» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





 

خلفت هذه النازلة المأساوية، أسرا منكوبة، ورأيا عام مهتزا، يطالب بحظر الصيد البحري، على متن القوارب التقليدية،  والتي اعتبرها مصدر مسؤول "قوارب الموت"، و"قبورا للبحارة"، والذين ضاع منهم 5 من زملائهم، لا يتوفرون بالمناسبة على أبسط الحقوق، وعلى رأسها التأمين.

بحلول الأربعاء 8 دجنبر 2010، تكون مرت سنة كاملة عن غرق قارب تقليدي للصيد البحري، في عرض ساحل المحيط الأطلسي بالجديدة. إذ قضى 5 بحارة نحبهم، جراء هذه النازلة المأساوية، التي خلفت أسرا مكلومة، ورأيا عاما مهتزا. وعلم موقع اسفي نيوز" أن البحارة الخمس، يتحدرون جميعا من دوار بتراب قيادة أولاد بوعزيز الجنوبية، بإقليم الجديدة، وهم عبد العالي (23 سنة)، ويونس (23 سنة)، ومحمد (23 سنة)،  يتنسبون إلى أسرة واحدة، والحسين (30 سنة)، وعبد الله (58 سنة)، كانوا غادروا، في حدود الساعة السادسة من مساء الثلاثاء 8 دجنبر 2009،  ميناء الصيد البحري بالجرف الأصفر، في اتجاه الساحل الشاطئي، وذلك على متن قارب تقليدي لصيد السمك الصناعي، والمتشكل أساسا من السردين، والشرن وكبايلا. وظل مالك القارب الذي يحمل اسم "بحر الغزل"، المسجل تحت رقم : 1471-2-6، يربط الاتصال بواسطة الهاتف النقال، مع  البحارة الخمس، طيلة الساعتين المواليتين لإبحارهم في رحلة الصيد، والذين أطلعوه أنهم يتواجدون على مستوى الساحل الشاطئي المحاذي لجماعة مولاي عبد الله. وعلى الساعة الثامنة والنصف، انقطع الاتصال بهم. واعتقد مالك المركب أن السبب قد يكمن في كونهم خارج منطقة غير مغطاة ب"الريزو"، أو أن بطاريات هواتفهم كانت فارغة. وصباح اليوم الموالي (الأربعاء)، كان في انتظارهم بميناء الصيد البحري بالجرف الأصفر، إلى حدود التاسعة صباحا، سيما أنهم دأبوا على الرجوع في مثل هذا الوقت. ونادرا ما كانوا يصلون متأخرين، في حالة إذا لم يكن الصيد وفيرا، واستدعى المكوث لبعض الوقت، في عرض الساحل الشاطئي. وتوالت الدقائق إلى أن أصبحت عقارب الساعة، تشير إلى العاشرة عشر صباحا. وحينها، أشار عليه حارس "المرسى" بالتوجه إلى ميناء الصيد البحري بالجديدة، ظنا منه أن البحارة قصدوه، لتفريغ حمولتهم  من الأسماك، وبيعها في عين المكان. وفعلا انطلق مالك القارب صوب وجهته هذه، والتي مكث فيها، إلى أن قطع الشك باليقين، بكون لا أثر لهم. ما حدا به إلى الاتصال في عين المكان، بمندوبية وزارة الصيد البحري، وأطلعهم بالنازلة، التي خلقت حالة استنفار. ومن مقر المندوبية، حاول المسؤولون ربط الاتصال بالبحارة الخمس، عبر جهاز اللاسلكي، والذين كانوا يحملونه معهم. إلا أن ذلك تعذر.

 إثر فقد الأمل في العثور عليهم، أو الاتصال بهم، واستحضارا للأسوأ، خرج أفراد مندوبية الصيد البحري، ظهر نفس اليوم (الأربعاء)، على متن باخرة للإغاثة، جابت عرض ساحل الجديدة، ومولاي عبد الله، والجرف الأصفر. وامتدت رحلة البحث، إلى ما بعد الساعة السابعة مساء. واضطروا للعودة، خاويي الوفاض، إلى نقطة الانطلاقة بعاصمة دكالة، بعد أن خيم الليل، وأصبحت الرؤية مستعصية في البحر الهائج. وفي اليوم الموالي (الخميس)، أعاد أفراد مندوبية الصيد البحري، الكرة، على الساعة السادسة صباحا، واستمرت رحلة البحث الشاقة، حوالي 6 ساعات متتالية، والتي أسفرت، عن تحديد موقع القارب المنكوب، والذي كان ملفوفا بشباك الصيد، على بعد 8 أميال. وكانت مقدمة القارب تطفو على سطح البحر. ولم يكن أي ناج من البحارة، أو جثتهم تطفو على سطح البحر، بجوار القارب المنكوب. واضطرت باخرة الإنقاذ للتوجه لتوها إلى ميناء الجرف الأصفر، لاستقدام المعدات اللازمة، وتعبئة البحارة والغطاسين، لانتشال القارب، وكذا، إشعار عناصر المركز البحري للدرك الملكي، والذين كانوا في حالة استنفار قصوى، ويباشرون الأبحاث الشاقة، 24 ساعة/24 ساعة، منذ أن أصبح البحارة الخمس، في عداد المفقودين. وعلى الساعة الواحدة والنصف من الظهر، انطلقت سفينة النجدة في اتجاه موقع القارب الغارق. وحاول المتدخلون ورجال الدرك، جره بحبل، شدوه إلى الشباك الملفوفة حول القارب. إلا أنها (الشباك) تقطعت فجأة، ما جعل القارب يغوص إلى أعماق المحيط الأطلسي. وفي اليوم الموالي (الجمعة)، حاول بغض الغطاسين الغوص إلى أعماق البحر، لانتشال القارب الذي يقبع ب 30 مترا في أعماق البحر. إلا أن ذلك كان بمثابة مغامرة غير محسوبة العواقب، سيما في حال الغوص في عمق يزيد عن 10 أمتار، وكذا، نظرا لكون الغطاسين غير احترافيين، وغير مجهزين بالمعدات المتطورة.

        ولتقصي حقيقة ما جرى، كان "مراسل الموقع"، قد انتقل في حينه، إلى ميناء الصيد البحري بالجرف الأصفر، واستقى  شهادات وارتسامات بعض البحارة، من عين المكان، والتي أجمعت على أن زملاءهم الخمس، والذي يوجد من بينهم 3 متزوجين ولهم أبناء، قضوا نحبهم، إثر غرق قارب الصيد التقليدي. حيث كانوا صادوا كمية من السمك لم تكن كافية. ما جعلهم يلقون بشباكهم ثانية في البحر، والتي تبلغ طاقتها الاستيعابية 1000 كيلوغرام. إلا أن مجموعة من سمك كبايلا، هاجمت شباكهم، عند إحساسها بخطر محدق، ما جعل هذا الجسم المتلاحم، يجر الشباك من تحت القارب، والذي فقد توازنه. ومن ثمة انقلب رأسا على عقب. وحاول البحارة النجاة بأرواحهم، سباحة. إلا أن سوء أحوال الطقس، وبعدهم ب 8 أميال عن اليابسة، وعدم استعمالهم للواقيات (الجيليات)، عجل بهلاكهم، في أعماق المحيط الأطلسي.

       وخلفت هذه النازلة المأساوية، أسرا منكوبة، ورأيا عام مهتزا، يطالب بحظر الصيد البحري، على متن القوارب التقليدية،  والتي اعتبرها مصدر مسؤول "قوارب الموت"، و"قبورا للبحارة"، والذين ضاع منهم 5 من زملائهم، لا يتوفرون بالمناسبة على أبسط الحقوق، وعلى رأسها التأمين.


 

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

       المكتب الوطني                                                                                                                                         

 الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب  المكتب الوطني    ** نداء**الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب يدعو الى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية الشعبية بالدار البيضاء يوم الاحد 28 يونيو 010 2

  على إثر الأحداث الدامية الإجرامية التي شهدتها مؤخرا مدينة العيون المغربية نتيجة أعمال الشغب التي كان وراءها شرذمة من المجرمين والانفصاليين بمؤامرة جزائرية وصنيعتها "البوليساريو" والتي خلفتمقتل عدد من عناصر قوات الأمن، وكذا تخريب مؤسسات عمومية وخاصة، والتي وظفتها بكل وقاحة صحفا وقنوات إعلامية اسبانية للإساءة إلى سمعة المغرب عبر قلب الحقائق وتزوير للمعطيات بشكل مفضوح، وركوب الحزب الشعبي الاسباني على الحدث واستغلاله لخدمة أغراض دعائية انتخابية وسياسوية ضيقة، والتي أثرت على البرلمان الأوربي الذي انزلق بدوره وسقط في شراك اللوبيات والتياراتالمعروفة بمعاداتها المكشوفة  للوحدة الترابية للمملكة، بإصدارهقرارا سافرا يفتقد بشكل جلي لمقومات الموضوعية والدقة والحياد من خلال استناده على أخبار غير دقيقة وروايات مساندة للانفصاليين، وتجاهل الوقائع والملابسات الحقيقية للأحداث،

وأمام هذه التداعيات والمحاولات اليائسة والبائسة للنيل من الوحدة الترابية للمملكة وثوابت الأمة:

فإن المكتب الوطني للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بقيادة كاتبه العام الأخ عبد السلام المعطي  وهو يدعو إلى رص صفوف كل مكونات الشعب المغربي ورفع درجة التعبئة الشاملة من أجل إفشال كل المحاولات اليائسة الهادفة إلى المس بمكتسبات المسيرة الديمقراطية للمغرب ووحدته الترابية، فإنه ينادي جميع أجهزته النقابية والقطاعية وجميع مناضليه وكافة المتعاطفين وعموم الطبقة العاملة المغربية إلى المشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية الشعبية التي ستنظم بالدار البيضاء يوم الأحد 28 نونبر 2010 ابتداء من الساعة 11 صباحا،

للتعبير عن إيمان الشعب المغربي بعدالة قضيته، وإلتفافه القوي حول وحدته الترابية، والتنديد بالتحركات العدائية التي تقوم بها بعض الأطرافالاسبانية والبرلمان الأوروبي للإساءة إلى سيادة الدولة المغربية، والتعبير عن التضامن الشعبي والمواساة لأسر شهداء الواجب الوطني الذين سقطوا خلال الأحداث الإجرامية بالصحراء المغربية، والمطالبة بتحرير أهالينا المحتجزين في تيندوف وفك الحصار المضروب عليهم من طرف الجزائر وصنيعتها البوليساريو في مخيمات النخاسة والذل والعار، والمطالبة بالكشف عن مصير اختطاف وإخفاء السيد مصطفى سلمة ولد سيدي مولود.الرباط:

في 26 نونبر 2010

الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

عبد السلام المعطي



 ساكنة  الحي تستنكر هذا الاعتداء على أشجار الزيتون دو القيمة  التاريخية بل على جميع أنواع  الأشجار  باعتبارها  قيمة تاريخية بالمنطقة ، فعلى المسئولين مسائلة المخالفين لمعرفة مصدر هذا الاعتداء والاقتصاص من مرتكبي هدا العمل الشنيع  والعمل على حماية البيئة من العبث وشجع المضاربين حتى في الطبيعة ,وفي انتظار إنقاذ ما تبقى من الأشجار لا يسع المرء  إلا أن يقول: "  العيب ماشي على لحرث في السطح, بل العيب على لمخمس عليه ,  

تفتقت عبقرية بعض المحميين من طرف جهة معينة  "هكذا يقال "أن يبتكر مفهوما جديدا لحماية البيئة وذلك بقيامه بقطع جذور أشجار الزيتون يعود تاريخها إلى أكثر من 150 سنة بأحد أحياء شمال مدينة أسفي , وحسب شهود عيان  من الموقع  المذكور فالعمل قام به صاحب احد الحمامات المتواجدة بالمنطقة ،  ومما يؤكد ذلك وهو جمع ما تم قطعه وإدخاله إلى فرن الحمام من اجل استعماله للتدفئة , السؤال المطروح من سمح لصاحب الحمام بقطع هذه الأشجار والتي تعتبر رمزا للحي وتحمي الساكنة من الدخان المنبعث من مدخنة الحمام ليلا ونهارا ، و هل تدخل  هذه العملية في خانة حماية البيئة أم الاستفادة من الحطب بأقل تكلفة،  وإذا كان كذلك والصور  معبرة عن دلك  فأين هي عيون  الجهة المسؤولة بالمنطقة والتي لها الحق في إيقاف هذا النزيف والدي  يسجل ضدا على القانون،  ساكنة  الحي تستنكر هذا الاعتداء على أشجار الزيتون دو القيمة  التاريخية بل على جميع أنواع  الأشجار  باعتبارها  قيمة تاريخية بالمنطقة ، فعلى المسئولين مسائلة المخالفين لمعرفة مصدر هذا الاعتداء والاقتصاص من مرتكبي هدا العمل الشنيع  والعمل على حماية البيئة من العبث وشجع المضاربين حتى في الطبيعة ، وحتما سيتساءلون عن هذا التناقض في الخطاب والممارسة، الأميرة تقوم بالإشراف على زرع آلاف الأشجار بالمنطقة الخضراء،





 أوضح احد البياطرة بان الحالة الصحية للقطيع جيدة في جميع مناطق دكالة عبدة واحمر نظرا للحملات الوقائية التي تقوم بها المصالح التقنية لقطاع الفلاحة،  وأعلن في نفس الوقت بان عملية المراقبة الصحية البيطرية ستقوم بها المصالح المختصة بمختلف نقط البيع بمختلف أقاليم الجهة  وذلك لتتصدى  لكل أنواع الغش والتحايل والفساد والاحتكار .

مع دخول الأيام العشر لشهر ذي الحجة أخذت الاستعدادات في الأسواق والمحلات التجارية الموسمية لبيع خروف العيد تعرف رواجا وانتعاشا اقتصاديا بعد حالة الانتظار والترقب خلال  الأسبوع الماضي نتيجة ضعف الإقبال على  الأسواق الأسبوعية بالجهة وإقليم أسفي واليوسفية بالخصوص  ، وقد لوحظ ذلك حسب بعض المصادر في كل من : سبت جزولة ،جمعة اسحيم ، احد أحرارة ، ثلاثاء سيدي بنور  وخميس الزمامرة وغيرها من الأسواق الصغيرة التي توجد بالجماعات القروية المتواجدة بالجهة ،  وارجع مصدر من مديرية الفلاحة بأسفي حالة الترقب والانتظار التي تعرفها بعض الأسواق إلى وفرت المنتوج بمنطقة دكالة وعبدة واحمر  ، مذكرا بالبلاغ الذي أصدرته وزارة الفلاحة والصيد البحري والذي أشار إلى توفر المنتوج الحيواني الخاص بالأغنام والماعز ، إذ أكد البلاغ على أن العرض يفوق الطلب ، بحيث  يقدر العرض بحوالي 7.6 ملايين رأس، منها 4.73 ملايين من ذكور الأغنام، و2.87 مليون من إناث الأغنام والماعز،وقال الجلالي بن الهاشمي كساب وتاجر للأغنام من منطقة فرطميس جماعة دار القيد عيسى بان منطقة عبدة احمر تعد خزانا للخروف ،  موضحا انه لن يكون هناك خصاص في الأغنام، وذلك بوجود أعدادا مهمة من الأغنام بقيت  من الموسم الفارط ، إضافة إلى وفرة الإنتاج هذه السنة،  مضيفا في الوقت ذاته بان منطقة عبدة واحمر غنية بالقطيع باختلاف أنواعه التي تتميز حسب قوله بالجودة والذوق الرفيع  ، ومن جانبه ابرز أمحمد بن علال كساب وجزار بأسواق الإقليم   وهو ينحدر من منطقة لبخاتي قرب جمعة اسحيم بان ثمن الكيلوغرام الواحد بالنسبة لخروف العيد "لبهيمة حية"  يتراوح ما بين 40 و 43 درهما  بالنسبة للسردي ، في حين أن هناك أنواع أخرى يتراوح ثمنها للكيلوغرام الواحد ما بين 34 و37 درهما ، موضحا بان وفرة القطيع سيلعب دورا أساسيا في تراجع الأثمان خلال الأيام الأخيرة قبيل العيد ، ومن جهة أخرى يتخوف ذوي الدخل المحدود بالإقليم من مناورات الشناقة الذين يقومون بخلخلة موازين الأسواق في غياب




تهنئة مرفوعة الى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله من المكتب المسير لجمعية ام البنين للتنمية المحلية ،جماعة لبخاتي عبدة

بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة  



 الشباب  ثروة المستقبل ويعيش دينامكية مستمرة ولديه تطلعات مشروعة،يأتي مشروع يدي الذي تشرف عليه مؤسسة بشراكة مع الوزارة الوصية في هدا السياق وبالتالي فهو يمثل قيمة مضافة وتراكما ايجابيا لمصلحة الشباب المغربي حيث أن هدا المشروع يأتي في إطار السياسة الجديدة للوزارة في مجال النهوض بأوضاع الشباب تربويا ثقافيا واجتماعيا و  ودلك من خلال مخطط وطني شامل بانسجام تام مع ما راكمته المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم والجهة،

شهد مقر ولاية جهة دكالة عبدة يوم الثلاثاء المنصرم لقاءا حول تقديمالخطوط العريضة لمشروع يدي وهو مبادرة دعم تربية الشباب الذي تسهر عليه المؤسسة الأمريكية USAIDوتنسيق مع مندوبية وزارة الشباب والرياضة بأسفي   وفي هدا السياق تطرق الكاتب العام للولاية إلى إن هدا المشروع الطموح  والدي يهم الشباب اقل من 15 سنة و المنقطع عن الدراسة وهو ثمرة تعاون بين المغرب والولايات المتحدة وتهدف المبادرة إلى تعزيز قدرات   الجمعيات  العاملة  في مجال الشباب فبالنسبة للسلطات العمومية تنبع أهمية المبادرة من الدور الذي يلعبه الشباب في المجالين الاقتصادي والاجتماعي لدلك ينبغي ان يتمتع بمعارف وقدرات ومهارات للقيام بدوره داخل المجتمع لان حاجيات الشباب ملحة تتخذ أحيانا طابعا استعجاليا رغم كل المجودات التي تقوم بها الدولة من خلال الوزارة الوصية المتمثلة في الإستراتيجية الوطنية المندمجة للشباب والبرنامج لاستعجالي للتربية والتكوين والشراكات الموجودة مع الجماعات المحلية  ومن أهمها: تقديم الدعم الاجتماعي ، الإطعام المدرسي والمنح، الدعم المالي من خلال برنامج تيسير، قوافل جهوية للتمدرس، خلايا الإنصات، ممارسة سياسة القرب، تكثيف الزيارات الميدانية للمؤسسات المعنية، إرجاع التلاميذ المنقطعين عن الدراسة,ويهدف المشروع المذكور إلى التركيز على الشباب أكثر من 15 سنة  ومن أهم محاورها :برنامج التربية الأساسية، تقديم الدعم لتطوير القدرات، منح صغيرة للمنظمات الشبابية، إرساء دار الشباب التميز، وتطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصال، وفي كلمة للسيد مندوب الوزارة الشبيبة والرياضة بأسفي أكد فيها على وجود رؤية موحدة بتعاون مع كل القطاعات المعنية بالشباب والجماعات المحلية التي أصبح لها دور فاعل في هدا الاتجاه، وأضاف أن وضعية الشباب يصعب الإلمام بها بشكل نهائي لان هدا الأخير في تفاعل مستمر مع المحيط المحلي والعالمي نظرا لاندثار الحدود بفعل ثورة المعلوميات وتقنيات الاتصال 




(سي جي إي) تشرع في تسويق المنتوج السكني


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 25/10/10

 

شرعت الشركة العامة العقارية (سي جي إي)، السبت الماضي، في تسويق الشطر الأول من منتوجها السكني بالجديدة، بأثمنة باهضة، زادت عن الأثمنة التي يروج بها الخواص، في بعض الأحياء السكنية بعاصمة دكالة. وعلمت الجريدة أن (سي جي إي)كانت وجهت، بحر الأسبوع الماضي، رسائل إلى الراغبين في اقتناء بقع أرضية مجهزة، ومخصصة لبناء "فيلات"، تتراوح مساحتها ما بين 200، و600 متر مربع، في إطار مشروعها المندمج "وسط الجديدة"، المدعم من قبل الدولة، والبالغ مساحته 92 هكتارا. وكانت الدولة فوتت، منذ 3 سنوات، عقار المطار، للشركة العامة العقارية، بثمن تفضيلي ورمزي، تراوح ما بين 50 و150 درهم للمتر مربع، بغية إقامة مشروع سكني مهيكل، كان المواطنون يعولون عليه كثيرا. إلا أن الأثمنة الباهضة، التي حددتها الشركة، والتي بلغت حد 3500 درهم للمتر المربع، جاءت مخيبة للآمال والانتظارات.  

وكان لعناصر المفاجأة والغموض وانعدام الشفافية، التي اكتنفت تسويق المنتوج السكني، دور حاسم في عملية البيع، التي انطلقت في حدود الخامسة من صبيحة السبت الماضي، على خلاف الوقت المحدد له، وهو الساعة التاسعة صباحا، كما جاء في الرسالة، التي توصل بها الزبناء عبر البريد، والتي نصت على أن اختيار بقعة "الفيلا"، سيكون مقيدا بالترتيب الذي تحتمه ساعة الوصول، وكذا، الوحدات الأرضية المتبقية. واستفاد المضاربون والسماسرة وبعض المقاولين، من عنصري المفاجأة والغموض، وكانوا أول من وطأت أرجلهم فضاء مكتب التسويق والبيع، ومنهم من اقتنى زهاء 10 بقع أرضية، حسب الشهادات التي استقتها الجريدة، وأغلبهم لم يكونوا ضمن المسجلين في المشروع، والذين بلغ عددهم، حسب مسؤول من مكتب البيع، 5000 مواطنا من مختلف جهات ومناطق المملكة، وكانوا ملئوا، منذ سنتين، الاستمارة الخاصة، مباشرة بإدارة الشركة بالرباط، أو راسلوها عن طريق البريد، أو الفاكس، أو الإنترنيت. ولم تمهل الشركة الزبناء متسعا للوقت، لتدبير أمورهم، والحصول على التسبيق، والذي حددته في 50 في المائة، ويتعين تسديده  نقدا وفي حينه، أو تضمينه في شيك، يتم سحبه الاثنين، الموالي لانطلاق عملية التسويق، على أن يدفع الزبناء ما تبقى من الثمن 50 في المائة، في أجل أقصاه شهر دجنبر 2010.

وبلغ الازدحام والتدافع ذروتهما، ابتداء من الساعة التاسعة صباحا، أمام مكتب التسويق. وعمت الفوضى، وعرفت حركة السير والجولان فوضى، عارمة، في غياب التنظيم، زاد من حدتها توقف ما يزيد عن 200 سيارة، على طول جنبات الشوارع المحاذية، والتي قدم بعض أصحابها من أبعد النقط الجغرافية بالمغرب. وأبدى المواطنون استغرابهم للغموض الذي شاب عملية التسويق، في ظل انعدام وحدة لاتصال والتواصل، في عين المكان، وغياب بيانات، ومعلومات حول شروط ومعايير الاستفادة، يفترض أن تصدرها شركة (سي جي إي)، على موقعها الإلكتروني، أو توافي بها الزبناء، عبر البريد. وفي خرق  لمعايير الشفافية والوضوح، لم يشهر مسؤولو الشركة العامة العقارية، في الفضاء الخارجي، على غرار اللوحة الإشهارية لمشروع "وسط الجديدة"، (لم يشهروا) "كروكي" للمنطقة والبقع المخصصة ل"الفيلات"، والتي شرعت (سي جي إي) في تسويقها ، ابتداء من السبت الماضي. وأفاد مسؤول في مكتب البيع، عند الاتصال به للاستفسار عن العديد من الجوانب "الغامضة"، أنه غير مؤهل لذلك، وأنه يتعين الاتصال بالمسؤولين لدى الإدارة المركزية.

واعتبر مواطنون أن أثمنة التسويق، جد باهضة، وتتعدى الأثمنة التي يروج بها الخواص منتوجاتهم السكنية بالجديدة، كتجزئة محاذية لكلية العلوم، أو بالبستان، أو القرب من مسجد إبراهيم الخليل (...). واستغرب عبد الرحيم سيوي، رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجديدة، غياب المعلومة خارج مكتب التسويق، حول المنتوج الذي تم عرضه، وذلك في غياب وحدة إدارية للاتصال والتواصل مع  الزبناء، ناهيك عن اللعب على عنصر المفاجأة، وانعدام الشفافية، التي شابت تسويق المنتوج السكني بحي المطار. ما أتاح للمضاربين فرصة الدخول على الخط، واقتناء بقع قد تدر عليهم، عند إعادة بيعها لاحقا، أرباحا قد تصل حد 40 في المائة من قيمة اقتنائها. وأضاف رئيس الجمعية الحقوقية : " نحن اليوم أمام مشروع سكني جديد، ممتد على مساحة يمكن أن تساهم في حل معضلة السكن، إذا توفرت الإرادة، والشفافية، وتعميم المعلومة، ومحاربة تدخل المضاربين، والمحسوبية". ودعا عبد الرحيم سيوي، انطلاقا من اهتمامات جمعيته بكافة الحقوق في شموليتها، ضمنها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، (دعا) إلى تدخل الدولة وأجهزتها لحماية المواطنين، وضمان سكن لائق لهم، يصون كرامتهم. وأبدى مواطنون تخوفاتهم المشروعة، من أن تشوب الخروقات عملية تسويق البقع المخصصة لبناء الشقق وغيرها، والتي ستنطلق شهر مارس 2011، حسب ما استقته الجريدة


نفى السيد عبد الرجيم دندون نفيا قاطعا ما جاء في المقال الصادر بجريدة أسرار  أسفي العدد 77 الصفحة الأولى، والذي مفاده أن السيد عبد الرحيم دندون قد تعرض للابتزاز من طرف مصالح التعمير ،   وهو ما فنده السيد عبد الرحيم دندون  معتبرا كل ذلك  عار من الصحة و انه لم يقدم أية شكاية أو تظلم لأية جهة  في هذا الباب  ، مبرزا  أن ما نشر في الجريدة المذكورة لا يعدو أن يكون مجرد بهتان وافتراء يفتقر إلى أوجه الصحة والدليل والإثبات،  وان ما كتب إنما يعبر  عن رأي ناشريه خصوصا يضيف السيد عبد الرحيم دندون أن مشروعه استوفى جميع الشروط المعمول بها في القانون المعتمد لدفتر التحملات الخاص بالتجزيئات العمرانية ، وان جل مشاريعه قد استفاد منها العديد من المواطنين ذوي الدخل المحدود والمتوسط ، ويؤكد السيد عبد الحق الحيلي المستشار القانوني لشركة الاستثمار المملوكة للسيد عبد الرحيم دندون في بيان توصلت إدارة الموقع بنسخة منه صحة مانفاه السيد عبد الرحيم دندون ، ويضيف المستشار القانوني للشركة أن جميع المشاريع السكنية الاستثمارية مستوفية لجميع الشروط القانونية وهي حاليا في وضعية سليمة لا تشوبها شائبة ولا وجود لأية مشاكل بين مصالح التعمير والشركة المذكورة,

عن المستشار القانوني للشركة 

الأستاذ عبد الحق الحيلي


أحبطها


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 20/10/10

 

أحبطت الفرقة الترابية للدرك الملكي بأزمور، ليلة الخميس الماضي، أضخم عملية لتهريب المخدرات، إلى المدن والمناطق المحاذية لمدينة أزمور، وكانت ستنطلق مما اعتبر "قاعدة خلفية على ضفة نهر أم الربيع"، حيث باتت تنشط شبكة وطنية خطيرة لترويج السموم، أفرادها مدججين بالسيوف، ويحتمل أن يكونوا مزودين بأسلحة نارية. واستعان "الكومندو" المحمول برا، بجل العناصر الدركية بالمركز، قبل تدخل القيادة الجهوية للدرك الملكي، والتي أوفدت، في مرحلة ثانية وصفت بالحاسمة،  تعزيزات هامة.

وعلمت موقع اسفي نيوزأن 8 دركيين بأزمور، انتقلوا،  في حدود الثامنة من مساء الخميس الماضي، على متن دورتين راكبتين، إلى منطقة مهيولة، على بعد 12 كيلومترا جنوب أزمور، وتحديدا إلى مشارف دوار العسارة أولاد عميرة، بتراب جماعة أولاد رحمون، الخاضعة لدائرة أزمور، عند النقطة الكيلومترية رقم 12، وحاصروا، على الطريق الإقليمية 3443، الرابطة بين أولاد افرج وأزمور،  عربة "فوركونيت" من نوع "فولزفاكن ترانسيت"، كانت متوقفة على بعد حوالي  100 متر من ضفة وادي أم الربيع، حيث كان قارب ذو محرك، متوقفا بعين المكان. وكان فردان من شبكة ترويج المخدرات، والتي كانت الفرقة الترابية بأزمور، توصلت بمعلومات حولها، منهمكين في نقل أكياس الكيف سنابل وأوراق التبغ، من السيارة، إلى الزورق، الذي كان على متنه أربعة أفراد آخرين، والذين فطنوا إلى الخطر المحدق الذي كان يتهددهم، وشغلوا محرك "الزودياك"، وانطلقوا كالسهم في اتجاه سد سدي معاشو، بتراب قيادة أولاد عبو، بإقليم سطات، بعد أن تخلوا عن  سيارة "فولزفاكن ترانسيت"، مسجلة بالمغرب، تحت أرقام مزورة، وعثر رجال الدرك بداخلها، على 3 أكياس من الكيف سنابل، و4 أكياس من أوراق التبغ، وسيفين من الحجم الكبير، وزهاء 20 حجرة صخرية، ولوحة معدنية أجنبية مزورة، كانوا يستعملونها عند الاقتضاء. واستغل مروجو المخدرات تضاريس المنطقة الوعرة، والظلام الحائك، ولاذوا بالفرار على متن القارب، الذي كان شبه ممتلئ بأكياس المخدرات،  لم يتسن تحديد كميتها. وباشر رجال الدرك حملة تمشيط واسعة النطاق، جاءت نتائجها سلبية. ولم يستبعد مصدر مطلع أن تكون العصابات الإجرامية ومروجي المخدرات، التي يهربونها من الشمال، ويثقلون بها إقليم الجديدة، والمناطق والمدن المحاذية، (أنهم) باتوا يتخذون من نهر أم الربيع، على غرار الغابات المجاورة، قاعدة خلفية لنشاطاتهم المحظورة، ونقط تلاقيهم، ومباشرة الصفقات.  

وأسفرت التحريات التي باشرها المحققون، عن كون الكمية الهائلة من السموم، التي تم ضبطها وحجز قسط بسيط منها، كانت ستحط الرحال بدوار، تابع لجماعة البير الجديد، في معقل أكبر أباطرة المخدرات بجهة دكالة–عبدة، والذي كان يعيد بيعها بالجملة، لمروجي المخدرات بالإقليم والمدن المجاورة. وانتقل فريق دركي، تشكل تحت قيادة "لاجودان شاف"، على الساعة السادسة من صباح الجمعة الماضي، إلى الدوار المستهدف بالتدخل، ويعتبر قلعة منيعة، يصعب اقتحامها، لكون بعض السكان المدججين بالسيوف والهراوات ، كانوا يؤمنون له الحماية، ويراقبون "الداخل والخارج من الدوار" ، عندما كان يمارس ليلا نشاطه المحظور، ويتصلون به على هاتفه النقال، عند الطوارئ. وأوفدت القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة، تعزيزات أمنية هامة، من فرقة التدخل السريع، والكلاب البوليسية المدربة، في هذه العملية الحاسمة، والتي تأتي على بضعة أيام من تفكيك شبكة دولية، تم اعتقال 34 عنصرا منها، كانوا ينشطون في الاتجار في الكوكايين. وحاصر المتدخلون الدوار، واقتحموا منزل إمبراطور المخدرات، والذي أبدى مقاومة شرسة، وحاول الفرار عبر السطوح، قبل أن يتم شل حركته، وإيقافه، وكان البحث جاريا في حقه على الصعيد الوطني، من قبل مصالح الأمن الوطني، والدرك الملكي. وأسفر التفتيش عن اكتشاف قبو، عبارة عن مستودع تحت أرضي، كان يتم تخزين المخدرات بداخله، وكذا، العثور على سيارة من نوع "بيكاب مازدا"، رباعية الدفع، وكانت تسخر لنقل المخدرات، عبر المسالك والتضاريس الجغرافية الصعبة، بالمنطقة.

وعرف مركز الدرك بأزمور، الجمعة والسبت الماضيين، إنزالا لعائلة مروج المخدرات، وحاول شقيقه إرشاء الضابطة القضائية بمبلغ 5000 درهم، ليجري اعتقاله. وتدخل عضو جماعي، كان وراء شكايات كيدية، للتستر على إمبراطور المخدرات، وأهان الضابطة القضائية، وتوعد المحققين بالانتقام، وبالزج بهم في السجن.

اسفي نيوز



احتمال أن يكون الضحايا، ركاب العربة، تمكنوا، لحظة سقوطها من ارتفاع زهاء 50 مترا، من فتح الأبواب، ومغادرتها لتوهم، وارتمائهم مباشرة في مياه النهر، إلا أنهم غرقوا، لعدم درايتهم بالسباحة. إذ ظلوا، ومعهم الصياد، يقبعون في الأوحال، بعمق 10 أمتار، أو إما أن  التيار ومياه الوادي جرفهم إلى مكان بعيد، أو إلى البحر.

انقلبت عربة فلاحية من نوع "بيكاب"، أخيرا، في حدود الدقيقة 30 بعد منتصف الليل، في وادي أم الربيع، بعد أن فقد سائقها التحكم في القيادة، وسقطت من على قنطرة قديمة، تفصل بين مدينة أزمور، وجماعة سيدي علي بن حمدوش. وكانت السيارة عائدة لتوها من أزمور، عبر الطريق الجهوية رقم 3404. وتضاربت التصريحات حول عدد الركاب الذين كانوا على متنها، والذين يحتمل أنهم كانوا في حالة غير طبيعية،  نظرا للسرعة المفرطة، التي كانت تسير بها العربة، والتي غير سائقها الاتجاه بشكل غير إرادي، ودهس بقوة صيادا كان يوقف دراجته الهوائية، على جنبات القنطرة، وكان يصطاد السمك بقصبة، كان يرميها من الأعلى في مياه النهر، وألقى به في وادي أم الربيع، قبل أن يرتطم السائق بالحاجز الحديدي الوقائي، المثبت على جنبات القنطرة، ومن ثمة، ارتمت عربته بقوة إلى النهر، من ارتفاع يناهز 50 متر، واستقرت في قعر الوادي، بعمق 10 أمتار. وباتت القنطرة الرابطة بين أزمور، وجماعة سيدي علي بن حمدوش، تعرف ب"قنطرة الخطر"، سيما أنها كانت شهدت، في ساعة متأخرة من ليلة الاثنين 10 ماي 2010، انقلاب سيارة خفيفة من نوع "رونو 21"، إلى قعر وادي أم الربيع، بالطريقة نفسها، وللأسباب ذاتها، ما كان خلف قتيلا، ومصابين بجروح بليغة، واستنفر الحادث الأخير السلطات الدركية والأمنية والمحلية والاستخباراتية. وهرع إلى مسرح النازلة، 7 عناصر لدى الفرقة الترابية بمركز الدرك الملكي بأزمور، وباشروا، بحضور باقي المتدخلين، التحريات، والبحث طولا وعرضا في مياه نهر أم الربيع، واستعانوا بزورق مطاطي "زودياك"، وغطاسين من الوقاية المدنية. واستغرقت حالة الطوارئ إلى الساعة الرابعة صباحا، عقب العثور على العربة الفلاحية، والتي تم انتشالها من الأوحال، بالاستعانة برافعة ذات حبل حديدي، وكانت فارغة من الركاب، الذين لم يوجد لهم أثر، على غرار الصياد الذي دهسته. واضطر رجال الدرك الملكي، وعناصر الوقاية المدنية، للتخلي عن مواصلة البحث عن الضحايا، الذين أصبحوا في عداد المفقودين، إثر العياء الذي حل بهم، وكذا، إثر الظلام الحائك، وتهاطل الأمطار بغزارة، سيما بعد أن فقدوا الأمل في العثور عليهم أحياء.




 

تتميز الدورة الثالثة لمعرضالفرس، المنظمة من 18 إلى 24 أكتوبر الجاري بالجديدة، تحت الرعاية السامية لصاحبالجلالة الملك محمد السادس، ببرنامج غني يتضمن مجموعة من الأنشطة الرياضية والعلميةوالثقافية.

وهكذا، برمج منظمو هذه الدورة مسابقات للقفز على الحواجز، وعرضادوليا للفرس العربي، وبطولة وطنية للفرس العربي البربري والفرس البربري، وعروضا فيفن الفروسية تقدمها فرقة من الحرس الجمهوري الفرنسي، ومسابقة عروض للخيول صغيرةالحجم، بالإضافة إلى جوائز التبوريدة.

كما برمج المنظمون ندوات علمية ينشطهامتخصصون مغاربة وأجانب في مواضيع "الحيوات السبعة للفرس البربري"، و"انتقاء مدعم منقبل خبراء للفرس البربري"، و"دور الحكام في تطوير الفرس البربري".

وتتناول هذهالمحاضرات، التي سيكون محورها الرئيسي هذه السنة "ثقافة الفرس في بلدان حوض البحرالمتوسط"، على الخصوص، مواضيع "الفرس في ذاكرة الأندلس"، و"مظاهر ثقافة الخيلوالفروسية في بعض حضارات البحر المتوسط"، و"شعرية الفرس عند العرب بين النمطيةوالتنوع".

وبخصوص الجانب الترفيهي للأطفال، تم تحديد مجموعة من الأنشطة، منهاعلى الخصوص، نزهات على متن عربات تجرها الخيول، والتعليم الأولي للقفز على الحواجز،وتغذية الخيول الصغيرة وتنشيط المهرجين.

ويقترح معرض الفرس بالجديدة، المقام علىحلبة الفروسية الأميرة للامليكة، على مساحة تسعة هكتارات، منها 20 ألف متر مربعمغطاة، على آلاف الزوار مجموعة متنوعة من الخدمات والمنتوجات للنهوض بالإنتاجالحيواني، وتحسين الجينات الوراثية وتثمين القطاعات الرئيسية للاقتصاد الجهوي،ومنها تربية الخيول.

و م ع

عدسة عبد الكبير متطوع


 

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس