» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





   في إطار هذا العشق النبوي ، يقد الشريف محمد بن الوليد دعوة رسمية إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بغية الترحيب به ، للتملي بأنوار وجهه الجميل ، يقول الشاعر :
                               يا المصطفى ضيف الله
                               رحب بيا يا خاتم الرسالا
                               وقل لي تعـــــالـــــــــى
                               دغيـــأ ابــلا امهـــــالا
                              نرة انوار وجهك الجميل
                             مع جمال خدك أسيــــــل
                             ونرى جلال طرفك لكحيل
                             فرحا وعيد نحكي ونحاكي
                             عن امتك والناكــي فعداك
                             ونصبـــح مـن التيـــــاك
                             منيتـــــــي وفــــــاهــــا
                             خالقــي رب العالميـــــن
                             مـلــــك يـــوم الــديـــــن  ..





إذا كان شعراء الملحون مغرومين بحب المختار عليه الصلاة والسلام ،فإن هذا الغرام سيظهر أكثر عند الشاعر الفلوس إذ سرى في عروقه ، كما تسري الخمرة في الجسد ، وهي هنا خمرة الحب " دون ساقي " يقول :
               محلا خمر الحب دون ساقي من غير أعراقي            خمر قبل الكرم خالقا
               واسرات فروحي ومهجتي واعروقي واسفاقي           ليا بالازال سـبقـــــــا
               بمدادك يا سيد الرفاقي نسقات أوراقـــــــــــي           وازهاري بشداك وارقا
              واشجاري بهواك طافحا فالبستان الناقــــــــي            واغصاني فالجو خافقا
              وانهــاري بثناك فسواقـــــي ماها دفاقـــــــــي           وادواجي بالعشق باسقا
              واطياري بالحب كتلاغي ما بين احـــداقـــــي           بصوات الكريم طالقــا
              بتواشح لفــــنون ولشـــواقي تنشد كزواقــــي           واتسبح بلسون ناطقــــا
              مــا يفقــه تسبيـــحهم إلا نعـــ،م الخلاقــــــي            من ودك بسرارخــارقا
وهو نفس ما نجده عند الشيخ الشيكر الأسفي قائلا :
              وادواح بدق أسقاهــــــــا           واشربت أكيوس من خمرة أكمال هواه
             رحمة مولاي نرتجهــــــا           قاصد باب الكريم والمقصود اللــــــــه
             نعم المخصوص بالشفاعا           لولاه ما يكون كاين من لكــــــــــوان
             أعظيم الجاه وارتفعــــــا            في مايات أما مضى مرفوع الشــــان
            خمرني فزت بالولعـــــــا            الناس اتبات راقــــدا ونا سهـــــــران
            وانوار شارق اسمـــهـــا            رب صلـــى اعليـــه قــدما يرضـــــاه
            أشميخ الملك لا إلــــــــه            إلا اللـــه الــــوحيــــد لا شريك لـــــه  .. 





على عادته في غير قليل من قصائده ، يصلي الحاج عبد الله بنحيدة على الرسول صلى الله عليه وسلم عدد ضياء الشمس والقمر ولمعان النجوم ببهائها وجمالها ، وعدد ما فاحت الأزهار بطيبها ونسيمها في كل صباح ومساء ، وعدد البرق وما هبت الرياح وقصفت الرعود ، وعدد ما حملت به السحب من أمطار ، وعدد هيجان البحر والأودية ودواب البر والبحر ، وعدد كل من رفرف بجناحيه ، وعدد الأشجار وأغصانها ، وعدد السر المكتوم في الأحشاء .. يقول شاعرنا :
                صلى الله اعليه ما ضاء الشمس وما شعشع لقمــر في ليلة واح
            وما لمعت النجوم وضحا            ببها اجمالها فالجو الســـاح
                 صلى الله اعليه وعلى آلو الطيبين وعلى صحابو قماهر لكفاح
            ما عبقت لزهار فايحــــا       
  بنسام طيبها افكل امسى واصباح
                 صلى الله اعليه ما اسطع لبرق بنوار لامعة وما هبت لرياح
            وتزكليم أرعود صايحــا      
  وما هلت لمزان فالمطر الكفاح
                 صلى الله اعليه ما هاجت لبحور بماج افراتنها على لجراف تكفاح
           ليل وانهار ما صابت راحا      
  واعداد الودان الحامل من كون الفتاح
                 صلى الله اعليه قد ادواب البر والبحر وكل من فدفد بجنـــاح
           وعداد لشجار الماسحــــــا       
  وما هاجت بغصانها فالبطاح ولدواح
   صلى الله اعليه قد لعلوم السابقا والحاضر واللي ما زال في علم الفتاح
           كلها للمخلوق صالحــــــا        
 واعداد السر المكتوم في ادواخل لحياح





