» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





قصة قصيرة تحت عنوان ( المجهول )


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 19/12/09

يكتب رجلٌ مجهولٌ قصيدة تتحدث عن الحزن. كان يكتبها بقلقٍ وينظرُ إلى ساعة خشبية مثبتة في معصمه بمسامير دقيقة جداً. وهو، أي الرجل المجهول، عندما كان ينظر إلى السماء أيضاً فإنه لم يكن ير إلا الشمسَ وحيدة تحتل السماء الصافية التي تظله. لعله كان يتذكر أن مما قال في قصيدته: [لا شيء يبدو ظاهراً إلى هذا الحدّ، ولا شيء يطمره التراب، أيها الماء من أرسلك!]. ليس هناك دليلٌ قاطعٌ على ماهية ما كان يفكر فيه، لكن يمكن الجزم بأنه كان يفكر في دائرة متسعة يحفها الموتى غرقاً، وفي وسطها قصيدة تتحدث عن الحزنK في طفولته، ربما كان طفلاً في يومٍ ما لهذا سأفترض أن جدته أدركته مشدوهاً مما يحدث في الجوار فأرادت تبسيط العالم لتفهمه حواسه البريئة، كانت جدته تخبره أسطورة هندية، وكانت تكررها على النحو التالي: [قيل إن قبيلة في بلاد الهند كانت تحتفل بطقوس وشعائر منظّمة ودقيقة، توارثتها وأضافت إليها حتى غدتْ مهرجاناً شهرياً، كانت احتفالات القبيلة تتكرر كلما اكتمل القمر، في البداية كان ضوء القمر يساعد القبيلة على الاحتفال دون أن يدهس بعضهم بعضاً، كانوا يرقصون إلى حدّ الإغماء، ومع مرور السنوات صار احتفالهم موجهاً للقمر]، تضيف الجدة، وقد اكتست ملامح حفيدها بالدهشة لكن هذا لن يمنعه من أن يصبح بعد سنوات من هذه الحكاية رجلاً مجهولاً يكتب قصيدة تتحدث عن الحزن: [وفي أحد احتفالاتهم خرج نمرٌ من الغابة واختطف أحد المشاركين في الاحتفال، شعر أفراد القبيلة بالفزع، وحزنوا لما حدث. لكنهم عادوا للاحتفال في الشهر التالي عند اكتمال القمر، ففاجأهم النمر الجائع مرة أخرى وانقض على أحد المشاركين في الاحتفال وسحبه إلى الغابة وسط دهشة وعجز المحتفلين، كانوا خائفين إلى درجة أنهم استمروا طوال الليل يبكون ويندبون حظ صاحبهم الذي التهمه النمر. لكن هذا لم يمنعهم من العودة في الشهر التالي للاحتفال، عندما تجمعوا لم يكونوا خائفين ولم يشعر أيٌّ منهم بالهلع. لقد كانوا منصتين ينتظرون خروج النمر من الغابة فقد أصبح جزءاً أساسياً من شعيرتهم]K كان الرجل المجهول، رغم أننا انشغلنا بكتابة افتراض بسيط حول طفولته، لا يزال يكتب قصيدته التي تتحدث عن الحزن، ربما يتذكر أنه كتب فيها: [للغرقى وجوهٌ ممتلئة وسيرة حسنة، أناسٌ سيقفون على قبورهم ويبكون. البكاء ماء الفناء الأول الذي يغرقون بهم الغرقى من جديد]. حين انتبه إلى ساعته الخشبية كان الوقتُ قد حان، ورغم أن السماء لا تزال صافية إلا أنه على يقين أن جميع من في مدينته ينتظرون النمر الذي صار جزءاً من شعيرتهم السنوية. الرجل المجهول الذي كان يكتب قصيدة عن الحزن، والذي لا بد أن له طفولة وجدَّة تستطيع سرد الأساطير، ربما كان يفكر الآن في افتراض أنه هو الغريق القادم، أو أنه سيبكي بحرقة على قبر ما ليغرقَ الغريق الذي بداخله مرة أخيرة. لكنه، وبالنظر إلى كل هذه الهواجس، راح يطوي بهدوء واعتزازٍ قصيدةً تتحدث عن الحزن؛ وجلس ينتظر..

حامد بن عقيل

 


مدينة أسفي من أعلا أسوارها


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 14/12/09

 

المدينة العتيقة بأسفي قد تأسست منذ القرن12 و امتد ت وقتها  على عشر هكتارات تجسدت فيها كل نماذج التعايش بين الحضارات والأديان، والحياة هناك  تسري  بلا  حدود  وبلا  فوارق  بل هو أفق واحد وامتداد واحد وتاريخ مشترك لساكنة المدينة .

 نظرا لأهمية موقعها الجغرافي لعبت مدينة أسفي عبر التاريخ أدوارا طلائعية، انطلاقا من تعاقب الحضارات على مجالها الواسع ، باعتباره ممرا استراتيجيا للرحلات والاكتشافات البحرية والبرية، ربطت  الماضي بالحاضر  فبلغت بذلك  أشواطا بعيدة،  فكانت مقاما طيبا للفقهاء والعلماء والزهاد ،و مزارا  لبعض المفكرين والشعراء والمبدعين ،كلسان الدين الخطيب الذي أعجب بهوائها وأهلها ومدارسها ، فأسفي دوما تلك المدينة التي تعيش حياتها بخطى ثابتة وبالحركية الدائبة لساكنيها الذين يميلون إلى الإخاء و التعايش والإنتاج المتواصل المبني أساسا على الاندماج ، فقد يترائ لك ذلك عند صعودك إلى أعلى  أسوارها  وأبراجها المتفاوتة العلو ،هناك فضاء فسيح يفضي بك إلى الأفق اللامنتهي ،  فتجد المدينة بتاريخها وحضارتها وزواياها ومساجدها ودروبها وأزقتها متتابعة تحت نظرك ،فترجع بك الذاكرة





حفل تكريم على شرف عميد الأدب المغربي الأستاذ عباس الجراري جل الكلمات اشادت بالمحتفى به،   واثنت على  أخلاقه العالية وغزير عطاءه وتنوع ثقافته ومساهمته الواسعة   في التعريف بثقافة الصحراء والدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة،  

 أقيمت ليلة يوم الخميس 11 دجنبر الجاري   بقاعة احد فنادق المدينة حفل تكريم على شرف عميد الأدب المغربي الأستاذ عباس الجراري، مستشار جلالة الملك، لمساهمته في التعريف من خلال كتاباته وبحوثه بثقافة الصحراء المغربية، وتزامنت هذه الالتفاتة مع اختتام الندوة الدولية "الصحراء المغربية، العلاقات البشرية والقانونية والثقافية"،التي نظمتها الكلية المتعددة التخصصات بأسفي تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، وقد حضر هذا الحفل والي جهة دكالة عبدة والسلطات المدنية والعسكرية بالإقليم وثلة من الاساتدة الجامعيين والباحتين وأصدقاء المحتفى به،  فعلى إيقاع نغمات موسيقية ، اثنت جل الكلمات على المحتفى به،  مشيدة بأخلاقه العالية وغزير عطاءه وتنوع ثقافته ومساهمته الواسعة   في التعريف بثقافة الصحراء والدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة،  وكان رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش السيد  محمد مرزاق قد افتتح هذه الندوة العلمية رفقة والي جهة دكالة عبدة السيد العربي الصباري الحسني بحضور اساتدة جامعيين وأجانب ، وركز رئيس الجامعة في قوله على الدور الكبير الذي تلعبه الجامعة كقاطرة للتنمية المحلية في مختلف المجالات ، وكرافد من روافد الفكر




ظاهرة البناء العشوائي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 13/12/09

رفع السيد لحسن ابعيلا تقني عال قاطن ببلدية جزولة  شكاية إلى السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأسفي ضد السادة :ـ كريم عبدالله نائب أول ببلدية جزولة. ـ مصطفى الدولبي نائب ثان. ـ الشهري نائب ثالث. ـ الغيلاني نائب رابع. ـ كردي عبدالله عضو. ـ عبدالله كريم تقتي. ـ اشنافة عبدالكبير تقني. ـ عبدالله بكار شيخ ببلدية جزولة. ـ محمد ميسور مقدم ببلدية جزولة. ـ عبدالجبار زروال مقدم ببلدية جزولة.حول ما سماه " الخروقات التي تعرفها مدينة جزولة في مجال التعمير كالبناء العشوائي " وتقول الشكاية أن هذه الخروقات تتم بإيعاز من مسؤولين جماعيين ، وجاء فيها أن منهم بعض نواب الرئيس وبعض التقنيين، علما أن السيد الوالي كان قد أصدر أوامره من أجل إيفاد لجنة للمعاينة بناء على عدة شكايات كانت قد وجهت إلى الولاية إلا أنه إلى غاية وضع الشكاية لا زالت أشغال تلك اللجنة  موقوفة التنفيذ .وقد أكد المشتكي في شكايته أن عدد الحالات المخالفة للقانون التي تم ضبطها  يتجاوز 140 حالة أنجز بشأن 80 منها محاضر حسب إفادة باشا المدينة ، هذا الأخير لم يستطع إيقاف أشغال بعض المخالفين للقانون والذين لازالوا يتمادون في خطأهم بتحديهم لكل الجهات المسؤولة سواء داخل مدينة جزولة أو حتى بعمالة الإقليم. وأن هناك أكثر من 40 حالة بناء جديد بدون ترخيص سواء بالحي الإداري أو الحي الصناعي أو حي لمدورات وحي لخرارزة وحي لحنيشات وحي هريلة ووراء ثانوية مولاي إسماعيل. كما أن هناك رخص حسب الشكاية سلمت لأصحابها من أجل الإصلاح إلا أنه تم الاستناد إليها في عملية الهدم وإعادة البناء من جديد.وجاء في الاشكاية أن الأخطر في الأمر أن هناك من قام بالاستيلاء على الملك العمومي وإقامة بناء عليه علما - تقول الشكاية - أن الدورية المشتركة بين وزارة الداخلية ووزارة العدل ووزارة الإسكان والتعمير والتنمية المجالية المتعلقة بمراقبة التعمير والبناء الصادرة بتاريخ 12 ماي 2008 تنص على أنه  في حالة القيام ببناء عشوائي على ملك من الأملاك العامة يعتبر مخالفة حسب المادة 80 من قانون  التعمير، يجيز للسلطة المحلية بالرغم من القواعد الإجرائية المقررة في هذا الباب     ( الباب الثالث المتعلق بالأبنية )، بأن تقوم تلقائيا بهدم البناء على نفقة مرتكب المخالفة وذلك دون الإخلال بتطبيق العقوبة المقررة على المخالفة المرتكبة. باعتبار أن البناء في ملك عمومي يعتبر مخالفة من الدرجة الأولى. فأين ذلك ما قام به المدعو (ص م )صاحب مقهى الذي شيد بناء عشوائيا على ملك عمومي لا زالت الأشغال جارية به لحد الآن. وتضيف الشكاية أن هناك عددا من رخص السكن التي سلمت لأصحابها دون تور الشروط القانونية اللازمة لها.   الجريدة :  فضل صاحب الشكاية عدم إيراد أسماء أصحاب المخالفات حتى لا يتم الاتصال بهم من أجل إعداد محاضر.

 


حفل تكريم على شرف عميد الأدب المغربي الأستاذ عباس الجراري


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 12/12/09

حفل تكريم على شرف عميد الأدب المغربي الأستاذ عباس الجراري
 أقيمت ليلة يوم الخميس 11 دجنبر الجاري   بقاعة احد فنادق المدينة حفل تكريم على شرف عميد الأدب المغربي الأستاذ عباس الجراري، مستشار جلالة الملك، لمساهمته في التعريف من خلال كتاباته وبحوثه بثقافة الصحراء المغربية، وتزامنت هذه الالتفاتة مع اختتام الندوة الدولية "الصحراء المغربية، العلاقات البشرية والقانونية والثقافية"،التي نظمتها الكلية المتعددة التخصصات بأسفي تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، وقد حضر هذا الحفل والي جهة دكالة عبدة والسلطات المدنية والعسكرية بالإقليم وثلة من الاساتدة الجامعيين والباحتين وأصدقاء المحتفى به،  فعلى إيقاع نغمات موسيقية ، اثنت جل الكلمات على المحتفى به،  مشيدة بأخلاقه العالية وغزير عطاءه وتنوع ثقافته ومساهمته الواسعة   في التعريف بثقافة الصحراء والدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة،  وكان رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش السيد  محمد مرزاق قد افتتح هذه الندوة العلمية رفقة والي جهة دكالة عبدة السيد العربي الصباري الحسني بحضور اساتدة جامعيين وأجانب ، وركز رئيس الجامعة في قوله على الدور الكبير الذي تلعبه الجامعة كقاطرة للتنمية المحلية في مختلف المجالات ، وكرافد من روافد الفكر والثقافة على المستوى الوطني ، بما تنتجه من نخب وما تكونه من أجيال تخدم بلدها بما أوتيت من إمكانيات علمية وفكرية وثقافية ، وتساهم بفضل ذلك بالحظ الأوفر في إثراء النقاش حول القضايا الوطنية الكبرى    ، مضيفا بان اختيار جامعة القاضي عياض لموضوع الصحراء المغربية كشعار لهذا الملتقى العلمي الهام لم يكن بمحض الصدفة ، وإنما يندرج في إطار الظرفية الراهنة ، والتي تتميز بإطلاق المغرب لمشروع الحكم الذاتي في أقاليمنا الجنوبية  ، موضحا بأن الجامعة المغربية تجد نفسها كما هوالشأن دائما ، في موقع المؤهل لتناول الموضوع لما تتوفر عليه من مؤهلات علمية وطاقات فكرية خلاقة ، من شأنها أن تسلط الضوء على جوانب مختلفة منه ، ومن شأنها كذلك أن تقربه من عموم الرأي العام الوطني و الدولي إن كان الأمر في ذلك يحتاج إلى تأكيد ،في حين أ
 


 

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس