فوقية ".ففي حوالي الساعة الخامسة والنصف صباحا أوقفت عناصر من رجال الدرك بمنطقة 'خميس الزمامرة ' أربع حافلات كانت تقل المشاركين و المشاركات والسبب حسب رواية الدرك هو عدم توفرهم على رخص للرحلات , وبعد  اتخاذ الموقوفين شكلا نضاليا موحدا بهبوطهم من الحافلات إلى وسط الطريق تم السماح لهم باستئناف الرحلة بعد حوالي عشر دقائق من الإيقاف.وبعد تجاوز كيلومترين تقريبا من المنطقة المذكورة عاودت عناصر الدرك الكرة لكن بإنزال لعدد كبير من رجالها ليكتشف الجميع أن الأمر يتعلق بمنع ممنهج من توجه هذه الحافلات إلى المسيرة.وكانت النتيجة أن رفع الإخوة والأخوات سقف النضال بأن اصطفوا على جنبات الطريق ورفعوا شعارات مناصرة للقضية الفلسطينية  ومنددة بهذا التصرف الأخرق من طرف السلطات, مما خلف تعاطفا من لدن سكان المنطقة الذين ما إن عرفوا الوقائع حتى أظهروا سخطهم على ما يجري من حيف في حق الإخوة والأخوات وكانت مناسبة سانحة اغتنمها بعض الإخوة ليشرحوا للسكان ما يجري بالتدقيق ويضعوه في سياقه.وقد حاول رجال الدرك استعمال سياسة التماطل والباب الموصود حيث لم تكن لهم مواقف محددة مما يقع إلا ماظهر من خطاب مدسوس مع التأكيد أن الأمر خارج عن نطاق مسؤوليتهم وما فتئوا يكررون الكلام عن أنهم في انتظار مجيئ المسؤول الذي سيحسم في القضية. ولما ظهر جليا أن هذا التخبط ما هو إلا محاولة لتضييع الوقت وإنهاك المشاركين قرر الإخوة والأخوات المشي في مسيرة على الأقدام





افتتح المستشفى المحلي بمدينة الزمامرة في 17 ماي 2010 في وجه المرضى القاطنين بدائرة الزمامرة، إذ بدأت جل الأقسام الموجودة به في العمل باستثناء قسم الجراحة العامة في انتظار استكمال طاقمه الطبي، ووصل عدد المشتغلين به إلى حد الآن حوالي 26 إطارا طبيا موزعين على الشكل التالي: 7 أطباء و16 ممرضا وممرضة و3 أطر إدارية على رأسها مدير المستشفى، إلى جانب الحراس الخاصين، ويتوفر المستشفى على 48 سرير وكذا 3 أسرة للملاحظة، و يبلغ عدد سيارات الإسعاف التي توجد رهن إشارة المستشفى 4 ، ثلاثة منها تابعة للجماعات المحلية وواحدة تابعة لوزارة الصحة.

فبعد سنتين من الإنتظار والمعاناة، إذ كان من المفروض أن ينطلق العمل بهذا المستشفى المحلي في سنة 2008 ، تحقق أخير حلم ساكنة المدينة والجماعات المجاورة لها في توفرها على بناية صحية متعددة الإختصاصات تقدم خدماتها للمواطنين، وتخفف عنهم عبء التنقل إلى المدن المجاورة خاصة إلى آسفي والجديدة، لتلقي العلاجات الضرورية أو القيام بعمليات جراحية، وقد خلف فتح هذا المستشفى ارتياحا كبيرا لذا المواطنين الذين أجمعوا في شهاداتهم على أهمية هذه المنشأة الصحية والتي أنصفت ساكنة دائرة الزمامرة بعد طول معاناة مع التنقل إلى المستشفى الإقليمي بالجديدة من أجل العلاج و هو ما شكل عبئا ثقيلا على جيوب المواطنين خاصة ذوي الدخل المحدود. 

إن الأقسام التي بدأت في العمل داخل المستشفى المحلي للزمامرة بشكل رسمي هي: قسم المستعجلات الذي يستقبل مختلف حالات الإصابة والمرض، أما الحالات المستعصية فيتم إرسالها إلى المستشفى الإقليمي أو الجهوي، وأيضا قسم الولادة الذي يحتوي على 12 سريرا والذي يستقبل الحالات العادية في انتظار فتح قسم الجراحة العامة إذ ترسل الحالات الغير العادية إلى المستسفى الجهوي بالجديدة، وكذلك قسم الأشعة الذي يكمن دوره في تشخيص الكسور ويوجد به ثلاث آلات للفحص بالأشعة وآلة واحدة للفحص بالصدى، زيادة على قسم طب الأطفال الذي يتوفرعلى طبيبة اختصاصية، إلى جانب مختبر التحليلات البيولوجية البسيطة المختصة في فحص الدم والبول، إضافة إلى قاعة للعمليات المتعددة الإختصاصات، في حين يبقى قسم الجراحة العامة هو القسم الوحيد الذي لم يشتغل بعد في انتظار استكمال طاقمه الطبي مع العلم أن التجهيزات المستعملة به متوفرة. كما يوجد بهذا المستشفى صيدلية تتوفر على ا لأدوية الحيوية الخاصة بالحالات المستعجلة بنسبة مائة بالمائة، في الوقت الذي تفتقر فيه هذه الصيدلية للأدوية الغير المستعجلة.




ببالغ الحزن والأسى تلقت ادارة موقع اسفي نيوز   نبأ وفاة والدة الدكتور محمد المعزوز مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة دكالة عبدة ، يوم السبت 22 ماي 2010 ، و بهذه  المناسبة الأليمة تتقدم ادارة الموقع و أطر وموظفو الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة والعديد من الفعاليات التربوية والجمعوية  بأحر التعازي إلى السيد محمد المعزوز مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة دكالة عبدة والى  كافة  أفراد أسرته   سائلين الله أن يرزق جميع افراد العائلة   الصبر والسلوان وأن يسكن الفقيدة فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا،وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 


توفي بالدار البيضاء يوم الجمعة 21ماي2010 عن عمر يناهز 83 سنة عميد الأسرة الإعلامية الرياضية الحاج عبد اللطيف الغربي تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جنانه،بعد صراع مع المرض ألزمه الفراش لمدة عشر سنوات ..

وكان الفقيد قد اشتغل كصحفي ومحرر رياضي وسياسي منذ 1945 ، حيث قام بالتعليق على أول دورة للألعاب الأولمبية بهلسنكي في 1952 و بتغطية المفاوضات المغربية الفرنسية سنة  1955 . كما كان أول صحفي نطق بخبر رياضي .عاشر مجموعة من المواهب الرياضية المغربية وتكلم عنها أمثال الجوهرة السوداء العربي بمبارك ، جماد ،الشتوكي،أقصبي ،علال واللائحة طويلة..

وقد اشتغل المرحوم بعد الاستقلال بالإذاعة الوطنية إلى جانب أهرام الإعلام الوطني آنذاك أمثال الحاج محمد بنددوش المدير السابق للإذاعة الوطنية والذي قال في حقه بأنه كان أول محرر بالقسم العربي بالإذاعة الوطنية ملما كذلك باللغة الفرنسية حيث تقدم له الأخبار بالفرنسية ليقرأها مترجمة فوريا بالعربية وكان أول  معلق رياضي محترف يحسن وصف ما يجري أمامه بالميادين دون التحيز لأي فريق معين همه الأول والأخير خدمة الرياضة ولا شيء غيرها، و كان أول مؤسس للبرامج الرياضية بالإذاعة حيث خلق آنذاك أول خلية إعلامية رياضية ضمت خيرة الصحفيين الرياضيين أمثال أخيه احمد الغربي ،الحسين الحياني، عبد اللطيف الباشا،محمد بناني ،محمد الزوين،محمد طارق،نور الدين كديرة.وكان رحمه الله رئيس الجمعية المغربية للصحافة الرياضية من1971 إلى..1989

وتحمل المرحوم الحاج عبد اللطيف الغربي العديد من مهام المسؤولية حيث اشتغل لمدة سنتين من1962 إلى1964 متصرفا بالإذاعة والتلفزة ،ورئيس تحرير بوكالة المغرب العربي للأنباء من 1975 إلى1976 ،كما تقلد مهمة بديوان وزير الإعلام من 1977 إلى1978 .وفي عهد الوزير الأول السابق المرحوم المعطي بوعبيد ،ترأس الفقيد ديوان الوزارة الأولى كما شغل نفس المهمة من 1981 غلى1984 بوزارة الشباب والرياضة التي كان على رأسها المرحوم عبد اللطيف السملالي..

إلا أن ما يحز في النفس يقول الحاج محمد بنددوش هو أن علما من أعلام الصحافة الوطنية كالمرحوم الحاج عبد اللطيف الغربي ظل يصارع المرض وحده لسنوات ولم يلتفت له أحد لولا احتضانه من طرف ابنته إلى أن رحل إلى دار البقاء رحمه الله وإنا لله وإنا إليه راجعون..

 

                                                                                         عبد اللطيف أبوربيعة   


أسرة الأمن الوطني بمدينة أسفي تخلد الذكرى إل`54 لتأسيسها


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 17/05/10

 

قرب افتتاح مفوضية الشرطة بالشماعية و أخرى بسبت كزولة على  أن تلتحق جمعة  اسحيم هي الأخرى قريبا . كذلك فيما يخص دوائر الشرطة فقد تم خلق دائرة ثالثة اليوسفية و أخرى سابعة قريبا بمدينة أسفي ، خطوات هامة  أنجزت ضمن البرنامج  التنموية وسجل على سبيل المثال  الحملة الوطنية ضمن برنامج تسيير لانجاز البطاقة  الوطنية  " الالكترونية بالعالم القروي ، كذلك انجاز نفس البطاقات للأحداث الراغبين في الحصول على جوازات السفر ،    استفادة عناصر الأمن الإقليمي من دورات تكوينية و لقاءات وطنية و دولية غالبيتها تتمحور حول الطفولة الجانحة و قضايا المرأة و بصفة عامة حول جميع أصناف الجرائم  .

 خلدت أسرة الأمن الوطني بمدينة أسفي ، في حفل  استعراضي  أقيم صباح اليوم الأحد  بمقر ولاية الأمن الوطني بأسفي   ، الذكرى إل`54 لتأسيسها ، وقد جرى  هذا الحفل بحضور والي جهة دكالة عبدة السيد العربي الصباري الحسني رفقة شخصيات مدنية وعسكرية وقضائية والسلطات  محلية  ومنتخبين وإعلاميين، وفي كلمة بالمناسبة، ذكر السيد والي الأمن الوطني  بأسفي السيد السعيد بلا  بالعناية الملكية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لنساء ورجال الأمن الوطني من خلال العناية والنهوض بأوضاعهم المهنية والاجتماعية، وأشار، في هذا الصدد، إلى أنه تأكيدا للعطف الملكي السامي على كافة مكونات أسرة الأمن الوطني، فقد نص الظهير الشريف المتعلق بالمديرية العامة للأمن الوطني والنظام الأساسي لموظفي الأمن الوطني على إحداث مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني التي تهدف إلى خلق وتنمية الأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن وتطويرها وتدعيما لحقوقها ومكتسباتها ، ففي إطار تعزيز الخدمات الأمنية وتقريبها من المواطنين  أشار السيد والي الأمن بأسفي  إلى قرب افتتاح مفوضية الشرطة بالشماعية و أخرى بسبت كزولة على  أن تلتحق جمعة  اسحيم هي الأخرى قريبا . كذلك فيما يخص دوائر الشرطة فقد تم خلق دائرة ثالثة اليوسفية و أخرى سابعة قريبا بمدينة أسفي ، مبرزا الخطوات الهامة التي أنجزت ضمن البرنامج  التنموية وسجل على سبيل المثال  الحملة الوطنية ضمن برنامج تسيير لانجاز البطاقة  الوطنية  " الالكترونية بالعالم القروي ، كذلك انجاز نفس البطاقات للأحداث الراغبين في الحصول على جوازات السفر ،  وعن انفتاح هذه المديرية  أشار السيد السعيد بلا إلى الاستفادة 




في  لحظة من لحظات عملي   بروح من المسؤولية والانضباط ، مرها في خدمت الصالح العام مشيدا بالخدمات التي قدمها المحتفى بهم جاءت كلمة الالوفاء لأهل الإخلاص والمثابرة،  وبمناسبة الذكرى 53 لتاسيس التعاون الوطني ، احيت مندوبية التعاون الوطني عشية يوم الاربعاء 12 ماي 2010 بالمركب الاجتماعي لعريصة بقاعة المباردة الوطنية للتنمية البشرية حفل تكريم خاص للمتقاعدين التابعين لمؤسسة التعاون الوطني ، الحفل كان مناسبة للاعتراف بالجميل لماقدمته هذه الفئة المحتفى بها خلال مسارها العملي ،  فبحضورالمندوب الاقليمي للتعاون الوطني بكل من اسفي والجديدة والسلطات المحلية و العديد من الفعاليات التربوية والجمعوية بالاقليم ، استهل الحفل بقراءة ايات من الذكر الحكيم من طرف النزيلة امال كيري ، و بعد ذلك جاءت كلمة السيد المندوب الاقليمي للتعاون الوطني باسفي منوهة بالحفل باعتباره التفاتة انسانية في حق فئة افنت زهرة عمرها في العمل المتواصل الجاد  بروح من المسؤولية والانضباط ، مشيدا في الوقت ذاته بالخدمات التي قدمها المحتفى بهم طيلة مشوارهم العملي ، داعيا اياهم  بأن لايكون التقاعد آخر العهد بهم بحيث ان  الجميع  بحاجتهم لقاء ما اكتسبوه من خبرات طوال فترة عملهم من خلال آرائهم ومقترحاتهم ،  مشيرا  الى ضرورة دراسة أوجه الاستفادة من خبراتهم في تنفيذ برامج وأنشطة لخدمة المجتمع،  مختتماً  كلمته بالدعاء لهم  بالتوفيق  في حياتهم  العائلية، ومما ميز الحفل التكريمي انه تخلل بفقرات موسيقية ولوحات فنية لقيت اعجاب الحظور ،  كما وزعت بالمناسبة شواهد و هدايا للفحتفى بهم كان لها تاثير ايجابي في نفوسهم ، وقد ضمت لائحة المحجتفى بهم كل من : الخياط عبد الله ، بوشان شامة ، بالقيد امينمة ، فارطميس فضل الله ، امريبح فاطمة ، الكبير اعبوش ، المربي السعدية ، همو فاطنة ، الهيلالي هيبة ، بليغة حليمة ، ىبلغندورية عبد المجيد ، الهلامي محمد ، بن عزيز محمد ، بشار السعدية ، برشيد رشيدة ، الشومري حبيبة ، بوزيان بوشعيب ، بسطاني زهور ، السملالي خديجة ، بورقية عائشة ، بوشينة فاطمة .

عبد الرحيم النبوي



مؤلمة تلك اللحظات التي لا نملك خلالها لأحبة راحلين إلا أن نمنحهم دموع  الفراق  التي تختزل ألماً وشوقاً أبديّاً يزيد من أوجاعنا ، وموجعة حفلات التأبين حيث تلتقي القلوب المكلومة لتجلد نفسها بذكر سجايا الراحلين كنوع من أنواع الوفاء  أو ربّما العجز أمام قضاء الله وقدره .

 نظمت  المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأسفي صباح يوم الاثنين 19 .4. 2010 حفل  تأبين المرحوم المهندس علاء الدين بودراة الذي وافته المنية صباح  السبت الماضي على اثر حادثة سير  مروعة  بطريق أحد احرارة شمال المدينة بعد اصطدام سيارته بإحدى الشاحنات المعاكسة له بنفس الطريق ، حفل التأبين حضره كل من  السيد مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأسفي وموظفين وأساتذة وإداريين وطلبة وكذا ممثل عن المجمع الشريف للفوسفاط باعتبار أن المرحوم كان قد التحق مؤخرا بالمجمع كمهندس دولة في المجال الهندسة الصناعية ،  إضافة إلى حضور ممثل عن الجماعة الحضرية لأسفي،   بدأ التأبين بتلاوة آيات بينان من الذكر الحكيم ، فيما الكلمات التي ألقيت بالحفل عبّرت عن تميّز هذا الإنسان ، وأكّدت أن حزن من عرفه  تعدى الحزن التقليدي ، خصوصا وان المرحوم  عرفوه  كطالب وكصديق،  عرفوا فيه العمق الإنساني والصفاء الروحي  ،قالوا عنه : عرفناه وخبرناه عن قرب فوجدناه نعم الأخ ونعم الرفيق   ،  حزننا عليه تعدّى ذلك إلى فاجعة بخسارة  المدرسة  والمجتمع لطالب  فعال ونشيط تحمل مسؤولية تنظيم عدد  لقاءات جميعها كللت بالنجاح،  الكلمات التي ألقيت في حقه  همست بإشارات قوية  إلى خصال شخصية تمتع بها  المرحوم المهندس علاء الدين بودراة ،  انطلاقا من  علاقته  مع زملايه ومحيطه الجامعي الذي دام سنوات ، بادل الكل  الحب والمودة التي وزّعها بالمجّان على كلّ من عرفهم ، باعتبار أن قلبه  لم يعرف الحقد أو البغض لأحد . حفل تأبين بسط معه رداء  العرفان بالجميل لمهندس حمل من الإنسانية ومن نبل أخلاق  الشيء  الكثير إذ كان متميزا  على مستوى الساحة الطلابية علما وفكرا وأخلاقا ، يتصف بصفات حميدة وروح مرحة يشهد بها كل من عرفه ،فكانت وفاته خسارة لأسرة والمدينة والمجتمع  




 

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس