» الموقع ملك للجميع ونافذة لكل مناحي الحياة اليومية، راسلوا جريدتكم اسفي نيوز safinews ذات البعد الجهوي باقتراحاتكم على البريد الالكتروني nabaoui_2005@yahoo.fr -----nabaoui_2005@hotmail.com ----safinews1@gmail.com-مدير الموقع ورئيس التحرير عبد الرحيم النبوي ----الهاتف - 43 - 81 - 12 - 74-06- ,             





سدل الستار مساء الأحد29 يوليوز 2018 بآسفي على فعالياتالدورة 17 للمهرجان الوطني لفن العيطة المنظم من طرف وزارة الثقافة، ،الذي دامت  فرجته أربعة أيام ، توجت بسهرة فنية أحيتها الفنان عبد الدايم ولد عبدة الذي استمتع الجمهور الحاضر بأفضل المقطوعات الشعبية المشهورة والمتميزة  والتي أداها باثقان و تناغم معها الجمهور بشكل فني رائع بحيث تجاوب معها بالتصفيق والهتاف، ولم يكن أداء الفنان زوبيد اقل توهجا منه فقد أمتع جمهوره بكوكتيل من  الأغاني الشعبية السريعة  التي  تستنبط قوتها من الفن المغربي الأصيل ، لتختم السهرة الفنية الختامية الكبرى برائد الفن الشعبي  الفنان عبد الله الداوديالذي أمضى وقت طويل  فوق منصة مولاي يوسف أدى خلالها أغلب روائعه الغنائية الشعبية، التي رددها معه الجمهور ويتجاوب معها بشكل كبير،منها: "عيطة داودية" "باغي ننساها " "ميمتي الحنينة"  والتي تعد من أشهر أغانيه ،و قد أصرت الجماهير على استمرار  الفنان عبد الله الداودي  فوق الخشبة ورفضت المغادرة وطالبت بالمزيد من الأغاني، الشيء الذي استجاب له بكل تلقائية وظلت الحناجر تصدح بأغاني هذا الفنان الشعبي الكبير داخل  فضاء مولاي يوسف الجميل  الذي تم تأثيثه باحترافية عالية وتنظيم محكم من طرف اللجنة التنظيمية بمعية الأمن الوطني الذي كان متواجدا بكثافة، إضافة إلى عناصر القوات المساعدة والسلطات المحلية ،فالكل ساهم  في خلق فرجة متنوعة، وتبقى الأغنية الشعبية فنا جماهيريا ،يستمر الناس في عشقها وترديدها سرا وعلانية ، لأنها فنهم وتراثهم وخزان ذاكرتهم وموعد لإعادة نظامهم الثقافي ،





كيف كانت بداية الفنان محمد بوكدراوي  مع فن المديح والسماع ؟

1 – قبل أن ألج فن المديح والسماع، في مراحل تعليمي الابتدائي والإعدادي شاركت في مسابقات لتجويد القرآن الكريم على المستوى الإقليمي وكذا مجموعة من المهرجانات والحفلات المدرسية. ثم التحقت "بالجمعية الأحمدية لمدح خير البرية" التي يرأسها  ح. محمد بجدوب سنة 2003 ، ومجموعة البشرى للأمداح قبل أن نؤسس جمعية جيل الآلة للمديح والسماع والموسيقى الأندلسية التي أنشط فيها لحد الآن، ويأتي تأسيس هذه الجمعية العاملة في هذا المجال من اجل الحفاظ على هذا الموروث الفني الجميل،  إضافة إلى رد الاعتبار للمدينة وذاكرتها الحضارية ومجدها التليد ، ووعيا من أعضاء الجمعية بقيمة فن السماع والمديح ، ووعيا بروعة هذا التراث الفني في تربية السلوك وتقويمه وتجويد الذوق والسمو به والعمل على تلقين أعضاء الجمعية  من شباب مدينة أسفي ، أجمل وأرقى القصائد الدينية في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم ، خاصة وان مدينة أسفي أنجبت العديد من الأدباء والشعراء والعلماء والفنانين ، منحوا هذا البلد الطيب إبداعاتهم الرائعة معبرين عنها بكل صدق ووفاء .





افتتح، مساء  السبت الماضي بالقاعة الكبرى بمدينة الثقافة والفنون بمدينة اسفي ،  معرض الفنانة التشكيلية " نجلاء لحبيبي " ابنة مدينة اسفي  ، تحت شعار ( لمسات من عالمين )  ،  و الممتد إلى غاية22 من الشهر الجاري ، وقد زار المعرض المنظم من طرف  المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والإتصال بآسفي  ، عدد من الفعاليات الجمعوية والإعلامية وعدد من المهتمين بالفن التشكيلي بآسفي حيث لقيت لوحات الفنانة "نجلاء لحبيبي"  التي عرضتها في هذا المعرض إشادة واسعة من طرف المهتمين بهذا الفن وزوار المعرض بصفة عامة .وعرضت  الفنانة " نجلاء لحبيبي  "عدد من اللوحات الفنية المميزة و المتنوعة التي تترجم الذوق الرفيع لهذه الفنانة ، التي تحسن اختيار الألوان و الأفكار للوحاتها فنية ذات الإبداعية المتعددة بحيث حاكتها بأساليب بين ضفاف الواقعية والسوريالية والتشكيلية والتعبيرية ، ومن خلالها تجترح جماليات وأساليب متفاوتة كأنها في حيرة من الالتزام باتجاه ثاب، في الوقت ذاته ،غلب على بعض لوحات المعرض حسب بعض المهتمين ،  جملة من الرموز البصرية المستمدة من وقائع الأشياء في حالتي السكون والحركة وتداخلت فيها الألوان بسلاسة ونعومة إلى المتلقي في تفاعل أنيق جذاب، بحيث اتسمت اغلب اللوحات بأسلوبية مبتكرة في رسم الأشكال المتباينة والمتقاسمة والمفعمة بعذوبة الألوان الهادئة التي تنفذ إلى ذات المتلقي بسلاسة ورقة وهي محملة بالإيحاءات والإشارات الإنسانية البليغة، الشيء الذي  أثار إعجاب الكثير من زوار المعرض  بحكم المواضيع التي تحملها اللوحات التشكيلية بين طياتها في قالب فني أبدعت أنامل الفنانة التشكيلية في ترجمتها إلى صور ناطقة ترحل بخيال الزوار إلى عالم يخاطب الإنسان و البيئة والأرض





افتتح المتحف الوطني للخزف  بمدينة آسفي أبواب للزوار ، صباح يوم 3 مارس 2018  ، وذلك بعد عدة شهور من الاشتغال ، وبذلك تكون مدينة اسفي ،  قد استعادت هذا الفضاء المخصص للفن الراقي والسامي الخاص بالخزف ، وأوضح  رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، الاستاذ  المهدي قطبي، أن هذا المشروع ما كان ليكتمل ويعرف اللمسات الأخيرة لولا تعاون العديد من الشركاء والمدعمين لترميمه وتجديده ، بحيث سيمنح المتحف الوطني للخزف  لزواره ، حسب ما صرح به الاستاذ المهدي قطبي ، كنوز أثرية تراثية تضم كل التنوع من إبداعات  الفخار والتقنيات المستعملة على ممر القرون ، من العصر القديم إلى العصر الحديث ، و أعمال فريدة من نوعها معروفة بحلة سينوغرافية جديدة التي بدورها تفي بالمعاير الدولية للمحافظة والعرض ، غنية بدعائم الوسائط الثقافية توج الزوار  ، كما يقترح المتحف الوطني للخرف يضيف الاستاذ المهدي قطبي ، فضاء متعدد الوسائط و العديد من الفضاءات خاصة للعرض ، إضافة إلى  أنشطة تربوية فضلا عن وثائق مخصصة ومكيفة لجميع فئات الزوار ، كما سيمكن المتحف من إمكانية الوسيط الثقافي المؤهل من اجل الزيارات المصحوبة لتقديم أفضل فهم لثراء وقيمة الأعمال المعروضة





 في إطار برنامج التقليص من الفوارق الاجتماعية خصوصا بالعالم القروي وبمناسبة الذكرى الرابعة والسبعين لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال ، وتماشيا مع الجهود المبذولة لدعم قطاع التربية الوطنية والتكوين المهني ومحاربة الهذر المدرسي وتحسين ظروف الفتاة القروية وتشجيعها على التمدرس على مستوى إقليم اسفي، أشرف  عامل إقليم اسفي الحسين شاينان ، صباح يومه الثلاثاء 9يناير 2018 ، على تدشين دار الطالبة بالثانوية الإعدادية ابن زيدون بالجماعة الترابية البخاتي ، وذلك بحضور رئيس الجماعة الترابية البخاتي رشيد صابر و المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بآسفي الحسن البلالي ، بالإضافة إلى حضور شخصيات مدنية وعسكرية وتربوية وجمعوية والمنتخبون .

وتم افتتاح دار الطالبة بجماعة البخاتي ، في إطار محاربة الهشاشة و التهميش للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية و دعم التمدرس بالوسط القروي ، ويتكون هذا الصرح التربوي الاجتماعي، الذي انحز بإعدادية ابن زيدون ، بمبلغ مالي حدد في 335. 1.169 درهم ، تكفلت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بأشغال البناء والتجهيز ، في حين تقوم المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بآسفي بالتسيير والتأطير، من إدارة وقاعة للتمريض وقاعة متعددة التخصصات ومرقدين ومرافق صحية ، و تبلغ طاقته الاستعابية 64 سريرا لفائدة فتيات الجماعة لبخاتي و المناطق المجاورة  لها .  




الصومعة الموحدية بآسفي معلمة تاريخية في حاجة إلى رد الاعتبار


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 08/12/17

نظرا للمكانة التي تحضى بها الصومعة الموحدية بآسفي باعتبارها تؤرخ للحقبة الموحدية بالمغرب٬ وتبرز جانبا من المعلمة الدينية بالبلد ، فقد صدر قرار بتقييدها ضمن التراث الوطني في الجريدة الرسمية ، و تعتبر الصومعة من أقدم المباني التاريخية بآسفي، فما على الجهات المسؤولة بالإقليم سوى إيلاءها الأهمية التي تستحقها كتراث وطني، والحرص على الحفاظ عليها والتصدي للعوامل التي تسهم في اندثارها...تعتبر صومعة المسجد الأعظم من المآثر التاريخية الهامة للموحدين على غرار صومعة حسان بالرباط و الخيرالدة بإشبيلية بالأندلس و التي رجح الباحث إبراهيم كريدية تشييدها على يد أحد الزعماء الثقاة المولعين ببناء الجوامع ألا وهو يعقوب المنصور الموحدي لكون شكلها المعماري ،و خاصة الخارجي منه، يبدو متأثرا إلى ،حد بعيد، بالفن المعماري الأندلسي المتميز بالزخرفة ذات الطابع الإسلامي كما أن متانة بنائها من أسباب صمودها، طوال هذه السنين في وجه التخريب و الزلازل التي تعرض لها المغربو بعد هدم المسجد تغيرت المعالم المحيطة به حيث أصبحت الصومعة ملفوفة بكثير من الدكاكين و المحلات التجارية العشوائية التي أخفت المظهر العام للمسجد الأعظم لذا طالبت الجمعية المذكورة بإعادة الاعتبار لهذه المعلمة التاريخية و ترميمها في فضاء أرحب يليق بقيمتها التاريخية التي تؤرخ لفترة هامة لحكم الموحدين للمغرب.





احتفالا بذكرى المسيرة الخضراء  ، انطلقت عشية يوم الجمعة 27 أكتوبر 2017  بفضاء جماعة الغيات  ، فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الفروسية التقليدية" التبوريدة " ، و المنظم من طرف  جمعية شباب الغيات للفروسية والتنمية البشرية ، تحت شعار وفاؤنا مستمر لروح المسيرة الخضراء  ، حيث تميز اليوم الأول بتقديم الفرق المشاركة البالغ عددها 40 سربة " للفروسية التقليدية ، تتضمن مشاركة أزيد من 500 فارس  ، يمثلون عددا من الجماعات المحلية و الجهوية وكذا الوطنية، وسط حضور جماهيري كبير ، من عشاق هذا الفن المتوارث، وتراهن جمعية شباب الغيات للفروسية والتنمية البشرية   من خلال تنظيمها لهذا المهرجان الذي أصبح تقليدا سنويا ، إعادة الإعتبار للفرس العربي الأصيل بإعتباره موروثا ثقافيا متجذرا في الثقافة الوطنية ،وكذا سمة بارزة تحمل معالم التراث الشعبي المتوارث من جيل لأخر ،وذلك من خلال الإعتناء و تكريم هذا النوع من السلالة التي تمتاز بها إقليم اسفي ومنطقة عبدة على الخصوص  بشكل خاص ،حيث تتواجد أجود الفرق الخاصة بالفروسية التقليدية التي حصدت العديد من الجوائز على الصعيد الإقليمي والجهوي و الوطني...وفي كلمته الافتتاحية ، أكد سعيد مهداوي عضو الجمعية المنظمة ،  أن هذا المهرجان يأتي في إطار احتفالات الشعب المغربي  بذكرى المسيرة الخضراء  ، وهي مناسبة لربط الماضي بالحاضر من خلال الحفاظ على هذا الموروث الفني ، و أيضا لخلق جو من المتعة و الفرجة لساكنة الغيات والمناطق المجاورة للجماعة ، شاكرا في الوقت ذاته كل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذه الدورة التي ستستمر فعالياتها على مدى ثلاثة أيام .  





شدد عميد الشرطة الممتاز المحجوب الخوتاري رئيس خلية الأمن المدرسي، في اللقاء التواصلي التحسيسي التربوي مع تلاميذ ثانوية ابن مولاي الحاج صباح يوم الجمعة 29 شتنبر  2017 بالثانوية التأهيلية ابن مولاي الحاج بآسفي في نسختها السادسة ، على أهمية الحملات التوعوية المباشرة للتحسيس بخطورة التحرش الجنسي و ظاهرة العنف بالوسط المدرسي، ومخاطر المخدرات والجريمة الاليكترونية والوقاية من حوادث السير  ، ويأتي هذا اللقاء التربوي حسب عميد الشرطة الممتاز السيد المحجوب الخوتاري رئيس خلية الأمن المدرسي الذي نظمته ثانوية ابن مولاي الحاج ، في إطار الشراكة بين مديرية الأمن الوطني ووزارة التربية الوطنية، في مجال تأمين المؤسسات التعليمية وتحصين المتمدرسين من جميع أوجه الانحرافات، مبرزا أن هذه اللقاءات  تندرج في سياق الإستراتيجية الجديدة للمديرية العامة للأمن الوطني والتي  تروم الانفتاح على محيطها ،وترسيخ قواعد القرب من انشغالات الفاعلين بالحقل التربوي  ، مشيرا إلى الاهتمام المتزايد الذي توليه أسرة الأمن للشأن التعليمي والتربوي بالإقليم ، وحرص ولاية أمن بآسفي  على إرساء دعائم حكامة أمنية فعّالة ،مؤكدا على أن مثل هذا اللقاءات التواصلية مع المؤسسات التعليمية تهدف إلى تكريس مبادئ  التواصل والتشاور وإشراك المواطن في صنع ملامح حكامة أمنية والتي ترتكز على الإنصات إلى نبض المحيط وتغيير تلك الصورة النمطية السلبية التي التصقت بخيال المواطن حول رجل الأمن ،  وترسيخ قيم المواطنة وتفعيل مقتضيات الدستور الجديد الذي وسع من هامش الحريات والحقوق بهدف ضمان نجاعة أمنية تستبق الجريمة وتتصدى لها ، مشيرا  إلى الدور الذي يلعبه رجل الشرطة في توفير الأمن ونشر الطمأنينة في حياة المجتمع بصفة عامة وفي محيط المؤسسات التعليمية بصفة خاصة ،لافتا انتباه المتعلمين إلى الدور الإيجابي الذي ينبغي أن يلعبه المواطن لدعم المجهودات المبذولة من طرف مختلف المصالح الأمنية في سبيل تكريس واقع الاستقرار والطمأنينة الذي تنعم به البلاد.




عادات وتقاليد عاشوراء في أسفي


جريدة أسفي نيوز الإلكترونية www.safinews.com | 27/09/17

من أيام شهر المحرم ، يوم يقع في العاشر منه ، يسمى " عاشوراء " وردت حوله أحاديث وأقوال ، من ذلك ما روي عن السيدة عائشة رضي الله عنها زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها قالت : " كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه في الجاهلية ، فلما قدم المدينة ، صامه وأمر بصيامه . فلما فرض رمضان ، ترك يوم عاشوراء .. فمن شاء صامه ومن شاء تركه . " ومن المعلوم أن الصوم في هذا الشهر مفضل لقوله صلى الله عليه وسلم :" أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم " .

 لقد حفلت العديد من الكتابات المغربية بذكر تقاليد وعادات عاشوراء ، ذلك أن للمغاربة عموما عادات ارتبطت بيوم عاشوراء . ومن هذه الكتابات نذكر :
ـ كتاب المغرب في ذكر بلاد إفريقية والمغرب ، لأبي عبيد البكري
ـ كتاب المعجب في تلخيص أخبار المغرب ، لعبد الواحد المراكشي
ـ كتاب البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب ، لآبن عذاري المراكشي
ـ كتاب لب الأخبار المأثورة فيما يتعلق بيوم عاشورا ، لأحمد بن الصديق الغماري
ـ كتاب المسند الصحيح الحسن في مآثر ومحاسن مولانا الحسن ، للخطيب محمد بن مروزق التلمساني .
ـ كتاب الرحلة المراكشية ، لآبن الموقت المراكشي .
ـ كتاب المعسول لمحمد المختار السوسي
ـ كتاب أسفي وما إليه للفقيه محمد بن أحمد الكانوني
ـ كتاب باكورة الزبدة من تاريخ أسفي وعبدة لأحمد الصبيحي السلاوي





من رجالات مدينة اسفي الذي أحبوا و عشقوا جمال طبيعة مدينة اسفي ، نجد الأستاذ محمد بلعربي أو محمد الشرقي لقب بالوديع الآسفي ولد بأسفي عام 1923 ، عن حياته الاولى يقول عنه الدكتور منير البصكري انه كان عصامي ، تلقى علومه الذي أهلته ليحظى بمكانة مرموقة في المجتمع، على يد عدد من شيوخ المدينة وعلمائها أمثال الفقيه الكانوني والفقيه إدريس بناصر وغيرهما،  ليرحل فيما بعد إلى مدينة مراكش قصد المزيد من التحصيل العلمي، وفيها أخذ عن العلامة الأستاذ محمد المختار السوسي، فأظهر تفوقا ونجابة بين أقرانه،  ثم التحق بعد ذلك بفاس حيث جامعة القرويين التي حصل فيها على الشهادة التي أهلته ليشتغل في مجال التعليم بمدرسة النهضة بمكناس..وبما أنه كان معروفا بنشاطه السياسي الذي طالما خلخل الوجود الاستعماري، فقد منعته السلطات الفرنسية من متابعة دراسته، كما أعفته من سلك التدريس نظرا لمواقفه الوطنية،وعن هذه المرحلة من نضاله السياسي يقول الدكتور منير البصكري أن الأستاذ محمد   الوديع الآسفي تعرض للاعتقال نتيجة أفكاره وأرائه الوطنية فزج به في السجون والمعتقلات حتى لقب من طرف أصدقائه ومجالسيه ب " قيدوم المعتقلين وصديق الزنازن والسجون.." كل ذلك ليعيش الوطن عزيزا مكرما،مهيب الجانب





اختتمت  فعاليات الموسم الصالح سيدي مبارك المعرف عند أهل البلد بمول لوليد مساء يوم الأحد 13 غشت 2017 ، على وقع طلقات البارود التي خمدت أصواتها ، وعلى صهوة الخيل نزل ركابها بعد ثلاثة أيام من فعاليات الموسم ، المنظم من طرف الجماعة الترابية الصعادلة تحت شعار "فن التبوريدة تراث مغربي عريق "، وبحضور جمهور غفير من ساكنة المنطقة ،  عرف موسم سيدي مبارك مشاركة وازنة للعديد من سربات الخيل لفن التبوريدة من مختلف مناطق الإقليم ، استطاعت أن تؤدي  لوحات فنية شيقة في ميدان التبوريدة الذي عرف هذه السنة تنظيما محكما  ،وحضيت سربة الصعادلة على الخصوص  بإعجاب الحضور ، لما قامت به  من طقوس مرتبطة  بفن التبوريدة ، من قبيل لباس الفارس وسرج الفرس الذي يتميز بالاثقان وحسن الجمال ، حيث يقوم العلام بإعطاء إشارة البداية ، فتنطلق الخيول المدربة في الركض دفعة واحدة،  وأثناء الركض يقوم الخيالة بحركات استعراضية ببنادقهم، تختلف من سربة إلى أخرى، وحين الاقتراب من خط الوصول يستعد الخيالة لإطلاق البارود بشكل جماعي، وان معيار نجاح "حركة سرب الخيالة" هو سماع الجمهور لطلقات بارود الفرسان وكأنها طلقة واحدة...وحول نجاح هذا العرس التقليدي لفن التبوريدة ، أشاد  محمد المصمودي رئيس الجماعة القروية الصعادلة   ، بالجهود التي  بدلت لإحياء هذا الموروث الثقافي في حلته الجديدة ، وان النجاح هذا الموسم جاء نتيجة تظافر جميع الجهود اعضاء وفعاليات ،  وهو ما  انعكس إيجابا على الموسم الصالح سيدي مبارك  سواء على مستى  التسوق او اوعلى مستوى الفرجة والاستمتاع باللوحات الفنية ، وقد عاش أبناء المنطقة وزوارها  أجواء احتفالية مميزة،  امتزج فيها الموروث الثقافي التبوريدة بأهازيج الفن الشعبي الأصيل .




 

صور من أسفي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
.

اذاعة محمد السادس