يذهب محمد بن علي في عد صلواته إلى خلق الله ، وما سار على الأرض ، وعام في البحر ، وعدد سائر المخلوقات التي لا يمكن إحصاؤها ، وعدد ما هبت الرياح وصوتت الرعود ولمعت البروق ، وما نزل من من الأمطار وما فاض بمائها من أنهار ونبت من أعشاب ونما من أشجار ، وعدد ما انتفع الخلق بهذا الماء ، وعدد ما ظهرت النجوم ، وعدد أوقات الفجر ومصليه ، وما أشرقت الشمس وأضاء القمر ، وعدد الأكوان التي أخفاها الله .. يقول ابن علي :
                 صلى الله اعلى اشفيعنا عد ما خلق لكريم يدرج من فوق اتراه
          وما دب افداخل لبحر                     من مخلوقات لا من يقوى يحصاها
                 صلى الله اعلى اشفيعنا عد ما طاروا اطيار وارقوا الجو أعـلاه
         بقدرتو واتروح للوكر                     واعداد انحل ما قطف زهر اعفاها
                 صلى الله اعلى اشفيعنا ما هبت لرياح وارعود والبرق اشعاه
        وما نزل
الأرضامن امطر                  واعداد اعشوب به لقحت وحياهــا
                 صلى الله اعلى اشفيعنا ما فاضت لنهار ابلمياه أساق بمجراه
       وما لقمت به امن اشجــر                   واعداد ما تنفع الخــلق أبــماهــــــا
                صلى الله أعلى اشفيعنا قد ما طلعوا انجوم والفجر أو من صلاه
       وما طلعت الشمس والقمر                  واعداد أكوان رب لعباد اخفاهــــــا ..




"أبو محمد صالح الماجري.." يعكس طبيعة الولاية في المغرب


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 11/06/17

احتضنت الخزانة الجهوية بآسفي لقاء ثقافيا جمع الأستاذة الجامعية نفيسة الذهبي مع نخبة من المهتمين، وهي لحظة اختارتها جمعية ذاكرة آسفي وشبكة القراءة لمساءلة العالمة حول مضمون إصدارها الأخير الذي اختارت له عنوان« أبو محمد صالح الماجري ..الشيخ و التجربة«.الأستاذ محمد عناق توقف عند مضمون الكتاب الذي يتحدث عن رجل صوفي سني جنيدي انتصر للتصوف المعتدل الذي ارتضاه المغاربة، وجعلوه من أهم ثوابتهم الروحية منذ اعتنقوا الإسلام إلى الآن …واعتبر الباحث أن موضوع الكتاب يكتسي شرعية وجوده من راهنيته المعرفية بالنظر إلى الاهتمام الرسمي والشعبي بالتربية الصوفية، بحثا وتأليفا وتذوقا وممارسة .. واعتبر الأستاذ عناق أن مؤلفة الكتاب بثقافتها المنهجية تمكنت من ممارسة فعل الكشف والتحليل والمقارنة والاستنتاج ، مشيرا الى أن الكاتبة اعتمدت المنهج التاريخي مع توظيف تقنيات التحليل المعاصر للظواهر والقضايا التي تراعي خصوصيات التجربة الصوفية في قراءتها للنصوص والوثائق وتأويلها .. كما استندت الباحثة – يضيف المتحدث – الى الوثائق التي هي أهم المصادر في دراسة التاريخ، مشيرا إلى أن الباحثة عززت بحثها العلمي بفهرس جامع من المصادر والمراجع المعتمدة وملاحق عبارة عن ظهائر سلطانية نادرة، وصور تاريخية لموقع الضريح.





استمرارالذلكم العشق النبوي من طرف شعراء الملحون ، زاد اهتمام هؤلاء الشعراء بمجال التصلية عليه الصلاة والسلام ، فانطلقوا يقدمون أفضل وأجود ما يعرفون من تصليات . فهذا شيخ أشياخ الملحون بأسفي الشاعر الطالب بنسعيد يصلي على الرسول الكريم عدد الأمطار والسيول .. يقول :
      صلى الله أعليه قد امطر وسيـــــول           من بــه الترفع المســخ عنا وبــلا
ويضيف في مكان آخر من قصيدته ، وهو يصلي على الحبيب المصطفى ، عدد حبات الرمال والأشجار والصحاري والتراب والأعشاب والثياب ، وعدد ما أبصرت العيون ، وعدد المياه ومن شربها ، وما كان منها عذبا أو مالحا ، وعدد النجوم والسحاب والرعود والبروق ، والأخشاب وعدد الياقوت وعلوم الغيب وعلوم القرآن .. يقول شاعرنا :
       صلى الله عليه قد لرمال ولهبـوب              قد الشجر والصخر والتــــراب
       صلى الله اعليه قدما لفحت لعشوب    واعداد الجـــــردان والثيـــــاب
      صلى الله اعليه قدما نظرت لهدوب        واعـــداد لــميــاه والشــــــراب
      صلى الله اعليه قد سالك والمجدوبي       واعـــداد النجـــوم والسحـــــاب
      صلى الله اعليه قد ياقوت وهدــــبي           والكـــون ولكــــوان والخطــاب
      صلى الله اعليه قد ظهر ومخبــــــي       والشعـــر والانــفــاس والضباب
      اللهم صلي اعلى النبي طه العربـي             ولآل ولـــزواج ولـــصحـــــــاب
      اللهم صلي اعـــلــى النبـــــــــــــي             قــد اريـــاح امـــن السمــا اتهــب
     اللهم صلي اعــلــى النبـــــــــــــــي             قـد امـطـر والـرعـد والـخشـــــب ..






في مجال التصلية ، ولتبيان درجة العشق النبوي ، يطلب الحاج الصديق الأسفي من مخاطبيه أن يصلوا على الرسول الأمجد ، ويثنوا عليه .. فذكره يحيي الأماكن والأرواح ، وقيمة الصلاة عليه غالية لا ثمن لها . يقول :
         صليوا أعلى الرسول لمجد بدر التمام     واثنوا أعليه باســـلام
                        ذكره يحيي أمــراسمي      سوم فايق كل ســــوم
        سوم أصلات احبيب غالي يفاهم معنى لكلاموحدا بالعشرا أقــــوام
                        والعشـــرا بــالميـــــــا      والميا بألف قولي انرصم
         واللي صلى أعليه ألف ينج من حرالحطام    يسكن في جنة المكـــــــام
                        وجنة لخلاد في ارياض    أعليها ربي انعـــــــــم
      يعطيه اكريم لعطا من انوار أجميع انيام    يسكن في دار الســــلام
                        واعداد ما خلق ربـــــي    واعداد علوم علـــــــــم
      صلى اعليه قد اعداد الجردان والهـــوام    واعداد افراك النعـــــام
واعداد هجيم الضعـــان    فالفيافي وما اتهلـــــــــم
     واعداد الرمل والحصى وما سبح طول الدوامواعداد املايك الكـــــرام
                        وما حمدو أسبــــــــــح     فلغاهم وما اتكلـــــــــــــم
     صلى الله أعلى اشريف الماح مرفوع لمقام   واعداد اجنود الســـــلام ..





يعتبر الشيخ محمد بن الوليد أن من لم يحظ بنظرة في وجه الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويتمتع ببهائه فحياته خسارة كبرى .. يقول :
                           آش را من لا شاف ابهاه
                           كل ما نال فدنيتو اخسارا
                           لا مال لا اتجــــــــــــارا
                           ولا ايلــو اعمــــــــــارا
                          ياسعدات من شفاوابصارو
                          فجمالك أحمد وانــــــوارو
                          دار الـكـرام هـــــي دارو
                          نعم العـظيـم اصطفــــاك
                          سبحــانــو ونبـــــــــــاك
                          ونا في سكوني وحـرالــي
                          نرتجـى عمري ما نخطاك
                          نصبح ونـــروح امعــــاك ..
والحقيقة أن الحديث عن العشق النبوي ، وتحديدا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وذكر أوصافه وشمائله  ، هو نوع من أنواع العبادة على حد قول الشيخ الكندوز :
          حب سيدي من حب الله كيف ننساه            واسمو رادف اسم الله فالشهادا ..
وشاعر الملحون وهو يعدد هذه الأوصاف والشمائل ، لا شك أنه يستحضر صورة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ، الشريفة في جميع الأحوال .. ومعلوم أن الاقتباس من روحه والنهل من مدده الأصفى وسره الأسنى ، مطمح كان يحدو شعراء الملحون بغية تحقيق الوصال مع الحضرة المحمدية .





وفي الاتجاه ذاته ، يشير الشيخ أحمد الغرابلي في قصيدة  "العرفاوية " قائلا :

ربحي وسرور القلب والمناحب أعظيم الجاه  .......مول الحلة والتاج يا الغافل كثر فصلاتو
                                             صلى الله اعليه

 حالي لا حال من افراق سيدي رسول اللـه ...... أمضرا يا ربي انشاهد مقام شفيع أماـتو
                                             قلبي شايق ليـه
وهو عند امتيرد في صوفيته ، رحمة وعفو وأمان ، عظمه الله تعالى ورفع شأنه ، فجعله سيد العرب والعجم ، وسيد جميع الأتقياء . يقول :
           نور الحق الديــــــان          روح الروح ذ الجنــــان
           رحما وعفو وأمــان           شرع الورد المحســـون
           تعظيم القدر وشــان             سيد عجام أو عربــــان
          سيد جميع التقيــــان            ما حملت به ابطـــــون
          يوم الفزع أو لفتــان    والصراط أو منـــــان ..
وعند الحاج الصديق الآسفي أنه صلى الله عليه وسلم مصباح الدين ، طاهر مطهر سيد الرجال :
         مصباح الدين يو البتول          لمطهـــر ســــــيد الرجـــال
         قلبي فامحبت إجـــــول           والعاشق أعلى الصفا احلال





لقد أوغل شعراء الملحون في ذكر الصفات التي كان يتميز بها رسول الله صلى الله عليه وسلم واعتبروها تطلعا منهم إلى المثل الأعلى . يقول الشيخ ابن الوليد مبرزا بعض الأوصاف الجسمية للرسول الكريم .
يقول :
           انحيي ذاك الوجه الجميل       ونشوف فالخد الأسيـــل
                               ونزه فالطرف الكحيل ..
ويقول الشيخ البوعلالي أحد شعراء الملحون في أسفي :
          محمد ما خلق مثلـــــو             في الأرض أمع السما أعلى الهدى مرسول
          محمد في حكامه عـادل           صـادق مصـــدوق فالحديث اجمع القــــول
          وجميع الكائنات لاجل             وما خلق الكريم وانشا عـرض أو طـــــول
          ظهر من ملك امغبــي              خـلـق تعـظيـــم ليــه والســابق مكتــــــوب
          دين طاهر أزلال عذبي            ملـت لســـلام نهــج صـافــي مـن لعيـــوب
          محمد مخصــوص حــال          بالتقــوى والــكمــال والــجـــاه العــــالــــي
          محمد فالــورى أفــحــال                     ما هــو مـخـلـــوق يا من اصغـــى لمــقالي ..
ويقول الشاعر الحاج الصديق الأسفي معددا أوصاف الرسول صلى الله عليه وسلم ومبرزا عشقه النبوي . يقول :
         يا تاج الحسن والبها والتقوى والصدق والكرام      والجود ألايلو اتمام
         يا تاج اهل الجمال يا عين القصد أغايت لمرام      أنت لهل الصفا إمام
         حسنك يا باين الوصاف         والحسن اضحى لو أوصيف
         طبعك يا جد لشــــراف          جـعـل مـولانــا الـطيــــــف
         من تبعك حـاشا ايخاف          فـي يـوم الحـــر اشـغـيـــف
         أسعـد اللـي شاف حسنك واتمرح فيه بنيـــام        والــدمم بـيــن لـقـــــــــــدام
                          بين اقدامك بسط خد حاشا ربي ايحشم





 الظاهر أن قصائد العشق النبوي ، قد بنيت في معظم معانيها على الحقيقة المحمدية ، إذ لا تخلو قصيدة من فكرة سيادة محمد صلى الله عليه وسلم وأولويته وتفرده بالحسن والجمال والبهاء والعلم والحلم وغيرها من الأوصاف التي وسمه بها شعراء الملحون . حقا ، إنها قوة مؤثرة في كل جوانب الحياة ، خلصت الإنسان من العبودية لكل شيء إلى السيادة على كل شيء ، ثم وضعت عبودية الإنسان في موضعها الصحيح ، وأصبح لا يرى عبودية إلا لله محييه ومميته .
يقول الشيخ الجيلالي امتيرد :
                 هو محطم الاوتــــان           عند الله ماله شــان
                 لولا فضله لا كـــان            فارغ ولا مشحــون
                 دين المولـى قد سان            ونتشـــر بالتبيــــان
                وجنــوده هل الاوتان            هزموهم هل لسـون
                الو صبت البيـــــزان            ايعيــروا لي جنــان
                ونفـدفـد بالطيــــــران           ونحلق بين امـزون ..
لقد انفرد محمد صلى الله عليه وسلم من بين الخلق أجمعين بميزات جسمية وخلقية ليست في سائر الناس . ولهذا لم يكن بدعا من الأمر أن يكون تكوينه عليه الصلاة والسلام مسترعيا للأنظار .. فهو جميل في جسمه ، كما هو حسن في خلقه ، فلا غرو أن تكون شخصية الرسول قد أثرت في مسار العشق النبوي لدى شعراء الملحون ، وبذلك يكون هذا العشق قد احتل مساحة كبيرة في صميم تفكير ووجدان هؤلاء الشعراء .
    لقد أكثر الواصفون وصفهم لرسول الله وإعجابهم بتكوينه ، وقام اصحابه يصفون دقائق جسمه .




 

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس