» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني [email protected] [email protected] [email protected]مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





 الحريق أتى على كل ما بداخله من أثاث و أفرشة و زرابي بل وعلى أغطية التابوت الذي كان يضم رفات هذا الولي الصالح وزوجته وعلى ما كان بداخله من زليج وفسيفساء وأخشاب يعود تاريخها إلى عصور خلت.سيدي عبد الرحمن، مول البركي هو ابن سيدي رحال الدليمي صاحب سيدي مبارك البحتري، إدريسي سباعي، عاش في القرن العاشر الهجري وتتلمذ على يد شيخه سيدي على السائح دفين ساحل عيدة، كما حارب البرتغال أمام أسوار أسفي وكتب رسالة لتنحية يحي أوتعفوفت عن حكم المدينة،




السيول الجارفة وارتباطها بمدينة أسفي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 13/12/10

 الفيضانات والسيول  وما تحمله من كوارث طبيعية تعد جزءا من تاريخ مدينة أسفي، إذ   أن معظم السيول الجارفة كان مصدرها بالأساس  "واد الشعبة" ، القادم من عيون "تكابروت" إلى الشرق من المدينة العتيقة، وهو يجري على مسافة قصيرة تقارب الاثني عشر كيلومتر، و  انه بالرغم من ضعف صبيبه في القرون السابقة، فإنه كان ينقلب إلى قوة مدمرة  خلال فصل الشتاء أتناء فترات المطار الغزيرة

تمثل الفيضانات والسيول  بما تحمله من كوارث طبيعية  جزءا من تاريخ مدينة أسفي، إذ اجمع المؤرخون على أن معظم السيول الجارفة كان مصدرها بالأساس  "واد الشعبة" ، القادم من عيون "تكابروت" إلى الشرق من المدينة العتيقة، وهو يجري على مسافة قصيرة تقارب الاثني عشر كيلومتر،




قافلة الحقيقة نصف الحقيقة الضائع..


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 11/12/10

 

توقفت الخميس المنصرم مساء قافلة الحقيقة  في منتصف الطريق بين مدينتي مراكش واكادير ودلك  بشكل مفاجئ   والتي أشرفت على تنظيمها الرابطة المغربية للصحافة الالكترونية وقد تم تعليق القافلة  لاسباب موضوعية لم يتم التصريح بها كما جاء في بلاغ الرابطة الذي وزع مساء الجمعة ودلك بعد حوارات مطولة وماراطونية بين أعضاء الرابطة وممثلي المواقع الصحفية والالكترونية وبعض الفعاليات الجمعوية وبين ممثل وزارة الاتصال الذي بالكاد التقط أنفاسه  وهو يحاول إقناع المشاركين في القافلة المدكورة بالعدول عن إتمام القافلة كما كان مخططا لها من قبل مستعرضا بعض الحجج التي تمزج بين غياب اللوجستيك وتارة بعدم ابلاغ الرابطة للوزارة بالبرنامج وفق تاريخ محدد وهو أمر محير فعلا حيث فتح الباب امام موجة من التساؤلات وعلامات الاستفهام العريضة هكذا وقد امتد النقاش إلى فترة من الليل ليستمر في صباح يوم الجمعة كما عرف تدخلات حادة أحيانا لكن في الاخير تم القبول بقرار إيقاف أو تأجيل القافلة ودلك لأسباب لوجستيكية كما جاء في تصريح السيد عبد اللطيف بلغوات مدير تنمية الاتصالات بوزارة الاتصال،وقد تضاربت القراءات حول السبب الحقيقي لإيقاف برنامج القافلة التي انطلقت من مدينة الرباط بساحة البريد صباح يوم الخميس الماضي  على الساعة العاشرة صباحا تحت شعار الحقيقة اولا اليوم وغدا ودلك في إطار الحداد الالكتروني  الاحتجاجي على التغطية غير المهنية لبعض وسائل الاعلام الاسبانية لأحداث  وتفاعلات تفكيك مخيم اكديم ازيك بالعيون، وقد أشار بلاغ الرابطة أن الآمر يتعلق بظروف موضوعية سيتم الاعلان عن تفاصيلها لاحقا وان هده المبادرة لم تمنع وسيتم تهييئ برنامج  جديد بتاريخ يناسب كل الاطراف المسوؤلة

عبد اللطيف بن اموينة



 

صادق المجلس القروي لجماعة أولاد اسبيطة خلال دورة أكتوبر الأخيرة بالإجماع على جميع النقط المدرجة في جدول الأعمال، وخاصة منها ما يتعلق بتهييء مشروع ميزانية التسيير برسم سنة 2011 وبرمجة الفائض التقديري برسم نفس السنة، والمصادقة على مشروع الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة إضافة إلى نقط أخرى.





سيكون المؤتمر  قد وجه الدعوة  لمجموعة من وكلاء الأعمال والكتاب العموميين من خلال الجمعيات التي تتوفر على سند قانوني لممارسة المهنة ، بحيث تتحمل الجمعية مسؤولية المنخرطين الذين سيمثلونها عند صياغة القوانين المنظمة للإطار الجديد الذي سيرى النور خلال المؤتمر القادم إن شاء الله ،

المؤتمر الوطني الأول يأتي  في خضم   وجود  ترسانة الكبيرة يشهدها المغرب حاليا في تتبعها و تقنينها و  ذلك محاولة منها في تقنين مساعدي القضاء و الإدارات العمومية عموما من خلال هذه الترسانة، ومحاولة كذلك تقنن وتأطير وضبط آليات العمل المهني ، إضافة إلى فتح المجال للتكوينات لتجاوز جميع المشاكل والاختلالات والاكراهات التي تواجهها ، ومحاولة كذلك في مواكبة التحولات العميقة التي يعرفها المغرب




إشعاع الزاوية المغربية


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 20/11/10





  يستقطب  هذا المكان الذي يقام عليه تجمع تجاري أو ما يعرف بالموسم  في اليوم التاسع من شهر ذي ا لحجة من كل سنة ،  أي اليوم الذي يسبق عيد الأضحى المبارك ، عددا كبيرا من جموع المواطنين الذين يقصدون الموسم   من اجل التسوق بالأساس لشراء لوازم العيد ، كما يشكل مناسبة لالتقاء أفراد قبيلة أولاد زيد التي تتخذ من المنطقة الساحل الشمالي مجال لها  ، القليل من السكان اغلبهم من الشيوخ  يعاني مشاق النزول قصد زيارة الولي "المزعوم" الذي نسجت حوله الأساطير،

    بالقرب من  شاطئ  الكاب ، جماعة البدوزة ، بإقليم أسفي ، وعلى الطريق الساحلية أسفي -الجديدة  ،  يوجد ضريح سيدي شاشكال، أو سيدي" أشقال" حسب التسمية التي يطلقها أبناء المنطقة  ، فهو ضريح ليس على غرار عددمن الأضرحة المنتشرة بمختلف ربوع أسفي،




على هامش عمليات رد الاعتبار لمدينة اسفي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 16/11/10

 مدينة بحمولتها و تراثها الغزير و عطاءات رجالها الاوفياء وكرامات تصوفتها و نضالات إنسانها تصرخ اليوم في وجه العابتين الدين يهتمون بالمظاهر الجوفاء و الأنانيات الضيقة ويعتبرون عمليات رد الاعتبار للمدينة عمليات مظهرية تمس الشكل و لا تمس الجوهر: تمس السطح و لا تمس العمق يضيع معها الإنسان و يتيه بعد أن فقد المكان ذاكرته و هويته وأصبح كل شيء هنا يضيع في الضياع و تشويه ينمو على انقاد تشويه و كأن البحر أمواجه لا تعرف غير الهدم وأسوار المدينة بلا جدوى.

عند أقدام المحيط الأطلسي ، تقف رابطة بتاريخها العريق ، وحمولتها الموغلة في القدم ، صامتة في وجه الأعاصير ، تتألم بفعل طمس هويتها ، و التهميش الذي يطالها ، و كأنها تسير إلى الانقراض ، بهد أن عرفناها حاضرة للمحيط كما لقبها ابن خلدون و هي التي كتب عنها لسان الدين ابن الخطيب ، ووقف على أعتابها عقبة بن نافع زمن الفتح الإسلامي ،اسمها حسب رواية العديدين من المنارة التي تعني –سفو- أو من المصب الذي يعني – أسيف- فكانت أسفي المدينة الشاطئية التي تعاقبت عليها أقوام عدة، و ارتبطت شهرتها على مر التاريخ بالبحر وصيد السردين و الصلصال ، و الكيماويات و معامل التصبير ،وفن العيطة الحصباوية والحركة التصوفية ، والحركية العمالية ... إنها المدينة التي يراد لها أن لا تكون ، فطال التهديم أهم منابرها الثقافية و الجمعوية –دار الشباب – علال بن عبد الله و برج – كدية العفو- و –الصقالة - - و النادي البحري – و الجزء الأكبر من –حي تراب الصيني – حيث مدرسة النهضة كأول مدرسة مقاومة زمن الاستعمار الفرنسي .. و هاهو قصر البحربشموخه وذكرياته وذاكرته وعشقه الكبير للبحر ،يسير نحو الانقراض بفعل الإهمال وغياب الاهتمام ... مدينة غابت         مساحاتها الخضراء، و انتشرت بها ثقافة الاسمنت التي نبتت بناياتها العقارية كالفطر في كل الأرجاء و في تشويه لجماليتها و إعدام لضوئها الطبيعي... هذه هي المدينة التي عاش على أرضها على مر العصور اليهود و المسلمون في تمازج و تألف و اختلاط ووئام ، متجاورين جنبا إلى جنب وفي احترام و تسامح تامين، وهو ما جعلها تختلف عن العديد من المدن المغربية على مستوى الحي الخاص باليهود ، المعروف باسم –الملاح- و الذي لم يتواجد بها إطلاقا ، إن لم نقل أنها لم تكن في حاجة لوجوده ، ما دام سكانها من يهود و مسلمين قد قرروا الالتحام بينهم كمغاربة دون عقدة أو خلفية .




مول البركي: الاسم والنسب والكنية والعصر


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 01/11/10

 

يتشرف موقع اسفي نيوز بان ينشر على صفحاته بحوث قيمة للدكتور المصطفى المرتجي تتغلق بالولي الصالح مول البركي ودلك تعميما للفائدة والتحصيل العلمي

هو عبدالرحمن بن رحال الدليمي ( قد يكون سيدي رحال هذا هو سيدي رحال السملالي السليماني المعروف برحال الكوش دفين أنماي في أحواز مراكش، ولهذ الفتراض مبررات عديدة ، من بينها أن مول البركي من أصل سملالي أي من قبيلة سملالة أصل سيدي رحال وأن هناك من يرى  بأن مول البركي جاء إلى المنطقة من مراكش وهو ابن سبع وعشرين سنة، ومن بينها كذلك أن لسيدي رحال أتباع ومريدون كثر بعبدة مما يرجح صحبته لسيدي مبارك البحتري صفي مول البركي ) بن موسى[1]، بن أحمد، يكنى بأبي زيد، ويلقب باليسبوع[2] ، وبالزعيم[3]، وبالسلطان، والفحل[4]، ويعرف "... عند العامة باسم مول البركي، أصله من أولاد أبي السباع، كان يسكن مراكش، ثم جاء إلى ساحل عبدة، ليضع نفسه في خدمة الشيخ سيدي علي السائح. وبعد مرور فترة، من الزمن، رأى ( سيدي) على السائح ، أن مول البركيأصبح قادرا على الاعتماد على نفسه، فنصحه بأن يؤسس زاوية بالموضع المسمى " بالشهيبة"، الاسم الذي أطلقه الشيخ نفسه على موضع محدد، في ذكرى فرس كان يركبها[5] في الجهاد..."[6]

قال عنه الصبيحي السلاوي ، صاحب صلحاء أسفي و عبدة : " هو سيدي عبدالرحمن مولى البركي، شريف سباعي ، بتراب تمرة، له موسم في سابع المولد "[7] ، وذكره فيباكورة الزبدة من تاريخ أسفي وعبدة[8]. كان أبوه  سيدي رحال الدليمي، صاحب سيدي مبارك البحتري[9] الملقب بأبي جحيشة والذي تكفل بتربية مول البركي وكان يقله على ظهر جحشه إلى مدرسة شيخه سيدي علي السائح ، وفي ذلك يقول الفقيه الكانوني، أثناء حديثه عن بيته وآله : "… هم حفدة الولي الصالح سيدي مبارك البحتري صاحب سيدي عبدالرحمن مول البركي…"[10]. ويعد ذلك من مفخرة أسرته، حيث يقول : "... فمن مفخرة بيتنا جدنا الأعلى ، الجامع لشعبتنا، الولي الصالح، المتبرك به، سيدي مبارك ، كان يصحب الولي سيدي رحال الدليمي ، فولد لسيدي رحال ولده الشهير سيدي عبدالرحمن المعروف بمول البركي، فنشأ في تربية جدنا المذكور، فكان يحمله ويركبه على جحش، فلأجل ذلك كان جدنا يلقب بأبي جحيشة. فنشأ سيدي عبدالرحمن في حجره في عفاف وصيانة ، تم رحلا معا إلى الولي الصالح سيدي علي السائح، فأخذا عنه ، وتربيا به حتى ظهر عليه ما ظهر، فكان الجد من خيار أصحابه وخاصته، ونال منه خيرا كثيرا[11] . فمات جدنا ودفن بالسهب الأحمر وعليه حوش هناك بعرف به، وكونه دفن هناك هو المعروف لغير واحد من أهلنا وغيرهم. وقد حدثني بعضهم أن قبره قرب زاوية مول البركي من جهة البحر، والصحيح الذي عليه غير واحد هو الأول، رحم الله الجميع. ولم تزل تلك الصحبة والوداد بين أهلنا وبين أهل زاوية مول البركي..."[12]  .وإذا صح هدا الأمر ، فإنه يدل على أمور عديدة ، أولها: أن سيدي مبارك البحتري هذا لم يكن من أقران مول البركي، وإلا لما صاحب أباه سيدي رحال الدليمي، ويدل على ذلك أيضا، قول الفقيه الكانوني : "... كان يحمله ويركبه على جحش..."[13]،  أي أن مول كان صغير السن وصبيا ليس في مقدوره امتطاء ظهر جحش من تلقاء نفسه، فكان سيدي مبارك يحمله،  وثانيها : أن مول البركي ولد بالمنطقة، ولم يفد عليها كبير السن، كما ادعت ذلك بعض الروايات التي رأت بأن مول البركي حل بالمنطقة، مع أخيه سيدي عزوز وأزواجهما، قادما من سملالة، وهو ابن سبع وعشرين سنة، دفعت به أمه إلى سيدي علي السايح ليعلمه أصول الدين و الشرع[14]، وقد أشار إلى ذلك الفقيه الكانوني بقوله : " ... فولد لسيدي رحال ولده الشهير سيدي عبدالرحمن المعروف بمول البركي..."[15]،  وثالثها : أن هناك من يرى أن سيدي مبارك هذا مدفون شمال أسفي، قرب سيدي مساهل، ويعللون ذلك بأن مول البركي هو الذي دعا عليه بقوله : "... الله يتلف ليك القبر..." وتريد الحكاية الشعبية في ذلك أحاديث عجيبة[16]، و رابعها : أن هذه الحادثة ، إذا صحت، فإنها تفند  ما ذهب إليه الفقيه الكانوني من أن سيدي مبارك البحتري كان "... من خيار أصحابه وخاصته( الضمير يعود على مول البركي)..." وأن الصحبة والمودة لم ينقطعا بين أهله وسكان زاوية موالبركي... من جهة ثانية، لم يجب الفقيه الكانوني عن مجموعة من الأسئلة الأخرى ، من قبيل: متى تمت صحبة مول البركيلسيدي رحال الدليمي؟ وفي أي مكان؟ وهل رحل سيدي مبارك البحتري إلى سيدي رحال الدليمي، أم العكس؟ هذه عينة من الأسئلة التي لم يجب عنها الفقيه الكانوني، و لا أظن أن غيره من الباحثين استطاع الإجابة عنها. إلا أن هناك من الإشارات ما يدل على أن هذه الصحبة تمت في القرن العاشر الهجري، على اعتبار أن سيدي مبارك البحتري كان يركب مول البركيعلى جحشه و يصحبه إلى سيدي علي السائح ، ومعلوم أن هذا الأخير، هو من أولياء القرن العاشر، بعد أن جال البلاد كلها تلقينا وجهادا، حط عصا الترحال بساحل عبدة. أما المكان، فمن المرجح أن يكون السهب الأحمر بأولاد زيد، الذي يفصله عن سيدي علي السائح سوى فراسخ قليلة، تم  إن سيدي مبارك البحتري لا يمكن أن يحمل مول البركيعلى ظهر جحشه من مكان بعيد ليوصله إلى شيخه سيدي علي السائح، فلابد أن تكون المسافة قريبة، مما يرجح أن هذه الصحبة تمت في ساحل عبدة ، وليس في مكان آخر. وقد ترتب عن هذه الصحبة ، رغم ما سقناه سابقا عن علاقة سيدي مبارك البحتري بمول البركي، زيارة الجحوش لضريح مول البركي، مرة في كل سنتين، وترتب عنها كذلك، زيارة حفدة مول البركيلضريح سيدي أبي زكريا الزرهوني، أثناء عودتهم من زيارة شيخ جدهم سيدي علي السائح، مرورا بسيدي أبو تشيش وسيدي علي بن علي، الذي قيل بأنه كان من صحبة مول البركي ومن مريدي سيدي علي السائح كذلك، إضافة إلى سيدي صامبا[17].

 

     تختلف الروايات حول أوصاف مول البركي، وسماته الفيزيقية، إلا أن أغلبها يرى، بأنه كان قصير القامة، أحمر السحنة، كثير الشعر على مستوى الصدر، يلف جسمه بحائك من الصوف.

 

 

ألقابه

 

  لقب سيدي عبدالرحمن مول البركي بألقاب كثيرة ، بعضها ذكره الفقيه الكانوني ، و الصبيحي و (Antona )، وبعضها يذكرها مريدوه وحفدته، من هذه الألقاب: السلطان والقطب الواضح، والبدر اللائح، والزعيم والغوث والفحل و اليسبوع. وسنحاول هنا أن نقف عند هذه الألقاب لاستشراف معانيها اللغوية، ودلالتها التاريخية في التصوف والسياسة.

 

 

"مولى"، و"مولاي"، و "مول" :

 

يشار إلى مول البركي في الثقافة الشعبية ب"مول" تارة و ب"مولى" أو ب" مولاي" تارة أخرى ولعمري أن في الأمر خلط كبير . وقد دارت  كلمة " مولى"  في  القواميس العربية حول المعاني التالية : العصبة ، والمعتق، وابن العم، والأخ، والابن، والناصر، والولي، والجار ، والحليف، والعبد، والمالك،  "...  قال الفراء:  الموالي ورثة الرجل وبنو عمه، وقال:  و الولي، و المولى واحد في كلام العرب..."[18]. و المولى العصبة[19]  .و المولى الحليف وهو من انضم إليك فعز بعزك وامتنع بمنعتك[20]. و المولى المعتق انتسب بنسبك ولهذا قيل للمعتقين الموالي، قال:   وقال أبو الهيثم: المولى على ستة أوجه،  المولى ابن العم، والعم، والأخ والابن، و العصبات كلهم، و المولى الناصر، و المولى الولي   الذي يلي عليك أمرك، قال ورجل ولاء وقوم ولاء في معنى ولي وأولياء لأن الولاء مصدر، و المولى مولى الموالاة، وهو الذي يسلم على يدك و يواليك، و المولى مولى النعمة، وهو المعتق أنعم على عبده بعتقه، و المولى المعتق لأنه ينزل منزلة ابن العم يجب عليك أن تنصره وترثه إن مات ولا وارث له، فهذه ستة أوجه.  وقال الفراء في قوله تعالى  لا ينهاكم  عن الذين لم يقاتلوكم في الدين[21] قال:  هؤلاء خزاعة كانوا عاقدوا النبي أن لا يقاتلوه ولا يخرجوه، فأمر النبي بالبر والوفاء إلى مدة أجلهم، ثم قال،  إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم   أن تولوهم، أي تنصروهم، يعني أهل مكة، قال أبو منصور:  جعل التولي ههنا بمعنى النصر، من   الولي. وقال صاحب مختار الصحاح : "... المولى المعتق والمعتق، وابن العم، والناصر، والجار، والحليف، و الولاء ولاء المعتق، و الموالاة ضد المعاداة، ويقال: والى بينهما ولاء ( بالكسر ) ،أي تابع وافعل هذه الأشياء على الولاء، أي متتابعة، و توالى عليهم شهران تتابع، و استولى على الأمد أي بلغ الغاية، قال ابن السكيت: الولاية بالكسر السلطان، و الولاية بالفتح والكسر النصرة، وقال سيبويه: الولاية بالفتح المصدر وبالكسر الاسم..."[22]. وجاء في المغرب، أن "... الموالي بمعنى العتقاء، لما كانت غير عرب في الأكثر غلبت على العجم حتى قالوا  الموالي أكفاء بعضها لبعض، والعرب أكفاء بعضها لبعض،  وقال عبد الملك في الحسن البصري:  أمولى هو أم عربي، فاستعملوها استعمال الاسمين المتقابلين[23].

. وجاء في لسان العرب لابن منظور، قوله: "...و المولى  المالك والعبد، والأنثى بالهاء  وفيه مولوية، إذا كان شبيها بالموالي،  وهو يتمولى علينا ،أي يتشبه بالموالي، وما كنت بمولى وقد تموليت، والاسم الولاء،  و المولى  الصاحب والقريب، كابن العم وشبهه،  وقال ابن الأعرابي:  المولى، الجار، والحليف، والشريك، وابن الأخت،  و الولي  المولى،  و تولاه  اتخذه وليا، وإنه لبين الولاة،  و الولية و التولي و الولاء و   الولاية   و   الولاية    و الولي  القرب والدنو ..."[24] . أما صاحب العين، فيرى بأن "... المولى   والموالي بنو العم، والموالي من أهل بيت النبي من يحرم عليه الصدقة،   والمولى المعتق والحليف..."[25]. وسار على نفس النهج، الفيومي في المصباح المنير، حيث يقول بأن "...المولى، ابن العم، و المولى العصبة، والمولى الناصر، و المولى الحليف، وهو الذي يقال له مولى الموالاة،  و المولى المعتق وهو مولى النعمة،  و المولى العتيق..."[26].

 

إن قولنا مولاي البركي ، تحيل على أن " البركي " صفة لسيدي عبد الرحمن وليس لفرسه. واستعمل الصبيحي " مولى".

 

 السلطان مول البركي :

    تشير كل الدلائل إلى تأسيس مول البركيلإمارة جهادية ، تقع شمال أسفي ، كانت مهمتها متعددة الأهداف ، فبالإضافة إلى بعدها التربوي التعليمي، الذي يتجلى في نشر الدين ، وتربية المريدين والأتباع والخدام وفق تعاليم الإمام محمد بن سليمان الجز ولي، ندرت على نفسها مقاومة البرتغال في ثغر أسفي والأراضي الداخلية المحيطة به، على امتداد تراب عبدة وحمير و دكالة، بتنسيق كبير مع باقي معاصريه من الأولياء والصالحين، وقد اتسع نفوذ هذه الإمارة ليشمل أراضي شاسعة، ويدخل تحت نفوذه قوم كثر. إضافة إلى هذا الامتداد الجغرافي، كان لهذه الإمارة جيش قوي، مؤلف من الأتباع والمريدين، من الدواوير المجاورة أو التي تواجدت في المنطقة قبل مجيء مول البركي إليها، مثل الخرك، والطيانة والحدادة، و المويسات، وأولاد الحسن ، وأولاد يرو ، وأولاد عمارة ، و الشهالي، كما كان لهذه الإمارة علم. وقد دخل مول البركي في صراع مع ملوك زمانه، خصوصا أولائك، الذين كانوا خارج الشرعية ، أو تحالفوا مع العدو الكافر، وهكذا اضطلع مول البركي بدور كبير في محاربة البرتغال ، والخونة الذين ساروا في ركبه أمثال يحيى أوتعفوفت، فاستحق فعلا لقب السلطان.    

 



[1]  قيل بأن الدليمي ليس من لقب سيدي رحال هذا. أما جده سيدي موسى مول الأرض والبلاد، فهو حوش، مدفون داخل مقبرة مول البركي من الجهة الجنوبية، في مقابل ضريح سيدي موسى، الذي يجاور مول البركي من جهة الجنوب كذلك.

[2]  جهة عبدة، أنتونا، ص.95، ترجمة علال الركوك ومحمد بن الشيخ، نشر جمعية البحث والتوثيق والنشر ، الرباط : 2003.

[3] الفقيه الكانوني،

[4] يرتبط هذا اللقب بقصة مول البركي مع السلطان الأكحل التي أوردها صاحب مرآة المحاسن.

[5] لا ندري على من يعود الضمير هنا ؟ هل يعود على سيدي علي السايح أم على سيدي عبدالرحمن مول البركي ؟

[6] نقلا عن : (جهة عبدة، أنتونا، ص.95)مع تعديل بسيط في النص الأصلي.

[7] ص.135.

[8] ص.52. (  لم يكن الصبيحي دقيقا هنا، فالموسم يلتئم ،لمدة ثلاثة أيام، وينتهي يوم سابع عيد المولد النبوي).

  4 " البحتري " لقب أطلقه عليه، فيما نعلم، الفقيه الكانوني، و لا ندري، بالضبط، مسوغات هذا الإطلاق و مرتكزا ته الاثنية  والجغرافية، فالبحاترة منطقة شاسعة ، تنقسم  إلى قسمين : الشمالية والجنوبية، يضم القسم الشمالي مجموعة من البطون، هي : الجحوش، الزاغ، أولاد زيد، بينما يضم القسم الجنوبي، البطون التالية :دربالة، أولاد سلمان، غيات، وهذه ، لعمري، رقعة جغرافية ليست بالضيقة. وليس كل من سكن البحاترة ، يلقب بالبحتري، وإلا فإن كل أولياء ساحل عبدة أولى بهذا اللقب، والصواب أن يلقب بالجحشي نسبة إلى بطن الجحوش. ومن يطلع على مؤلفات الفقيه الكانوني، يجده يطلق الأسماء،و الألقاب، و الكنى على كل من ترجم لهم، دون مسوغات، وهذا ما فعله مثلا،  بشيخ مول البركي،  بسيدي علي السائح‘ حيث لقبه بالزيدي نسبة إلى أولاد زيد، في حين أن الروايات المتواترة، تشير كلها إلى أنه وافد إلى المنطقة طارئ عليها، جاء من منطقة أولاد أبي السباع بإقليم شيشاوة.     

[10] الجواهر الصفية في تاريخ الديار الآسفية ، ص.114، ( مخطوط).

 [11]  إلا أن الفقيه الكانوني يأخذ برأي (Antona )، في معرض حديثه عن سيدي عزوز، أخو سيدي عبدالرحمن مول البركي، حيث يقول : "   عزوز بن رحال أخو مول البركي: الولي البركة من مشاهير الرجال وأحد الفرسان ، كان ممن ورد مع أخيه على هذه البلاد لقتال البرتغال في القرن العاشر الهجري وعليه قبة مشهورة بالساحل قرب زاوية أخيه".  جواهر الكمال في تراجم الرجال، ص. 79، ج.2. الرباط: 2004، نشر، جمعية البحث والتوثيق والنشر، تحقيق، علال ركوك و الرحالي الرضواني ومحمد السعيدي.

[12] الجواهر الصفية، ص. 117.

[13] عينه، ص. 117.

[14]  جهة عبدة، ص. 95.

[15]  الجواهر الصفية، ص. 117.

[16]  سنعود إلى هذا الأمر في موطنه.

[17]  قيل بأن سيدي صامبا هذا، كان أسودا وكان يقوم على خدمة باقي الطلبة والمريدين عند سيدي علي السائح.

[18] لسان العرب، ج. 15، ص.  408.

[19]   لسان العرب، ج.15، ص. 409.

[20] عينه، ج.15، ص. 409.

[21] سورة، ، الآية، .

[22] مختار الصحاح، ج.2، ص. 306.

[23]  المغرب، ج. 2 ،ص. 372 .

[24]  لسان العرب، ج. 15، ص. .411.

[25]  العين، ج.8 ، ص. 365 .  

[26]  المصباح المنير، ج.2،ص.672.


 

Safinews :Veuillez nous présenter brièvement votre programme intitulé « La llegada del otro » .

Delphine Salvi :La llegada del otro ou l’arrivée de l’autre dans l’imaginaire de l’enfance et de l’adolescence est un programme qui a été proposé par la fondation IITM (institut international du théâtre de la méditerranée) il y a une dizaine d’années..Il a fait ses premiers pas en Espagne puis au Maroc, en Tunisie et actuellement en France..Donc, c’est devenu un projet international d’éducation culturelle et créative qui s’adresse aux jeunes, aux petits et aux  adolescents et que l’on mène avec les professeurs et les pédagogues de chaque pays et tout ça en accord et en convention avec les académies d’éducation, avec auparavant  l’ADCS (association du développement de la coopérative scolaire)..On travaille avec les professeurs dans les classes , faire sortir de la réalité du contexte et du travail de chaque professeur pour venir nourrir ce programme , pour lancer des thématiques pendant  l’année qui nous permettent de poursuivre des objectifs tels que la contribution à la construction d’une culture de paix ..

 Safinews : quelles les contraintes rencontrées dans l’établissement du programme (L’arrivée de l’autre) ?

Delphine Salvi :C’est certain qu’il y a différents fonctionnements dans les établissements qu’on visite au niveau structurel : en Espagne , au Maroc , en Tunisie , en France ,les  fonctionnements administratifs ne sont pas les mêmes , donc nous ce qu’on fait , c’est qu’on est au milieu et on essaie justement de faire en sorte que tout soit harmonieux , avoir une cohérence générale dans les objectifs que l’on a et la manière de les poursuivre tout en respectant l’apport de chacun et le contexte dont lequel se fait  le programme..C’est un peu une difficulté mais c’est surtout le plus enrichissant dans ce programme.Je ne vois pas de différence souvent au niveau de la vie quotidienne des établissements marocains et espagnols, on rencontre les mêmes problèmes avec les professeurs, la  même dynamique, la  même énergie dans leur travail avec les enfants et les adolescents..Sur ce programme lǎ, on joue sur cette énergie commune et on s’en sert pour poursuivre des objectifs la construction de la culture de paix , la reconnaissance de l’autre , savoir faire sentir aux gens les concepts de tolérance et de respect , etc..qui paraissent des gros concepts qu’on connaît tous mais qui sont , dans la vie quotidienne , un petit peu difficile à appliquer et à reconnaître..Et c’est  lǎdessus qu’on va travailler au quotidien et avec les élèves de chaque pays pour pouvoir arriver à atteindre nos objectifs..

Safinews :Quels sont les horizons avenirs de votre projet ?

 Delphine Salvi : On est entrain d’ouvrir le programme en Italie, d’aller travailler en France dans d’autre régions ..L’objectif de cette année c’est vraiment que tous les professeurs, qui sont au sein du réseau, puissent  être en contact..Donc on a mis en place pour cela des jumelages, qu’ils échangent du matériel, qu’il y a un contact constant entre eux et que l’on arrive à approfondir et à approfondir les thématiques du programme..

Safinews :Un dernier mot.

Delphine Salvi :je veux juste vous dire que ce programme au départ était la proposition d’un grand monsieur : Mr José Moleone qui est directeur de la fondation IITM et qui aurait adoré  être lǎ, mais qui est en raison de son grand âge n’a pas pu  être présent , mais qui fait un suivi constant de tout ce qu’on fait dans toutes nos réunions et dans n’importe lequel des pays participants ..Merci à vous .   

 

Réalisé par : Abdellatif ABOU-RABIA



 حسن اغويركات مدير ثانوية الشريف الإدريسي التقنية  :  هذه الزيارة تعد فرصة لإعطاء هؤلاء التلاميذ السويديين  ما أمكن صورة موجزة  على تاريخ المغرب  وعلى الأشواط التي قطعها المغرب حتى أصبح حاليا يعيش في ظل الحداثة والديمقراطية والتنمية المستدامة وفي ظل وحدتنا المغربية،  وكذلك التعريف بما يزخر جهة دكالة عبدة ومدينة أسفي على الخصوص  من معالم تاريخية وتراث متنوع وغني بمختلف أصناف الفكر الإنساني.

 تحت شعار انفتاح المدرسة العمومية على الثقافات الأوربية ، وفي إطار الأنشطة التثقيفية و التربوية التي تقوم بها الثانوية الشريف الإدريسي التقنية  ، وانطلاقا من برنامجها السنوي الذي أعدته  لجن المؤسسة  ، قامت عشية يوم الأحد 24 – 10 – 2010 لجنة من الأطر الإدارية والتربوية للثانوية يتقدمهم رئيس المؤسسة السيد حسن اغو يركات  إضافة إلى ثلة من  التلاميذ بزيارة ود ومجاملة للسفينة الدراسية السويدية  كونيلا التي ترسو بميناء أسفي يوم السبت 23 أكتوبر 2010  وتأتي الزيارة حسب مدير ثانوية الشريف الإدريسي التقنية بأسفي السيد حسن اغويركات في إطار انفتاح المؤسسة على محيطها الخارجي  وكذا التعرف على ثقافة الدول الأوروبية والانفتاح على الأخر وتبادل الخبرات والتجارب الخاصة بالمجال المعرفي،  وأوضح حسن اغويركات بان هذه الزيارة تعد الثالثة من نوعها التي تقوم بها   هذه السفينة أملا في الرقي بمثل هذه الزيارات لخلق شراكة حقيقية بين المؤسستين بعد تدليل الصعوبات والاكراهات التي تحول دون تنفيذ ذلك، خصوصا يضيف مدير الثانوية بان الشراكة الحقيقية تعتبر هدفا  استراتيجيا يسعى إليه الجميع   ،وخصوصا وان الكل مطالب بخلق شروط ومقومات التعبئة  والانخراط المكثف والسند الضروري بمختلف أشكاله وصيغه لتوسيع دائرة الشراكة  وتقويتها وتسريع وثيرتها بتفعيل وتحريكآلياتها والرفع من مستوى والتعبئة لمعالجة جل الإشكالات والقضايا  المطروحة  بتحديد مجالاتها ، ذلك بوضع مخطط عمل يتسم بالواقعية والرفع من الفعالية والنزاهة أو ما يسمى بالحكمة الجيدة ، وذلك لتحقيق الانفتاح الضروري للمؤسسة على محيطها، وقد ارجع السيد المدير أسباب هذا التعثر في كون  هذه السفينة يعتبر سفينة عابرة تقوم بزيارة للعديد من المدن العالمية وبالتالي ليس لها مكان قار حتى تستطيع الثانوية  أن تتبادر معها هذه الزيارات على غرار ما قمنا به يقول المتحدث ذاته بالنسبة لثانويات جهة نور باديكالي بفرنسة  ، وأشار حسن اغويركات مدير ثانوية الإدريسي




 

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس